جيانج زيمين يحذر من المخاطر ''المخفية'' للعولمة

حذر الرئيس الصيني جيانج زيمين امس في بروناي القادة العشرين الاخرين المشاركين في منتدى آسيا ـ المحيط الهادىء )آبيك( من المخاطر ''المخفية'' للعولمة التي تؤدي في نظره الى اتساع الهوة بين الاغنياء والفقراء وتشجع الامبريالية الثقافية. وقال جيانج في خطاب القاه امام نظريه الامريكي بيل كلينتون والروسي فلاديمير بوتين خصوصا في اليوم الاخير من قمة آبيك ''يجب الا يغيب عن بالنا المشكلات المخفية التي تواجه التنمية الاقتصادية على المستوى الشمولي''. وقال معبرا عن قلقه ازاء الاوضاع الراهنة ان ''عدم الاستقرار في الاسواق النقدية والمالية وذلك ارتفاع اسعار البترول جاء ليضاف الى العوامل السلبية التي تهدد النمو الاقتصادي''. ولفت الى ان 'توازن التطور الاقتصادي مرهون بالولايات المتحدة واليابان ودول الاتحاد الاوروبي. لذلك يجب الانتباه الى قراراتها'' وتستعد الصين للقيام بخطوة مهمة باتجاه حرية التبادل عبر انضمامها الى منظمة التجارة العالمية اواخر هذا العام او مطلع العام 2001. واضاف ان (انضمام الصين سيشكل خطوة مهمة لتوسيع انفتاح'' اقتصادها مؤكدا ''بعد الانضمام الى منظمة التجارة العالمية سنفي بالتزاماتنا بدون نيات مبطنة). لكنه حذر من ان السياسة ''الحمائية تتقدم بشتى اشكالها'' مضيفا ''هناك بعض الدول التي تسعى الى فرض قيمها الخاصة وبناها الاقتصادية ونظامها الاجتماعي على دول اخرى تحت غطاء العولمة''. ولم يذكر جيانج اسماء الدول التي يقصدها لكن قسما من القادة الصينيين يخشون من ان يؤدي فتح السوق الداخلية الى تسهيل اختراق القيم الغربية وخاصة الامريكية. الى ذلك قال جيانج انه ''ينبغي السماح للدول باختيار طريقة تنميتها وكذلك نموذج ووتيرة انفتاحها في اطار مميزاتها الوطنية''. كذلك عبر الرئيس الصيني عن قلقه من ''اتساع الهوة بين الشمال والجنوب مما قد يؤدي الى اخلال التوازن مجددا في الاقتصاد العالمي. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات