كبرى المؤسسات المحلية تشارك في معرض الامارات للوظائف 2000

اكدت نخبة من كبرى المؤسسات والشركات العامة والخاصة في الامارات على مشاركتها في معرض الامارات للوظائف 2000 الذي يقام في مركز معارض مطار دبي من 20 ـ 22 نوفمبر الحالي. وتأمل هذه الشركات في ان يساعدها المعرض في الالتقاء بعدد من الطلبة المواطنين الراغبين بالالتحاق بسوق العمل, وهو ما يتماشى مع خططها الهادفة الى توطين الوظائف لديها. وقال وحيد عطا الله مدير عام مركز دبي التجاري العالمي: (يساهم معرض الامارات للوظائف في مساعدة الشركات المشاركة في التعرف على الامكانيات والكوادر المهنية المتوفرة في سوق العمل في الامارات. وسيعمل المعرض على تلبية احتياجات الشركات المختلفة في تطبيقها لسياسات توطين الوظائف لديها او حتى في اطار بحثها عن كوادر مؤهلة لملء الشواغر لديها. وقد اكد بنك ستاندرد تشارترد جريندليز على مشاركته في معرض الامارات للوظائف 2000. ويهدف البنك الذي يضم 110 موظفين مواطنين ضمن كوادره في الامارات وهو ما يمثل 20% من اجمالي العاملين في البنك الى استقطاب المزيد من الموظفين المواطنين للعمل ضمن كوادره. وعلى الرغم من ان البنك قد تمكن من تحقيق اهداف التوطين المعلنة من قبل الحكومة في القطاع المصرفي إلا ان ادارة البنك لا تزال حريصة على توظيف اعداد متزايدة من المواطنين لديها خلال الفترة المقبلة. وقالت كلير هارتنت منسقة التدريب في بنك ستاندرد تشارترد جريندليز: (نسعى من خلال مشاركتنا في المعرض الى الالتقاء بنخبة من الخريجين المواطنين الراغبين بالعمل في قطاع الخدمات المصرفية. ونحرص في البنك على تعيين موظفين مواطنين في مواقع مختلفة في البنك الذي يجري العديد من البرامج التأهيلية والدورات التدريبية بهدف الارتقاء بمستوى اداء موظفيه. ومن احدث هذه البرامج التأهيلية برنامج (بذور النجاح) الذي انطلق خلال اكتوبر الماضي ويهدف الى تنمية قدرات الموظفين المواطنين في البنك واتاحة المجال أمامهم الى مواقع متقدمة في البنك. كما اكدت مؤسسة الامارات للاتصالات (اتصالات) على مشاركتها في المعرض, حيث تأمل في ان يساهم الحدث بمساعدتها على تحقيق اهدافها الرامية الى توطين 46% من اجمالي عدد موظفيها بنهاية العام الحالي. ويصل عدد الموظفين المواطنين العاملين في الشركة حاليا الى حوالي 3 آلاف موظف وهو ما يمثل نسبة 33% من اجمالي القوة العاملة في المؤسسة. وتعد مؤسسة الامارات للاتصالات في طليعة المؤسسات الملتزمة بسياسة توطين الوظائف لديها وقد خطت خطوات واسعة في هذا المجال. وقد عينت المؤسسة اعدادا متزايدة من الموظفين المواطنين منذ عام 1996 ويشغل الموظفون المواطنون نسبة 71% من الوظائف العليا في الهرم الوظيفي في المؤسسة ولديها 299 متدربا في كلياتها التقنية حاليا. وتهدف ادارة بنك الامارات الدولى توطين ما نسبته 25% من اجمالي القوى العاملة لديها مع نهاية العام المقبل. وقد وظف ا لبنك, الذي اكد على مشاركته في معرض الامارات للوظائف 2000, حوالى 54 موظفا مواطنا منذ مطلع العام الحالي وحتى نهاية سبتمبر الماضي. فيما يمثل الموظفون المواطنون في بنك الامارات الدولي ما نسبته 19% من اجمالي القوى العاملة لديه في الدولة, وتهدف الادارة الى تحقيق نسبة 20 ـ 22% من اجمالي الموظفين مع نهاية العام الحالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات