وكالة الطاقة الدولية: مخزونات النفط منخفضة للغاية

قالت وكالة الطاقة الدولية امس ان مخزونات النفط التجارية في الدول الصناعية الكبرى انخفضت في سبتمبر الماضي الى مستويات خطرة مع اقتراب فصل الشتاء. وأضافت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط ان هناك الان (قلقا شديدا) بشأن مستويات زيت التدفئة والديزل في الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وتابعت ان المخزونات الاساسية من نواتج التقطير في مناطق الاستهلاك الرئيسية (منخفضة للغاية وتحتاج لتعزيز قبل بلوغ الطلب عليها ذروته في الشتاء). وقدرت الوكالة انخفاض اجمالي المخزونات التجارية من النفط الخام ومنتجاته في دول المنظمة بنحو 400 الف برميل يوميا في سبتمبر وعدلت بالخفض تقديرات هبوط المخزونات في اغسطس الى 650 الف برميل يوميا. وقال كلاوس ريهاج رئيس قسم سوق النفط بالوكالة (مستويات المخزونات في نهاية سبتمبر جاءت اقل بكثير من توقعاتنا). ووصلت المخزونات في دول منظمة التعاون اقتصادي والتنمية الى 54.2 مليار برميل في نهاية سبتمبر وهو ما يقل 148 مليون برميل عما كانت عليه في نفس الوقت من العام الماضي. ورغم هذا الانخفاض تتوقع الوكالة ارتفاع العرض عن الطلب. فبافتراض استقرار انتاج اوبك عند مستوى تقديرات الوكالة للانتاج في أكتوبر وهو 5.29 مليون برميل يوميا فان العرض العالمي من النفط سيفوق الطلب بمقدار مليون برميل يوميا في الربع الاخير من هذا العام وبمقدار 3.1 مليون برميل يوميا في الربع الاول من العام المقبل. وأشارت بيانات الوكالة الى أن المخزونات العالمية انخفضت بواقع مليوني برميل يوميا في الربع الاخير من العام الماضي. كذلك قالت وكالة الطاقة الدولية امس ان اوبك رفعت انتاجها الى 52.29 مليون برميل يوميا في اكتوبر مما عزز الانتاج العالمي ليبلغ 58ر78 مليون برميل يوميا في ذلك الشهر. وأضافت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط ان تقديرات انتاج اوبك في اكتوبر جاءت ازيد بمقدار 460 الف برميل يوميا عن تقديرات سبتمبر المعدلة البالغة 06.29 مليون برميل يوميا. واسهمت السعودية اكبر منتج للنفط في العالم والتي تتمتع بطاقة انتاجية غير مستغلة داخل المنظمة بالنسبة الاكبر في الزيادة في اكتوبر اذ رفعت انتاجها بمقدار 300 الف برميل يوميا الى 6.8 ملايين برميل يوميا. وزاد العراق الذي ليس له حصة داخل اوبك حاليا بمقدار 180 الف برميل يوميا الى 03.3 ملايين برميل يوميا. ولم يتأثر انتاج نيجيريا باضطراباتها الداخلية وزاد 125 الف برميل يوميا ليصل الى 13.2 مليون برميل يوميا. اما ايران ثاني اكبر منتج للنفط داخل المنظمة فانخفض انتاجها 180 الف برميل يوميا الى 72.3 ملايين برميل يوميا. وقالت الوكالة ان انتاج الدول العشر الاعضاء في اوبك باستثناء العراق بلغ في المتوسط 49.26 مليون برميل يوميا بزيادة نحو 290 الف برميل يوميا عن حصة اوبك البالغة 2.26 مليون برميل يوميا قبل ان يبدأ العمل بالية السعر في نهاية اكتوبر. وأعلن اعضاء اوبك زيادة قدرها 500 الف برميل يوميا اعتبارا من 31 اكتوبر بعد ان تجاوز متوسط اسعار سلة خامات اوبك مستوى 28 دولارا للبرميل لمدة 20 يوم عمل ممتالية. ومن المفترض أن يستمر العمل بالالية نظرا لاستمرار ارتفاع الاسعار عن الحد الاقصى للنطاق السعري المتفق عليه. وتساءلت الوكالة عما اذا كان بامكان اوبك مواصلة الانتاج بهذه المستويات الجديدة ام ان قيود الطاقة الانتاجية ستتسبب في خفض الانتاج. وباستثناء السعودية التي تبلغ طاقتها الانتاجية غير المستغلة 57.1 مليون برميل يوميا ليس لدى اي من اعضاء اوبك طاقة انتاجية اضافية تصل حتى الى 100 الف برميل. استبعدت الوكالة ان تتمكن ايران وفنزويلا واندونيسيا من انتاج كامل حصصها بشكل مستقر. من جانبها قالت ادارة معلومات الطاقة الامريكية انه من المنتظر ان يبلغ انتاج منظمة اوبك من النفط ما عدا العراق في المتوسط 795ر26 مليون برميل يوميا في الربع الحالي من العام اذ لم يرد الي السوق بعد اي نفط جديد من الزيادة الاخيرة التي اجرتها المنظمة لانتاجها وبدأ سريانها في 31 من اكتوبر. وقالت الادارة في تقريرها الشهري عن اوبك ان الزيادة الاخيرة في انتاج اوبك وقدرها 500 الف برميل يوميا (ستجعل الانتاج المسموح به موافقا للمستويات التي اقتربت منها فعلا مستويات الانتاج المقدرة لاوبك). والشهر الماضي قبل اعلان اوبك عن الزيادة الاخيرة لانتاجها قالت ادارة معلومات الطاقة ان انتاج المنظمة سيبلغ في المتوسط 795.26 مليون برميل يوميا في الربع الحالي اي ما يزيد نحو 600 الف برميل يوميا عن الربع الثالث. وقالت الادارة ان زيادة الانتاج في الربع الثالث (ستنجح) في خفض اسعار النفط الخام الي داخل نطاق الية اسعار النفط لاوبك التي تمتد من 20 الي 28 دولارا للبرميل وذلك بنهاية العام. واستدركت الادارة بقولها انها تعتقد انه سيتعين علي اوبك ان تخفض انتاجها دون مستويات اغسطس عام 1999 والبالغة 3ر26 مليون برميل يوميا بحلول الربع الثاني لعام 2001 لتفادي حدوث انهيار للاسعار. وقالت الجزائر امس الاول انها ستدعو لعقد اجتماع لاوبك في يناير لبحث وضع السوق واحتمال تقرير خفض الانتاج لتجنب انخفاض الاسعار في الربع الثاني من عام 2001. وقال شكيب خليل وزير الطاقة والتعدين الجزائري ان بلاده ستقترح عقد اجتماع اخر في يناير عام 2001 خلال اجتماع المنظمة المقرر عقده في 12 من نوفمبر الجاري لبحث حركة سوق النفط وتقرير ما اذا كان يتعين خفض الانتاج لتجنب انهيار الاسعار. وأضاف انه يتعين توخي حذر بالغ لمواجهة هذا الوضع المحتمل قبل ان يحدث. وقالت ادارة معلومات الطاقة انها تتوقع ان يبدأ انتاج اوبك في الانخفاض بمقدار 600 الف برميل يوميا في ربيع عام 2001 . واضافت قولها انه حتي مع هذا الانخفاض في الانتاج فانه من المنتظر ان تتراجع اسعار النفط العالمية ستة دولارات اضافية في البرميل لتصل إلى قاع نطاق الية اسعار النفط لاوبك بنهاية عام 2001 . واضافت انه من المتوقع ان يبلغ انتاج العراق النفطي في المتوسط 950.2 مليون برميل يوميا في الربع الحالي صعودا من 802.2 مليون برميل يوميا في الربع الثالث. وعلى صعيد الاسعار ارتفع سعر برميل النفط المرجعي لبحر الشمال ''برنت'' صباح امس في اسواق لندن على خلفية ارقام رسمية تشير الى تراجع كميات الاحتياط النفطي الامريكي عما كان متوقعا الثلاثاء. وبلغ سعر نفط ''برنت'', تسليم اقرب فرصة في ديسمبر, 40.31 دولارا بعدما افتتح التداول به بـ 31,35 دولارا واقفل بـ 32.31 دولارا امس الاول. وفي سوق نيويورك الاجلة, كسب سعر برميل النفط المرجعي الخفيف, تسليم اقرب فرصة في ديسمبر, 54 سنتا وبلغ 33,40 دولارا. واعلن المحللون في شركة ''جي ان آي'' للوساطة في لندن ان المعطيات الاسبوعية للوكالة الامريكية للمعلومات حول الطاقة التي نشرت الثلاثاء ''تظهر انخفاضا في احتياط النفط الخام بمقدار 6.1 مليون برميل''. من جهة اخرى, اعلنت الوكالة الدولية للطاقة اليوم ان الطلب العالمي على النفط قد يرتفع بمقدار مليوني برميل في اليوم في الفصل الرابع من العام الجاري والفصل الاول من العام 2001 قبل ان يعود الى التراجع في الفصل الثاني من العام المقبل. وقد بلغت كميات الطلب 75,5 مليون برميل في اليوم في الفصل الثالث من العام الجاري. وقالت صحيفة محلية في فنزويلا امس الاول ان رئيس اوبك علي رودريجيز يعتقد انه من المحتمل جدا ان ترفع المنظمة انتاجها مرة اخري اذا بقيت الاسعار مرتفعة. وقال رودريجيز فيما نقلته عنه صحيفة الناسيونال الفنزويلية ان الاحوال الجوية الباردة في نصف الكرة الشمالي زادت من الطلب علي النفط مما خفض مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة علي الرغم من زيادة متواضعة للانتاج اجرتها اوبك اواخر الشهر الماضي. وقال رودريجيز وهو ايضا وزير الطاقة والمناجم في فنزويلا للصحيفة ان اجراء زيادة اخرى (محتمل جدا خاصة اذا كان هناك كما هو حادث الان انخفاض لمستويات المخزونات وزيادة في الطلب). وبلغ سعر سلة خامات نفط اوبك 76.30 دولاراً للبرميل يوم الثلاثاء متخطيا سقف 28 دولارا في الية اسعار النفط التي تعمل بها المنظمة. وقال رودريجيز ان اشتداد البرد في نصف الكرة الشمالية مع ازمة الشرق الاوسط هي عوامل غير اقتصادية تؤثر ايضا في اسعار النفط. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات