الخامس عشر من يناير آخر موعد لتلقي طلبات الترشيح لبرنامج دبي للاداء الحكومي المتميز

كتب وجيه عبدالعاطي: بحضور 150 مسئولاً وموظفاً بالدوائر الحكومية المختلفة افتتح سعيد الشارد مدير عام مواصلات الامارات ورئيس مجلس ادارة دبي للمواصلات ندوة برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز، والتي عقدت بغرفة تجارة وصناعة دبي تحت عنوان (المقارنة مع امريكا) وحاضر فيها قاسم كناكري مدير الاستراتيجية والتخطيط بدائرة الطيران المدني وبحضور احمد نصيرات مستشار البرنامج. وتجىء هذه الندوة ضمن سلسلة من الندوات الهامة التي ينظمها برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز بغرض رفع كفاءة وانتاجية الدوائر الحكومية المختلفة بحكومة دبي وتطوير برامجها وسبل العمل الاداري بها. وقال سعيد الشارد ان الغرض منها زيادة الوعي عند الافراد والمؤسسات بمفهوم البرنامج ومفاهيم وسبل التميز والجودة مشيراً إلى ان دبي ومنذ القدم قد احتلت ريادة بين مدن المنطقة من الناحية الاقتصادية وقال ان حكومتها حريصة على مواصلة التطوير واطلاق المبادرات الحيوية والتي من شأنها تنمية اقتصادها وذلك للمحافظة على الصدارة والتميز وهي في هذا تهتم بتطوير وتدريب الافراد والمؤسسات التعليمية والتفاعل مع تجارب الآخرين للاستفادة منها وخاصة تجارب الدول المتقدمة وذلك من خلال الاطلاع على آخر ما توصلوا اليه في المجالات المهنية والادارية ودراستها وتطويرها وتطبيقها بالشكل الذي يتناسب مع متطلبات دبي واهدافها وبما يتلاءم ايضا مع ظروفها. وقال ان من ضمن هذه الاساليب موضوع المقارنة المرجعية فهو اسلوب للاستفادة من تجارب الآخرين. قائلاً ان المقارنة المرجعية تشمل كل المجالات سواء الاهداف والسياسات والاجراءات واضاف ان برامج التدريب تهدف اساساً إلى تطوير الخدمة وتخفيض التكاليف باستشراف افكار جديدة تهدف إلى المحافظة على الصدارة وامكانية المنافسة بقوة مشيراً إلى ان امريكا واحدة من النماذج المهمة للمقارنة والاستفادة من تجاربها. وقال سعيد الشارد ان الريادة تتطلب المنافسة وان الجميع يجب ان يتعلم من تجارب الآخرين من خلال اطلاعه على افضل الممارسات العملية وتعديلها وتطويرها بما يتناسب مع حضارتنا وظروفنا. وقال احمد نصيرات مستشار برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز ان هذه الندوة هي السابعة هذا العام وتتعلق بالمقارنة مع امريكا والتعريف بالمنهجيات الادارية بها وذلك للاطلاع على افضل التجارب الادارية والتنظيمية في القطاع الحكومي هناك والاستفادة منها في تطوير الاداء وتحسين الخدمات الادارية والمهنية وصولاً إلى اداء واحد ومتميز. وقال ان المقصود بالمقارنة المرجعية والتي تضمنها عنوان المحاضرة ربطها مع الاهداف الاستراتيجية للمؤسسات والتعريف بمنهاجية الجهات التي تتم المقارنة معها وجميعها تتعلق بالتغيرات التي تحدث في العالم من حولنا مشيراً إلى انه يجب التركيز على التعليم المؤسسي المستمر في الدوائر الحكومية لان الدوائر ايضاً يجب ان تتعلم من خلال التواصل والتفاعل مع الآخرين والاطلاع على تجاربهم وتعديلها بما يتلاءم مع ظروفنا العامة. وقال ان برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز يشمل ايضا ندوتين آخرتين هذا العام احداهما عن الحكومة الالكترونية وثانيهما عبارة عن ورشة عمل لمنسقي الجودة, بالاضافة للندوات التعريفية التي نزور فيها الدوائر الحكومية لشرح البرنامج ومتطلباته ومبادىء التميز ومتطلبات تحقيقه. وقال احمد نصيرات ان برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز لهذا العام تتضمن ثلاث فئات هي افضل فريق عمل افضل مشروع تقني افضل تجربة ادارية بالاضافة إلى فئات التفوق الوظيفي وعددها 9. واعلن ان آخر موعد لتلقي الترشيح هو 15 يناير من العام 2001. وفي محاضرته امس والتي حملت عنوان (المقارنة مع امريكا) تحدث قاسم كناكري مدير الاستراتيجية والتخطيط بدائرة الطيران المدني امام كبار الموظفين وعدد من المسئولين بالدوائر الحكومية خمسة محاور رئيسية هي: ــ التخطيط الاستراتيجي. ــ القيادة والادارة. ــ علاقة الادارة الحكومية بالجمهور. ـ انجاز العمليات. ــ الاداء المؤسسي. وقال ان سبب اختيار امريكا كنموذج للمقارنة مع الدوائر الحكومية المحلية هو ان الدوائر الحكومية بالولايات المتحدة كانت سباقة في المجالات الادارية المختلفة خاصة خلال السنوات العشر الاخيرة حينما تولى آل جور نائب الرئيس الامريكي مشروع تطوير المؤسسات الحكومية والذي حقق انجازات عديدة اهمها: تخفيض العمالة الادارية بنسبة تتراوح بين 12 ـ 34%, وتخفيض التكاليف بمقدار 108 مليارات دولار خلال الخمس سنوات الاولى من تطبيق البرنامج والذي بدأ عام 1993 والحد من البيروقراطية وتنامي صلاحيات الموظفين خاصة الذين يتعاملون مباشرة مع الجمهور. واخيراً انهاء المعاملة في موقع واحد. وقال قاسم كناكري ان البرنامج اتبع شعاراً وهو اعادة تقويم الاداء الحكومي وكان من شأنه تحقيق النجاحات السابقة وغيرها. واشار إلى ان دبي منذ فترة ومازالت حتى الآن تحرص على الاستفادة من خبرات المؤسسات العامة والخاصة وبادرت من خلال برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز وبرنامج الجودة والتعرف على افضل الممارسات ومن ثم انجازها بما يتناسب مع ظروفها الحضارية. واعرب عن امله في ان يتم تفعيل هذه الاساليب التي طبقت بالولايات المتحدة في الدوائر الحكومية والمؤسسات العامة والخاصة بدبي مشيراً إلى سهولة وامكانية تطبيق هذا البرنامج الامريكي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات