الجمعية الدولية للإعلان تستعرض فرص النمو بمنطقة دبي الحرة للتكنولوجيا

عقدت الجمعية الدولية للإعلان فرع الإمارات أمس اجتماعا كبيرا بدبي ضم عدداً كبيراً من المشتغلين بصناعة الإعلان استعرضت فيه الفرص التي تتيحها سلطة دبي الحرة للتكنولوجيا و التجارة الإلكترونية، والإعلام من خلال التعرف على تفاصيل مشاريعها الطموحة و التي كان آخرها الإعلان عن إطلاق الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع لمشروع مدينة دبي للإعلام منذ أيام قليلة . وخلال الاجتماع الذي حضره جوزيف غصوب نائب الرئيس و مدير الجمعية لمنطقة الشرق الأوسط و أفريقيا قدم سعيد المنتفق المدير التنفيذي لمدينة دبي للإعلام والمتحدث الرئيسي شرحا مفصلا لمكونات الأضلع الثلاثة الرئيسية للمنطقة و هي (مدينة دبي للإنترنت) و (واحة دبي للأفكار) و(مدينة دبي للإعلام) حيث تناول المنتفق مراحل تطور هذه المشروعات منذ بدايتها كفكرة و حتى خروجها إلى النور في إطار الرؤية السديدة لسمو ولي عهد دبي. وأكد المدير التنفيذي لمدينة دبي للإعلام إن تلك المشروعات العملاقة جاءت انطلاقا من حرص قيادة دبي الرشيدة على مواصلة التطوير و مواكبة المتغيرات الحديثة في عالم الأعمال حول العالم حيث تهدف هذه المشروعات إلى خلق المناخ الملائم لنمو مجتمع جديد يشكل امتدادا لتاريخ دبي الطويل كواحدة من أهم مراكز التجارة و الاقتصاد العالمية على مدار الأعوام الثلاثين الماضية. وأضاف سعيد المنتفق بأن قرار إطلاق سلطة دبي الحرة للتكنولوجيا و التجارة الإلكترونية و الإعلام جاءت في الأساس في ضوء رؤية تعمل على بناء جسر تكنولوجي يعمل على ربط كتلة بشرية ضخمة يقدر تعدادها بحوالي ملياري نسمة موزعين ما بين دول الكومنولث المستقلة و الهند شرقا و حتى القارة الأفريقية غربا للاستفادة من الفرص الهائلة التي تقدمها تلك السوق الضخمة . كما طرح المنتفق على الاجتماع الذي ضم عدداً كبيراً من العاملين في مجال الإعلام والنشر عرضا لأهم الركائز الرئيسية التي تقوم عليها استراتيجيات وخطط العمل المستقبلية لمدينة دبي للإعلام في المرحلة المقبلة في ضوء المتغيرات التي تشهدها المنطقة حاليا في هذا المجال و التي تأتي تحت مظلة من التحولات الدولية في هذا المجال و من بينها توجهات العولمة و احتدام المنافسة و الاهتمام بالقيمة الإعلامية و المحتوى المقدم . وقال سعيد المنتفق إن صناعة الإعلام تواجه العديد من التحديات على مستوى المنطقة العربية من أهمها القوانين الصلبة التي تحول دون إتمام عملية النمو الإعلامي على خير وجه في الوقت الذي ظهرت فيه الحاجة إلى التوسع و اختراق المزيد من الأسواق الجديدة و الاهتمام بتطوير المحتوى و المادة الإعلامية المقدمة للمستهلك إلى جانب الحاجة إلى توفير الكوادر الإعلامية المحلية المدربة و القادرة على تولي مسئولية هذا العمل . وأكد سعيد المنتفق المدير التنفيذي لمدينة دبي للإعلام خلال محاضرته التي ألقاها أمام جمع كبير من العاملين بمجال النشر و الإعلان أن قرار إنشاء هذه المدينة التي تبلغ إجمالي استثماراتها ثلاثة مليارات درهم جاء تلبية لعدد من المتطلبات الإقليمية الهامة من بينها توفير الزخم اللازم لدفع عملية النمو الإعلامي بوتيرة متسارعة سواء على مستوى المنطقة أو على الصعيد المحلي إضافة إلى خلق مجتمع إعلامي يتمتع بالقدرة على الاعتماد على الذات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات