تدخل البنك المركزي الاوروبي لدعم اليورو

اعلن متحدث باسم البنك المركزي الاوروبي أمس ان البنك تدخل في سوق الصرف لدعم اليورو. وقال المتحدث في بيان مقتضب ان القيمة الخارجية لليورو لا تعكس الظروف المؤاتية للاقتصاد في منطقة اليورو. واضاف ان البنك المركزي الاوروبي قلق ازاء الانعكاسات الشاملة والداخلية لمعدل صرف اليورو بما فيها تأثيره على استقرار الاسعار. وتجاوز اليورو الـ87 سنتا أمريكيا أمس في سوق الصرف بعد الاعلان عن تدخل البنك المركزي الاوروبي. وقد بلغ سعره 8787 .0 دولارا, مقابل 0,8612. وكان البنك المركزي الاوروبي تدخل في 22 سبتمبر الماضي بالاتفاق مع المصارف المركزية لمجموعة الدول الصناعية السبع لدعم اليورو. وارتفع اليورو الاوروبي في الاسواق الاوروبية أمس أكثر من سنت مقابل الدولار الامريكية بعد ان قال البنك المركزي الاوروبي انه تدخل في اسواق الصرف الاجنبي مشتريا للعملة الموحدة. وهذه اول مرة منذ 22 سبتمبر الماضي يتدخل فيها البنك المركزي في اسواق الصرف مباشرة. وكان البنك قاد حملة منسقة من جانب مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى لدعم العملة الاوروبية الموحدة. وقال البنك انه تدخل وحده في سوق الصرف بسبب المخاوف من الاثر العالمي لضعف اليورو. وقفز اليورو الى 8796.0 دولار مرتفعا نحو 5 .1 سنت وسط عمليات شراء من البنك المركزي لكنه تراجع عن هذا المستوى بسرعة وبلغ اليورو 8713 .0 دولار. كما ارتفع اليورو عن 95 ينا مقابل العملة اليابانية. وقال البنك في بيان صدر من مقره في فرانكفورت تدخل البنك المركزي الاوروبي في أسواق الصرف الاجنبي أمس بسبب قلقه بشان الاثار العالمية والمحلية لسعر صرف اليورو بما في ذلك اثره على استقرار الاسعار. واكد من جديد ان مستوى سعر اليورو حاليا لا يعكس العوامل الاساسية القوية للاقتصاد في منطقة اليورو. وقال متحدث باسم البنك ان البنك لم يطلب من البنك المركزية لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى التدخل معه رغم انه ابلغها بنواياه. وأضاف المتحدث ان البنوك المركزية الوطنية في منطقة اليورو تدخلت بالمشاركة مع البنك المركزي الاوروبي. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات