توشيبا وسيمنز تتعاونان لتطوير التليفونات المحمولة

أعلنت مؤسسة توشيبا اليابانية وشركة سيمنز الالمانية امس الاول انهما ستقيمان تحالفا عالميا طويل الاجل بهدف إجراء بحوث وتطوير جيل ثالث من التليفونات المحمولة. فقد اتفقت شركتا الالكترونيات اليابانية والالمانية الكبيرتان على دمج تكنولوجيا جي.إس.إم بشركة سيمنز وتكنولوجيا دابليو-سي.دي.إم.إيه من شركة توشيبا لابتكار أجهزة تليفون متطورة للغاية قادرة على إرسال واستقبال صور الفيديو. وسيتم طرح أجهزة التليفون في الاسواق خلال الربع الاول من عام 2002 وستقوم كل شركة على حدة ببيع تلك الاجهزة, حاملة العلامة التجارية المميزة لكل منهما. وستستهدف الشركتان في نشاطهما دول آسيا وأوروبا باعتبارها أسواقا رئيسية للجيل الثالث للتليفون المحمول. وقالت توشيبا أنه من المتوقع أن يصل الطلب على التليفونات المحمولة ذات النظام الثنائي دابليو ـ إس.سي.إم.إيه/جي.إس.إم إلى 130 مليون وحدة بحلول عام 2005. جدير بالذكر أن جي.إس.إم ترمز إلى النظام العالمي للتليفون المحمول. ويستخدم هذا النظام حاليا على نطاق واسع في أنحاء العالم, بما في ذلك أوروبا. وترمز أحرف دابليو ـ سي.دي.إم.إيه إلى الاتصال متعدد الوسائط بحل شفرات حزم التدفق العالي الذي يتم تطويره الان وسيتم استخدامه في اليابان والدول الاسيوية الاخرى فضلا عن أوروبا بحلول عام 2001. وذكر المحللون أن توشيبا تركز على أسواق اليابان وأمريكا الشمالية في نشاطها الخاص بإنتاج الهواتف المحمولة إلا أنها يحدوها الامل في أن توسع نشاطها ليشمل أوروبا وباقي دول آسيا من خلال التعاون مع شركة سيمنز الذي سيتيح لها الاستفادة تكنولوجيا من نظام جي.سي.إم الخاص بالشركة الالمانية. وأضاف المحللون أن شركة سيمنز ستستفيد بالخبرة التكنولوجية لتوشيبا في صناعة أشباه الموصلات الخاصة بنقل بيانات الفيديو المضغوطة. ـ د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات