معرض الخليج الثاني لسيارات الـ 4*4 يختتم فعالياته

تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم, اختتم أمس معرض الخليج الثاني للدفع الرباعي فعالياته التي استمرت اربعة أيام, وشارك خلالها عدد من أهم شركات صناعة السيارات والدراجات النارية والنظارات الشمسية، والهواتف النقالة, وصناعة الزيوت, والمعدات الجلدية. وابدى عشاق سيارات الـ 4*4 اهتماماً كبيراً بهذا المعرض لما تضمنه من مجموعة متنوعة من البضائع, الخدمات والاكسسوارات التي تتوافق وطريقة العيش في منطقة الخليج, كما اعرب عدد من العارضين عن اهتمام في المشاركة في معرض الخليج 2002 لسيارات الدفع الرباعي المقبل. وشكل الحدث مناسبة للشركات المصنعة لسيارات الدفاع الرباعي, لعرض تشكيلة واسعة من آلياتها المتوفرة في المنطقة, والتعريف بها عن كثب, من خلال اتاحة المجال امام الزوار لتجربتها شخصيا. ومن النشاطات المختلفة التي تخللها المعرض, ولاقت تجاوبا من الحضور, (يوم الجولف) للعارضين, عرض لسباق الرالي, مسابقة مفتوحة لهواة رياضة الدراجات النارية (البانشيز) ذات الاربع عجلات. كما ضم المعرض الى جانب شركات صناعة السيارات وباعتهم في المنطقة, مجموعة متنوعة من البضائع, الخدمات والاكسسوارات التي تتوافق وطريقة العيش في منطقة الخليج. ولقد تحدث سيمون بيرجير, من انترميديا المحدودة للمعارض, الشركة المنظمة لهذا الحدث عن اهمية هذا المعرض شارحا: (لقد تطلب منا الاعداد لهذا المعرض عملا جادا وتنسيقا مستمرا بيننا وبين العارضين). وأضاف: (ان مثل هذه المعارض تعتبر فرصة طيبة للجمهور, لاسيما وانها تتزامن مع طرح معظم الشركات لطرازات العام 2001 والتي يدخل عدد منها الاسواق لأول مرة). وعلق ماثيو ماك كلارج, المدير التسويقي لسيارات اللاند روفر في الشرق الاوسط وافريقيا, حول مشاركة لاندروفر في معرض الدفع الرباعي والذي تزامن واطلاق فريلاندر من لاند روفر, أكثر سيارات الدفع الرباعي مبيعا في أوروبا قائلا: (ان معرض هذا العام شكل بالنسبة الينا, نجاحا كبيراً لاسيما بما يتعلق بسيارة فريلاندر). واضاف: (من دون ادنى شك لقد اتاح لنا هذا المعرض بيع العديد من السيارات). من جهته اكد نهاد حمدان زيد, المدير التنفيذي للمبيعات من ايسوزو الاقبال الذي شهدته منصة ايسوزو قائلا: (اننا لجد سعداء للنتائج التي احرزناها في المعرض, لاسيما وان العديد من الزوار قام بتجربة قيادة ايسوزو تروبر 2001 ). وتابع: (وبفضل النشاطات المتعددة التي تخللها المعرض, تخطى عدد زوار منصتنا توقعاتنا).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات