طارق القاسمي يفتتح مقر مجموعة الشارقة لمصنعي الذهب والمجوهرات

أكد الشيخ طارق بن فيصل القاسمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة ان الامارة تعد المركز الرئيسي لتصنيع الذهب على مستوى الدولة حيث تضم أكثر من 360 مصنعاً وورشة لصياغة الذهب, بالاضافة الى أكثر من 200 محل ومعرض لتجارة وبيع المجوهرات والمشغولات الذهبية ومن المتوقع ان يشهد هذا القطاع نمواً متزايداً خلال السنوات المقبلة. جاء ذلك في تصريحات للصحافيين عقب افتتاحه صباح أمس مقر مجموعة الشارقة لمصنعي الذهب والمجوهرات ببرج 2000 بالشارقة وحضر الافتتاح حمد حارث المدفع مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية, وتريم مطر تريم مدير عام هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة, وراشد الليم مدير عام المنطقة الحرة بالحمرية, وعبيد الطنيجي مدير عام دائرة التخطيط والمساحة, وعبدالحكيم السويدي مدير عام الجمارك ومعاذ بركات المدير الاقليمي لمجلس الذهب العالمي بدبي, وتوفيق عبدالله رئيس مجموعة الذهب والمجوهرات في دبي. وكشف الشيخ طارق عن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة بتخصيص قطعة ارض بالمنطقة الصناعية لاقامة مجمع الذهب للمجموعة وذلك يأتي انعكاساً للاهتمام الذي توليه حكومة الشارقة بهذا القطاع الحيوي والدور الفاعل الذي سيقوم به مع الانشطة الاقتصادية الاخرى في دعم اقتصاديات امارة الشارقة, كما انه يعد تأكيداً لمكانة الشارقة كمركز لصناعة الذهب في دولة الامارات. وقال ان دائرة التنمية الاقتصادية وبالتعاون مع كافة الجهات تعمل على ازالة كافة العقبات امام صناعة الذهب وذلك من خلال التعاون المباشر مع مجموعة الشارقة لمصنعي المجوهرات وانه في هذا الاطار يوجد ممثل من الدائرة وممثل آخر لغرفة تجارة وصناعة الشارقة كاعضاء في المجموعة وان ذلك سيسهم بشكل كبير في تعزيز هذه الصناعة. وأعرب عن امله في ان يسهم تأسيس هذه المجموعة في زيادة تجارة الذهب بالشارقة خاصة وفي الامارات عامة مؤكداً ان انشاء هذه المجموعة يعد جزءاً من خطة متكاملة لانشاء مجموعات تشمل كافة القطاعات الاخرى لدعم وتنشيط الحركة التجارية والصناعية بامارة الشارقة. من ناحيته ذكر معاذ بركات المدير الاقليمي لمجلس الذهب العالمي بدبي ان المجلس يهتم كثيراً بتطوير صناعة الذهب في الشارقة في اطار اهتمامه بأسواق الذهب في الامارات ولذلك فان المجلس يدعم مجموعة الشارقة لمصنعي المجوهرات, وهو يعد عضواً فعالاً بها مؤكداً ان هذا الاهتمام يأتي من كون الامارة تعد مركز التصنيع بالامارات. ودعا بركات الى وجود تصميمات خاصة بمصنعي الذهب والمجوهرات في الامارات بدلاً من تقليد ومحاكاة الموديلات العالمية, مشيراً الى ان التراث والتقاليد المحلية والعربية والاسلامية يجب ان تراعى في هذه التصميمات حيث توجد لدينا الخبرة والكفاءة لدخول هذا الميدان, مشيراً الى ان الدولة يجب ان تتواجد بها صناعة للمجوهرات والذهب تحمل (صنع في الامارات) تضاهي الماركات العالمية الاخرى. وقال ان اقامة هذه المجموعة ستمثل دعماً لصناعة الذهب بالدولة عامة والشارقة خاصة مشيداً بقرار صاحب السمو حاكم الشارقة بتخصيص قطعة ارض لاقامة مجمع للذهب بالمنطقة الصناعية. يذكر ان عدد الايدى العاملة في هذه الصناعة بالشارقة يصل الى 2200 فرد ويقدر اجمالي منتجات المجوهرات بحوالي ستة اطنان شهرياً أي ما يقارب 72 طناً سنوياً وتقدر عائدات هذه الصناعة حوالي 4.2 مليار درهم (حوالي 657 مليون دولار). وكان قد اعلن عن تأسيس هذه المجموعة في شهر يونيو الماضي وتحددت أهدافها في ترويج صناعة الذهب والمجوهرات, واصدار وتوزيع منشورات بموجب موافقة خطية من دائرة التنمية الاقتصادية الى المؤسسات التي تعنى بتجارة المجوهرات والصناعات الذهبية الاخرى ووضع سياسة عامة لصناع المجوهرات تتفق مع سياسات ونظم امارة الشارقة, وتنظيم معارض وندوات وحملات ترويجية خاصة بالمجموعة والاحتفاظ بسجل رسمي لشركات الذهب والمجوهرات وانشطتها وجمع وتوزيع البيانات المتصلة بهذه التجارة وغيرها من المهام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات