افتتاح أرض العجائب الاسكندنافية بمركز وافي ، السفير النرويجي: الامارات اهم شركائنا الاقتصاديين في الشرق الأوسط

افتتح مركز وافي للتسوق مساء امس الاول معرض (ارض العجائب الاسكندنافية الشتوية) الذي يستمر خلال الفترة ما بين الثامن من نوفمبر الحالي وحتى الثاني عشر من شهر يناير المقبل. وقام بافتتاح فعاليات المهرجان الذي يعكس ثقافة منطقة الشمال الاوروبي سفراء هذه الدول بما فيهم ستين فيجارد هاجن السفير النرويجي وفليمنج جينسين القنصل الدانماركي بدبي والقنصل السويدي في دبي. من جانبه قال السفير النرويجي في تصريح خاص ادلى به لـ (البيان) ان الامارات تعد اهم شريك استراتيجي في منطقة الشرق الاوسط وافريقيا بالنسبة لبلاده. واضاف يقول ان بلاده تراقب عن كثب ما يحدث في الدولة وبخاصة التطورات التكنولوجية التي ترتبط بمدينة دبي للانترنت والتحول إلى حكومة الكترونية وغيرها من المشاريع التكنولوجية. واشار إلى بدء شركة نرويجية اعمالها في مدينة دبي للانترنت معرباً عن امله في زيارة اعداد الشركات النرويجية العاملة مثل التكنولوجيا في الدولة. وحول عدد الشركات النرويجية العاملة اوضح السفير ان هناك نحو 60 شركة نرويجية الا انه يوجد العديد من الشركات التي تعمل من خلال وكلاء. وحول التبادل التجاري افاد السفير هاجن ان ذلك يرتكز بالدرجة الاولى على خدمات الشحن والتجارة مشيراًالى نجاح اعمال شركتي فولفو ونوكيا بالدولة. وعزا أسباب انخفاض ارقام حجم التبادل التجاري التي رفض الكشف عنها إلا ان النرويج لاتقوم باستيراد النفط أو الغاز أو المنتجات النفطية الا نرى من الدولة باعتبار النرويج دولة مصدرة للنفط اذ يبلغ انتاجها اليومي 2.3 ملايين برميل نفطي يومياً. وأضاف يقول اننا نسعى لزيادة حجم التبادل التجاري الذي يعد متواضعاً في الوقت الراهن ونحن نركز على قطاعات التبادل التجاري والشحن. من جهة ثانية, تحدث السفير النرويجي عن قيام السفارة بتنظيم ندوة تتحدث حول التجربة النرويجية في مجال الشحن تعقد في دبي يوم الاحد المقبل بفندق الجميرا بيتش. وحول المشاركة في اقامة مهرجان (ارض العجائب الاسكندنافية) اوضح السفير النرويجي ان ثقافة بلاده مازالت غير معروفة بالنسبة للاماراتيين معتبراً هذا المهرجان فرصة جيدة للتعرف عن كثب على هذه الثقافة. القنصل السويدي من جانبه قال القنصل السويدي في تصريح خاص ادلى به لـ (البيان) ان العلاقات الاقتصادية بين بلاده والامارات تنمو بشكل مستمر. واضاف ان قيام الخطوط السريلانكية وهي مؤسسة تمتلك طيران الامارات حصة كبيرة فيها بتسيير ثلاث رحلات مباشرة ما بين دبي وستوكهلوم قد ساهم في زيادة حجم التعاملات التجارية. واشار الى ان السويد تقوم حالياً بتصدير كميات كبيرة للدولة من المعدات التقنية. ووفقاً لما ذكره فان السويد تعتبر مركزاً للتكنولوجيا اذ تضم عدداً كبيراً من الشركات العاملة في حقل التكنولوجيا. واعرب عن توقعاته ان يتم اقامة عدد من المشروعات المشتركة في هذا المجال لاسيما بعد اقامة مدينة دبي للانترنت والتحول لحكومة الكترونية. واشار الى وجود مايزيد عن 100 شركة سويدية عاملة بالدولة من بينها شركات تعمل منذ عدة سنوات مثل شركة ايه بي بي. وعلق القنصل السويدي اهمية خاصة على اقامة هذا المهرجان باعتباره ضرورة لتعريف المجتمع المحلي بعادات وتقاليد السويد ومن ثم استقطاب المزيد من السياح مشيرا الى وجود عدد كبير من السياح السويديين الذين يقومون بزيارة الامارات. وينقل المهرجان الزائرين الى اجواء الدول الاسكندنافية بما تمتاز به من شتاء قارص وثلوج حيث يتم عرض مجموعة من الدببة القطبية وسط ثلوج تعكس فصل الشتاء وتعطي ايحاءات بالبرودة. ويصاحب المهرجان سحبات على سيارة فولفو اس 40 وعلى عطلة لاربعة اشخاص لزيارة منطقة لابد لاند في فولندا تشمل قضاء رحلة بحرية في منطقة البلطيق. ويقام في اطار المهرجان معرض متميز لمجموعة من الفنانين التشكيليين السويديين يحمل عنوان (جسور بين الزمان والمكان). ويضم المعرض اعمال لبعض الفنانين السويديين المشهورين من بينهم بعض التماثيل للفنان بوري بوجلوند ولوحة الزهور الشهيرة للفنانة انجي بلومكرفيست التي تبلغ من العمر 77 عاما. وتقول الفنانة كويستين هولم التي اشرفت على تنظيم المعرض ان هذه المرة الأولى التي يتم فيها اقامة معرض سويدي بالدولة معربة عن املها بتنظيم المزيد من المعارض في المستقبل. وتضم منطقة مهرجان (ارض العجائب الاسكندنافية الشتوية) بوافي سيتي عرض مجموعة من تماثيل الدببة القطبية المتحركة تجلس الى طاولة من الثلج تضم العديد من الاطعمة البحرية المختلفة بالاضافة الى شجرتين ضخمتين يصل ارتفاع كل منهما الى 24 قدم وتقعان على سجادة من الثلوج الهشة يتم تزيينهما بثمار التوت والصنوبر المخروطي والكتل الجليدية المتدلاة والاضواء البيضاء الساطعة. وقالت مويرا بيلينجتون مديرة التسويق لمجموعة وافي سيتي: (تضم الغابة الشتوية العديد من اشجار الصنوبر والبتولا )شجر القضبان( واشجار الراتينجية). كما تقف العديد من حيوانات الغابات على اثنتين من القمرات المغطاة بالثلوج والتي تم تزيينها بالقباقيب الثلجية وادوات التزلج وقرون الوعل بالاضافة الى فروع الاشجار الضخمة والرايات الاسكندنافية. واضافت مويرا بيلينجتون: لاضافة رونق رائع للجو العام للمكان, سيتم تزيين مناطق المجوهرات ومنطقة كريستال بنماذج من اشجار الصنوبر المصنوعة من الحديد والمزينة بثمار التوت وقرون حيوان الرنة بالاضافة الى كتل الجليد المتادلاة واشجار الصنوبر التي تزين الممر كما تعزف المسيقى الشعبية الاسكندنافية الجو الشعبي لمنطقة دول الشمال الأوروبي. واوضحت بيلينجتون: (سوف يوفر المهرجان جوا فريدا للتسوق لزوار المركز من خلال روح الابداع الذي يوفرها هذا الجو الريفي الاسكندنافي, بما يمنح الفرصة للزوار للتعرف على التقاليد الرائعة لمنطقة دول الشمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات