أسواق المال العالمية في أسبوع ، أسهم التكنولوجيا تنعش وول ستريت والاقتصاد القديم يدعم البورصات الأوروبية

تراجعت الاسهم الامريكية الصناعية الممتازة عند اغلاق يوم الجمعة اذ اعتبر المستثمرون ان انباء ضيق سوق العمل تقلل من فرص قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) بخفض اسعار الفائدة. لكن اسهم شركات التكنولوجيا ارتفعت بفضل انباء مكاسب شركة كوالكوم القوية. وبدا ان انباء مكاسب شركة تكنولوجيا اللاسلكي فتحت شهية المستثمرين على بعض اسهم التكنولوجيا الاخرى المتداعية مما رفع مؤشر ناسداك 57 .22 نقطة بنسبة 66 .0 في المئة الى 3451.59 نقطة. وبهذا يكون المؤشر قد ارتفع خلال الاسبوع بنسبة 3 .5 في المئة. اما مؤشر داو جونز الصناعي فقد اثقلت مخاوف اسعار الفائدة كاهل اسهم شركات المواد الاستهلاكية والخدمات المالية والمرافق ليتراجع المؤشر عند الاغلاق امس الاول الى 95 .10817 نقطة بانخفاض قدره 56 .62 نقطة بنسبة .57في المئة. وبذا يكون المؤشر قد ارتفع 1 .2 في المئة خلال الاسبوع الماضي. وتراجع مؤشر ستاندارد اند بورز الاوسع نطاقا 64 .1 نقطة بنسبة 11 .0 في المئة ليغلق على 69 .1426 نقطة. وكانت اسهم التكنولوجيا الامريكية قد صعدت عند بداية تعاملات الاسبوع ببورصة وول ستريت مدعومة بنتائج افضل من المتوقع لشركات الانترنت. وتمكنت الاسهم الممتازة من الاحتفاظ بمكاسبها المحدودة مع تعرضها لضغوط بسبب هبوط كبير لاسهم بروكتر اند جامبل بعد ان اعلنت الشركة ان ارتفاع اسعار السلع الاساسية وانخفاض قيمة اليورو اثرا سلبيا على نتائجها. وارتفع مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه اسهم شركات التكنولوجيا 123 نقطة اى بنسبة 87 .3 في المئة الى 3314 نقطة معوضا خسائره الكبيرة التي مني بها امس الاثنين. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 12 نقطة او 12 .0 في المئة الى 10848 نقطة في حين صعد مؤشر ستاندارد اند بورز الاوسع نطاقا 15 نقطة اى بنسبة 12.1 في المئة الى 1414 نقطة فيما يعكس ايضا مكاسب اسهم شركات التكنولوجيا المتطورة. وفي اوروبا قال متعاملون ان نبأ عن اندماج بنكي اسكتلندا وابي ناشيونال اضفى شيئا من الحيوية على سوق الاسهم البريطانية عند نهاية التعاملات في سوق لندن مما ادى الى ارتفاع الاسهم واثار الامال في دورة جديدة من الاندماجات في الصناعة المصرفية. وارتفع سهم ابي ناشيونال 4 .9 في المئة وبنك اسكتلندا 5 .6 في المئة. وصعد مؤشر فاينانشيال تايمز الرئيسي المكون من اسهم 100 مؤسسة بريطانية كبرى الى 7.6431 نقطة مستردا بعض الخسائر التي مني بها يوم الخميس وبلغت 6 .65 نقطة. وساهم في الارتفاع ايضا صعود سهم فودافون عملاق صناعة الاتصالات المحمولة بنسبة 3 .2 في المئة بعد هبوطه 8.6 في المئة امس الاول. لكن الفارق بين عدد الاسهم الصاعدة والاسهم الهابطة كان محدودا. وكانت الاسهم الاوروبية الممتازة ارتفعت ارتفاعا كبيرا عند تعاملات بداية الاسبوع يقودها سهم شركة معدات الاتصال الفرنسية الكاتل الذي قفز بعد نتائج مبهرة في الربع الثالث. غير ان الاتجاه السائد لصالح اسهم الاقتصاد القديم اذ انتقى المستثمرون بعض اسهم الاتصالات والتكنولوجيا مقتدين في ذلك باداء وول ستريت مطلع الاسبوع. وارتفع مؤشر يوروتوب المكون من 300 سهم 62 .0 بالمئة ومؤشر يوروستوكس الذي يضم 50 سهما 77 .0 بالمئة. وقادت اسهم شركات الكيماويات والمنتجات الاساسية والسيارات الصعود لترتفع هذه القطاعات اكثر من واحد بالمئة. وزادت اسم التكنولوجيا والاتصالات نحو 5 .0 بالمئة. وقال دافيد ثواتيس محلل الاسهم في بي.ان.بي. باريبا (الرسالة الواضحة ان هناك شكوكا كثيرة بشان اسهم التكنولوجيا والاعلام والاتصالات بصفة عامة والتكنولوجيا بصفة خاصة). وقال ان المستثمرين الاوروبيين يقتفون اثر وول ستريت حيث اغلق مؤشر داو جونز الصناعي مرتفعا 3.2 بالمئة فيما تخلي المستثمرون عن اسهم التكنولوجيا وانخفض مؤشر ناسداك 65 .2 بالمئة بعد ان خفض ليمان براذرز السعر المستهدف لسهم سيسكو نتيجة مخاوف من تباطؤ في الانفاق الراسمالي. وارتفع سهم الكاتل 9 .3 بالمئة بعد ان سجلت زيادة افضل من المتوقع بلعت 109 بالمئة في ارباح تشغيل الربع الثالث و50 بالمئة في المبيعات بنفس الربع. وانقذت الارقام سعر سهم الشركة الذي كان تحت رحمة الانباء الخاصة بنظيراتها في الولايات المتحدة. وتذبذب سعر سهم دويتشه تليكوم فيما عكفت السوق على دراسة ارقام متباينة للربع الثالث. وفتح السهم على هبوط اكثر من واحد بالمئة ثم ارتفع ليعاود الهبوط 95 .1 بالمئة . وقال متعامل (اذا نظرنا لارقام المبيعات في تسعة اشهر نجد انها تتفق مع التوقعات وهذا امر ايجابي. غير ان عوامل غير عادية عززت صافي الارباح وهذه انباء سيئة). وفيما عدا ذلك نزل قطاع الاتصالات اذ تراجع سهما فرانس تليكوم وتليكوم ايطاليا. وحققت السيارات اداء طيبا اذا ارتفع سهم دايملر كرايسلر 8 .2 بالمئة وزاد سهم رينو الفرنسية 23 .3 بالمئة مقتفية اثر شريكتها اليابانية نيسان التي حققت مكاسب اكثر من تسعة بالمئة الليلة الماضية بعد نتائج مشجعة للنصف الاول من العام. ودفعت جلاكسو ولكام القطاع الطبي للهبوط بعد ان نزلت 6 .0 بالمئة قبل صدور بيان عن نتائج أعمالها. وفيما يلي مستويات اغلاق البورصات الرئيسية عند تعاملات نهاية الاسبوع: لندن: اغلق مؤشر فاينانشبال تايمز الذي يضم أسهم مئة شركة بريطانية كبرى شبه مستقر بعد ان قوض تراجع اسعار اسهم شركات النفط المكاسب التي حققتها اغلبية الاسهم الممتازة بما في ذلك عدة اهم لشركات التكنولوجيا والبنوك. واغلق المؤشر على 4 .6385 نقطة منخفضا 6.6 نقطة أو 10 .0 في المئة لكنه ينهي الاسبوع على ارتفاع قدره 18.9 نقطة. فرانكفورت: دعمت أسهم شركات التكنولوجيا الالمانية مؤشر داكس لليوم الثاني على التوالي الا ان سهم شركة دويتشه تليكوم التي تتمتع بثقل كبير في السوق تراجع باكثر من واحد في المئة بعد ان حذرت نظيرتها الامريكية سبرنت كورب من تراجع أرباحها لعام 2001. اغلق مؤشر داكس على 27 .7128 نقطة مرتفعا 63 .39 نقطة أو 56 .0 في المئة ولينهي الاسبوع مرتفعا 57.203 نقطة. باريس: من المتوقع ان ترتفع الاسهم الفرنسية الاسبوع المقبل بعد اغلاقها بلا تغير يذكر اذ توقع المتعاملون ان يعمد مستثمرون اغنياء الى الاقبال على اسهم شركات المالية مثل شركة (ايه.جي.اف) للتأمين كملاذ آمن من تباطؤ معدلات النمو. واغلق مؤشر كاك على 92 .6398 نقطة منخفضا 39 .1 نقطة أو بنسبة 02 .0 في المئة ومرتفعا 99 .129 نقطة على مدار الاسبوع. هونج كونج: قفز مؤشر هانج سنج القياسي بنسبة 98 .1 في المئة في صعود قاده سهم مؤسسة اتش.بي.سي هولدنجز النشط الذي اسرع لتسجيل مستوى اغلاق قياسي مرتفع بلغ 50 .116 دولار هونج كونج. واغلق مؤشر هانج سنج مرتفعا 58 .302 نقطة الى 12 .15594 نقطة ومنهيا الاسبوع على مكاسب قدرها 691.66 نقطة. طوكيو: كانت بورصة طوكيو مغلقة يوم الجمعة بمناسبة عطلة يوم الثقافة وسيجري استئناف التعاملات يوم الاثنين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات