افتتاح (أملاك) اليوم وتوفير قروض عقارية لجميع الراغبين في شراء المنازل الخاصة

يفتتح صباح اليوم المكتب الرئيسي لشركة (أملاك) وهي الشركة الجديدة التي تخذ من دبي مقرا لها والمتخصصة في تمويل القروض العقارية السكنية, والتي تعتبر احد اكثر اشكال التمويل السكني شيوعا في العالم. . يقع المكتب الرئيسي التابع للشركة على الطابق الارضي من مبنى ابراج الخليج الجديد المجاور لمركز وافي. ومع افتتاح ابوابها امام جميع الراغبين بشراء العقارات السكنية, تضيف املاك بعدا جديدا الى قطاع الخدمات المالية في دبي كما ستسهم في جعل حلم امتلاك منزل في دبي حقيقة. وتعتبر املاك اول شركة في الامارات تطرح مفهوم القروض العقارية السكنية وهو مفهوم شائع حول العالم حيث يعتبر الوسيلة المثلى لشراء وامتلاك المنازل. وعلى حد قول فهد بن فهد, مدير عام املاك, فإن قروض املاك السكنية ستمتاز بكونها سهلة الفهم ومتاحة لكل من يستوفي شروط الاقراض. قال بن فهد: مع تأسيس املاك, يتم سد نقص كبير في مجموعة الخدمات المالية المتاحة لجميع الراغبين في تملك المنازل. قد تشكل عملية شراء او بناء منزل الاستثمار الاكبر الذي يقوم به الفرد طوال حياته. وهو استثمار لم يتمكن العديد من السكان, حتى الآن, من تحقيقه. تهدف املاك الى تمكين كل من يرغب في امتلاك عقار سكني في دبي من تحقيق حلمه. والمدخل الى تحقيق هذا الهدف يتمثل في الاداة المالية البسيطة المسماة بالقرض السكني. واوضح بن فهد ان القرض العقاري السكني هو بكل بساطة عبارة عن قرض يحصل عليه المشتري لمساعدته على تسديد قيمة عقار سكني. وضمان القرض هو العقار السكني نفسه. وكما يشير بن فهد فان مزايا القرض العقاري السكني سهلة الادراك. قليل هم الاشخاص الذين يملكون الضمانات المطلوبة للحصول على قرض سكني. ولكن عند الحصول على قرض عقاري سكني, فإن العقار نفسه هو الضمان. والطريقة المتبعة للحصول على قرض سكني سهلة للغاية. فعلى الراغب بتملك منزل اختيار البيت الذي يود بناءه او شراءه. ومن ثم ستقرضه املاك المبلغ الذي يحتاج اليه لتسديد قيمة المنزل. وعند انتقاله للاقامة في المنزل, يبدأ المقترض سداد قيمة القرض السكني على دفعات شهرية, تمامامثل دفعات الايجارمع فارق واحد, وهو انه بعد بضع سنوات. تنتهي دفعات القرض السكني ليصبح المقترض بعد ذلك مالكا للعقار. وذكر ان الشركة ستوجه جهودها بالدرجة الاولى الى توفير النصائح والارشادات المتخصصة حول آلية السداد. وستتولى ادارات الخزينة والمراقبة المالية والائتمان والمبيعات في الشركة دعم استشاريي القروض السكنية. كما ستعتمد الشركة على نظام للمعلوماتية طور خصيصا وفقا لمتطلباتها الخاصة لتوفير اعلى مستويات الخدمة لتلبية احتياجات العملاء الشخصية. واضاف فهد بن فهد قائلا: (بإمكان الراغبين في الحصول على قروض سكنية الشعور بالطمأنينة التامة عند التقدم للحصول على قرض سكني من املاك. حتى وان كان ذلك سيشكل اكبر استثمار يقومون به في حياتهم. فالقروض السكنية هي اداة تمويلية واسعة الانتشار وتمتاز بكونها مجربة وبأنها اثبتت فعاليتها في بقية انحاء العالم. بالاضافة الى ذلك, فقد خضع موظفو املاك لتدريب مكثف ليتمكنوا من تفسير المنتجات المتاحة في هذا المجال. تابع بن فهد: سيتولى موظفو املاك ارشاد المتقدمين بطلبات القروض السكنية في كل خطوة من خطوات عملية تقديم الطلبات ليتأكدوا من فهمهم التام للشروط الموضوعة, وما هو اهم من ذلك, ليتأكدوا من عدم وضع عبء فائق على مواردهم المالية الشخصية. وهم بكل بساطة, سيقدمون لهم قروضا تتماشى مع احتياجاتهم الشخصية. وقال ان الامر لا يتوقف فقط على مجرد التأكد من ان الشخص المقترض او العائلة المقترضة لا يوضع عليها اعباء مالية تفوق طاقتها. وهذه اللمسة الشخصية التي تضيفها املاك على عملية تقديم طلبات القروض السكنية تذهب الى ابعد من ذلك من خلال توفير املاك للتغطية التأمينية على الحياة او في حالة الاصابة بإعاقة دائمة. وقد صمت هذه التغطية لاتاحة المزيد من الطمأنينة وراحة البال عندما يشرح العميل في اتمام ما هو, على الارجح, أكبر معاملة مالية ينجزها في حياته. اختتم فهد بن فهد قائلا: (نحن ندرك تمام الادراج العبء المالي الذي قد يوضع على عائلة ما في حال اصابة رب العائلة بالمرض او الاعاقة او حتى الوفاة. نحن نود ان نتمكن من الاعتناء بهم في هذه الحالات الطارئة. ولذلك فقد تضمن برنامج سداد القرض السكني تأمينا خاصا على الحياة بتكلفة تنافسية جدا. بهذه الطريقة, مهما اصاب العميل من مصاعب, تستطيع عائلته الاطمئنان من انها ستتمكن من الاحتفاظ بالمنزل العائلي لأن التأمين سيتولى تسديد قيمة المنزل وبالتالي لن تتعرض العائلة لأي ضغوط مالية. ستتوافر قروض املاك السكنية لكل من تجاوز عمره 21 عاما شريطة ان يستوفي شروط الاقراض الموضوعة من قبل الشركة. وتوفر املاك نماذج للتقييم الذاتي لمساعدة الاشخاص على تحديد ما اذا كانوا مؤهلين للحصول على قروض سكنية. وبشكل عام, بإمكان المقترض الحصول على قرض يصل الى 60 مرة ضعف مدخوله الشهري (مع الاخذ بعين الاعتبار الظروف المالية الشخصية لكل مقترض), أو ما يعادل 75 في المئة من قيمة العقار السكني الذي يفكر في شرائه او بنائه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات