المدير الاقليمي لـ (كومباك) بالخليج لـ (البيان): قريباً أسرع جهاز بالعالم من كومباك لوكالة الاختبارات النووية الأمريكية

كشف جوزيف حنانيا مدير عام شركة كومباك العالمية لمنطقة الخليج النقاب عن عدد من المشروعات داخل الدولة منها مشروع مع اتصالات سيتم تدشينه خلال الأشهر الستة المقبلة ومشروعات اخرى مع دبي للانترنت واصفاً العلاقة بأنها تتعدى علاقة شركة مع زبون الى شراكة استراتيجية. كما كشف النقاب في حديث مثير وشامل مع (البيان) عن علاقة كومباك بثورة الجينيوم التي شغلت الرأي العام العالمي مؤخراً وتم خلالها التوصل الى مركبات الجسم البشري عبر الكمبيوتر. وأشاد حنانيا بالمبادرات الابداعية الرائدة والمشروعات العملاقة التي تطلقها دبي مؤكداً ان هذه المشروعات تقف وراءها رؤية استراتيجية بعيدة النظر للفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع. وان مثل هذه المشروعات ستجعل دبي مركز الثقل الاقليمي في صناعة التقنية الحديثة الى جانب كونها مركزا تجاريا بارزا على الخارطة الدولية. وكشف جوزيف حنانيا للمرة الأولى عن تحقيق كومباك العالمية زيادة قدرها 10 ــ 12% في نتائجها المالية للعام الجاري 2000 مقارنة بعام 99 مشيراً الى ان حجم المبيعات لعام 2000 سيكون بين 41 ــ 44 مليار دولار. واشار الى ان معدل الانفاق على القطاع التقني في منطقة الشرق الأوسط يقدر بنحو 1.4 مليارات دولار سنوياً تصل حصة كومباك منه الى نحو 12%. كما كشف عن مشروع جهاز جديد يعد الأكبر والاسرع بالعالم تقوم كومباك حالياً بالعمل على انتاجه لصالح وكالة أمريكية للاختبارات النووية سيحدث ثورة في قطاع التقنية الحديثة عند الاعلان عنه حيث بقدرته احتواء 12400 معالج تقوم بمليارات المعاملات. معالج ألفا * حققت شركة كومباك مكانة عالمية بارزة في قطاع الـ بي سي فهل توقف الامر عند هذا الحد وما هو الجديد الذي يمكن القول ان كومباك حققته هذا العام؟ ــ كثير من الناس يعتقدون ويعرفون كومباك فقط كرائد عالمي في مجال أجهزة الـ بي سي. ولكن ورغم ان هذا صحيح لكن ليس هذا فقط هو دور كومباك بل ان مبيعات كومباك في مجالات اخرى أهم بكثير واعلى من مبيعات الـ بي سي. ان حصة الشركة من السوق العالمي لأجهزة الـ بي سي تقدر بنحو 1.13% وهي الأعلى في العالم. وفي الشرق الاوسط ترتفع النسبة لتصل الى نحو 16% خاصة في الدول العربية وشمال افريقيا. ولكن اذا اخذنا منتجا واحدا هو السيرفر الخادم المعالج فان حصة كومباك العالمية منه تصل الى 30% بينما ترتفع في الشرق الاوسط الى نحو 50 % تقريباً وتتجاوز بذلك الحصة المجتمعة لمجموعة شركات عالمية كبرى من أي بي ام ودل. اختبارات نووية * هذه أرقام جيدة ولها دلالات وتعكس ثقة كبيرة ولكن يظل السؤال ما هو الجديد الذي نراه أو يمكن ان نلمسه قريباً؟ ــ الجديد في أي نطاق؟ هناك مجالات عديدة مثلاً في مجال أجهزة (الفا) تكنولوجي الرائدة في نطاق وحدات يونكس حقق هذا المنتج نجاحاً عالمياً منقطع النظير. وقد تم الاتفاق بين كومباك ووكالة للاختبارات النووية في أمريكا وبناءً على طلب منها على ان تقوم كومباك بانتاج أكبر واسرع جهاز كمبيوتر متشابك بالعالم يحتوي على 12400 معالج (الفا) بسرعة فائقة يستخدم في العمليات الحسابية ويمكنه القيام بمليارات المعاملات المعقدة. هذا انجاز قادم سيحدث ثورة عند الانتهاء منه. ثورة الجينيوم وهذا الانجاز يقودنا الى انجاز آخر تحدث عنه العالم قبل شهور قليلة ولكن لا يعرف الكثيرون مساهمة كومباك الضخمة في هذا الانجاز العالمي, فقد سمع الناس عن ثورة الجينيوم وقدرة العلماء على معرفة مركبات جسم الانسان عبر الانترنت. والذي لا يعرفه الكثيرون ان هذا الانجاز تحقق باستخدام جهاز (ألفا) الذي هو أحد اجهزة كومباك. إنجاز آخر ضخم هو تفوق كومباك في مجال أجهزة الكمبيوتر التي تعمل على مدار الساعة واليوم والسنة ولا يحتمل ان تتوقف ولو للحظة واحدة. ولهذا فإن 93% من بورصات العالم تعمل بأجهزة كومباك من هذا النوع و80% من السوق العالمي لماكينات الصراف الآلي للبنوك و66% من معاملات بطاقات الائتمان كلها باجهزة كومباك التي تعمل على مدار الساعة و لا تقبل أي نوع من الاعطال أو التوقف. قطاع العائلة والأهم من هذا إن ما يسمى (قطاع العائلة) من كومباك وهو المسئول عن التخطيط والدراسات والبناء والفحص ثم الادارة والصيانة يستحوذ على نصيب الأسد من دخل الشركة. هذا القطاع يعمل به نحو 300 الف مهندس تقني حول العالم يعملون على مدار الساعة. ويشكل دخل هذا القطاع مع مبيعات (ألفا) واجهزة (التاندم) وهي التكنولوجيا التي تعمل على مدار الساعة نحو 23 مليار دولار من اجمالي مبيعات الشركة التي تقدر في العام الجاري بنحو 41 الى 44 مليار دولار وذلك بنسبة زيادة تقدر بنحو 10 الى 12% عن عام 1999. ويتبقى فقط نحو 21 مليار دولار لمبيعات الـ (بي.سي) وخدمات الانتل والبورتالز والمستهلكين. وبهذا نجد ان حصة الاسد من قطاع لا يعرف عنه أحد شيئا ولا يعطيه هذه الأهمية. البحوث * اذا كان دخل قطاع العائلة يشكل حصة الاسد, فهل هناك انفاق على البحوث يوازي هذ الدخل؟ ــ تقدر النفقات السنوية من جانب الشركة على البحوث بنحو 3 مليارات دولار, وهو رقم ضخم ولو لا هذا الانفاق ما حدث تطوير, وهذا ما يجعل الشركة الرائدة عالميا في تكنولوجيا المعلوماتية ويجعل حصتنا الأعلى بالشرق الأوسط. وعلى سبيل المثال يقدر حجم الانفاق هذا العام على القطاع التقني بالشرق الأوسط بنحو 1.4 مليارات دولار بزيادة سنوية تقدر بنحو 30%, وتبلغ حصة كومباك من هذا الرقم نحو 10 الى 12%. مشروعات جديدة * هل هناك مشروعات جديدة للشركة بالمنطقة أو في الامارات وتحديدا مع دبي للانترنت؟ ــ هناك العديد من المشروعات التي تم تنفيذها وكذلك مشروعات مستقبلية يجري العمل عليها الآن, ونحن نعمل مع دبي للانترنت عدة مشاريع تتعلق بقطاع البنية المعلوماتية, وننظر للعلاقة مع دبي للانترنت على انها شراكة. كما قمنا بعمل عدة مشاريع لصالح مؤسسة اتصالات منها عدة حلول لادارة شبكات الاتصالات وبرامج لزيادة تقنية الخدمات ومحرك البحث الالكتروني الذي تستعمله اتصالات وهو عرب فيستا, حيث تم تعريب أكثر من مليوني صفحة. وهناك مشروعات مستقبلية مع اتصالات منها مشروع كبير لتوفير حلول لادارة المعلومات المخزنة سينتهي العمل فيه خلال 3 الى 6 أشهر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات