يطرح 18 صندوقاً استثماريا على الشبكة ، اطلاق أول مصرف اسلامي في العالم على شبكة الانترنت

في خطوة لم يتم الاعلان عنها بعد بشكل رسمي تم اطلاق اول مصرف اسلامي في العالم على شبكة الانترنت. وقالت الدكتورة هاشنيتا داتو هاشم رئيسة اسلامي كيو. كوم ان المصرف الجديد يقدم كافة الخدمات المصرفية الاسلامية من خلال موقعه على شبكة الانترنت. ووفقا للارقام التي اوردتها في حديث خاص ادلت بها لـ(البيان) فان حجم الاستثمارات العالمية في الخدمات الاسلامية قد بلغ مؤخراً نحو 150 مليار دولار وبزيادة سنوية تتراوح ما بين 20 ــ 30%. وكما اوضحت فان المصرف الجديد هو شركة مساهمة خاصة برأس مال مقداره ستة ملايين دولار امريكي تم تسجيله في بريطانيا ويضم مستثمرين اساسيين من بينهم شركة المستثمر الدولي بالكويت وشركة البركة في السعودية. غير انها تحدثت عن وجود خطط لرفع رأس المال الى ثلاثين مليون دولار وذلك قبل نهاية العام الحالي 2000 بسبب دخول مستثمرين جدد ليصبح رأس مال البنك نحو 36 مليون دولار. رئيسة البنك التي قامت بزيادة الى دبي مؤخراً استثمارات الى أنها عقدت مباحثات مهمة مع مدينة دبي للانترنت وذلك لافتتاح مكاتب لها في المدينة. واعربت عن توقعاتها بان يتم فتح المكتب الاقليمي لاسلامي كيو. كوم في مدينة دبي للانترنت في غضون فترة زمنية اقصاها شهرين. وقالت ان البنك سيقدم جميع خدماته المصرفية التي تدار حسب الشريعة الاسلامية من خلال شبكة الانترنت وليس من خلال فروع او مكاتب. واضافت ان هذه هي المرة الأولى التي يتم ادخال مفهوم جديد للخدمات المصرفية الاسلامية فالموقع اشبه بما اطلقت عليه (سوبر ماركت) يقدم عدة خيارات لمنتجات استثمارية اسلامية. وكما اوضحت فان المنتجات التي يعرضها الموقع هي تابعة لمؤسسات ومصارف اسلامية عريقة ومعروفة وقالت ان اسلامي كيو. كوم يخطط لاطلاق صناديقه الاستثمارية الخاصة به وذلك خلال فترة زمنية تتراوح ما بين 12 ــ 18 شهراً المقبلة. اما في الوقت الراهن فان الموقع يعرض نحو 18 صندوقاً استثماريا يتم ادارتها من قبل مؤسسات ومصارف اسلامية او من قبل مؤسسات عالمية تقوم بادارتها حسب الشريعة الاسلامية ووفقا لما اوضحته فان الحد الادنى للاستثمار في هذه الصناديق هو عشرة آلاف دولار امريكي اما الحد الاعلى فهو لبعض الصناديق 50 الف دولار وللبعض الاخر 100 الف دولار امريكي. وأكدت الدكتورة هاشنيتا على اهمية استخدام شبكة الانترنت في التوسع العالمي ولتقديم الخدمات المصرفية الاسلامية لاكبر عدد من المسلمين. وبحسب ما ذكرت فان عدد زوار الموقع قد بلغ مليون زائر حتى الآن وبمعدل قراءة 250 الف صفحة شهرياً. واضافت ان متوسط بقاء الزائر على الموقع يصل الى 23 دقيقة وهو معدل اعلى من المعدلات العادية بنحو عشر دقائق. واشارت الى ان 30% من زوار الموقع من منطقة الشرق الاوسط ونحو 50% من الولايات المتحدة الامريكية و20% من بريطانيا ودول أوروبية اخرى. مراقبة الاسهم العالمية من جهة ثانية ذكرت ان المصرف يقوم حاليا بالعمل على مراقبة ومراجعة اداء نحو ثمانية آلاف سهم من الاسهم العالمية في اسواق لندن ونيويورك وغيرها. واكدت على اهمية مراقبة اسهم الشركات التي تعمل وفقا للشريعة الاسلامية وذلك لضمان حسن ادائها بالصناديق الاستثمارية. من جانبه قال مالك عيسى العجيل نائب الرئيس التنفيذي ـ رئيس منطقة الشرق الاوسط ان اسلامي كيو. كوم يعمل بشكل متين بالتعاون مع عدة مصارف اسلامية في الوطن العربي والاسلامي. واعرب عن توقعاته ان يسجل المصرف ارباحا في عامه الأول تصل الى نحو 100 مليون دولار امريكي وذلك بسبب الاقبال الكبير من قبل المستثمرين على المنتجات الاسلامية. واعتبر ان اسلامي كيو. كوم هو اشبه باداة لتوزيع استثمارات المسلمين في شتى انحاء العالم. فإلى جانب خدمة الصناديق الاستثمارية الاسلامية سيقوم المصرف ايضا بتقديم خدمة ايصال الزكاة الى فقراء المسلمين لعملائه عن طريق شبكة الانترنت مجانا. وكما اوضح فان المصرف سيضع قائمة بأسماء المؤسسات الخيرية الاسلامية بحيث يختار العميل بنفسه لمن يريد دفع زكاته. واضاف يقول (اننا نسعى جاهدين لمساعدة اثرياء المسلمين وفقرائهم في الوقت ذاته حيث نساعد الاثرياء على اختيار الصناديق الاستثمارية المناسبة لتنمية ثرواتهم ومدخراتهم فيما نقدم للفقراء اموال الزكاة لمساعدتهم. وقال ان الصناديق الاستثمارية المطروحة على شبكة الانترنت تقدم عدة خيارات واسعة فيما اعرب عن توقعاته ان يتم اضافة اربعة صناديق استثمارية جديدة قبل نهاية العام الحالي. واضاف ان شبكة الانترنت تعد الوسيلة المثالية للوصول الى اكبر عدد من المسلمين في العالم وتقديم الخدمات المصرفية الاسلامية. واشار الى وجود المكتب الرئيسي للمصرف في بريطانيا فيما يوجد فرعان احدهما في ماليزيا والاخر في نيويورك والعمل جار على افتتاح مكتب اقليمي في دبي. جدير بالذكر ان اسلامي كيو. كوم قد تأسست في العام 1998.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات