تبريد تحصل على اراض بدبي وأبوظبي والشارقة لاقامة محطات جديدة

قال محمد القمزي عضو مجلس ادارة تبريد رئيس لجنة المشروعات ان شركة (تبريد) حصلت على اراض في مدينة أبوظبي وشارع الشيخ زايد في دبي وفي منطقة البحيرة بالشارقة لتشييد محطات للتبريد لتلبية احتياجات التكييف في المنشآت الكبرى. واكد ان شركة تبريد تخطط للتوسع في خدمات التبريد حيث ستلعب دورا محوريا في عملية ترشيد استهلاك الطاقة وتخفيض اعباء راس المال ونفقات تطوير المنشات العقارية الجديدة اضافة لتقليل قيمة فواتير التكييف في المنشات القائمة مشيراالى قيام تبريد بترسية عطاء بقيمة 147 مليون درهم (40 مليون دولار) منتصف العام الحالي لشركة اس. ان سي لافالين الكندية لزيادة السعة التبريدية بمدينة زايد العسكرية بمنطقة سويحان في امارة أبوظبي. ويتضمن العقد بناء محطتين بطاقة انتاجية اجمالية تبلغ 20 الف طن من الماء المبرد وهو ما يمثل المرحلة الثانية من مشروع التبريد بمدينة زايد العسكرية الذي تقوم الشركة بتنفيذه لصالح القوات المسلحة وذلك في اطار عقد لمدة 20 عاما. وقال القمزي في تقرير ورد بنشرة اخبار مكتب برنامج المبادلة ان المرحلة الاولى للمشروع قد افتتحت في شهر نوفمبر العام الماضي والتي اشتملت على بناء محطة للتبريد بطاقة اجمالية تصل الى اربعة الاف طن تبريد يوميا وبتكلفة تصل الى 48 مليون درهم حيث اشرف على تطوير المحطة الفريق الهندسي التابع للشركة. واضاف انه بالنسبة للمشاريع الاخرى للشركة التي يجري العمل فيها الان فتتضمن تطويرمحطة للتبريد بطاقة 2100 طن في اليوم وبتصميم يمكن رفع كفاءته الى 1000 طن في اليوم وذلك بمركز المنار للتسوق برأس الخيمة اضافة لمحطة تبريد بمركز الجيمي للتسوق بمدينة العين والذي تشرف على تنفيذه شركة أبوظبي للخدمات العقارية (الدار) وذلك لصالح دائرة البلدية وتخطيط المدن بالعين. وقال القمزي ان الشركة تعتزم تنفيذ مشاريع اخرى مشيرا الى ان تبريد قطعت شوطا واسعا في مفاوضاتها مع ثلاث شركات تقوم بتنفيذ مشاريع ضخمة في امارة دبي موضحا ان المحطة التابعة للشركة التي تقع بشارع الشيخ زايد بدبي ستتم زيادة طاقتها الاستيعابية من معدلها الحالي البالغ بين 000.10 الى 000.15 طن في اليوم الى 000.50 طن في اليوم وذلك لمقابلة المتطلبات المتزايدة للمشاريع الجديدة هناك. وذكر انه من اجل تمويل مشاريعها الجديدة قامت شركة تبريد مؤخرا بتفويض كل من بنك الاتحاد الوطني وبنك دبي الاسلامي بتدبير قرض بقيمة 250 مليون (1.68 مليون الى 18.70 مليون دولار). وسيجمع التمويل بين الانظمة الاسلامية والتقليدية حيث ان عقود الشركة طويلة الامد مع عملائها تتناسب مع انظمة التمويل الاسلامية. وقال ان الشركة تسعى للحصول على فرص في الدول المجاورة والدول الاخرى وتتفاوض الشركة الان مع شركات لها مشاريع في كل من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان ودول شرق اوسطية اخرى مؤكدا انه ينتظر ان تصبح تبريد خلال الخمس سنوات المقبلة اكبر موفر لخدمات التبريد في العالم وقال ان الشركة تعتمد على الطلب الهائل للتكييف في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات