حث رجال الأعمال المصريين على الاهتمام بأسواق آسيا الوسطى

تمثل منطقة أسيا الوسطى التى تضم الجمهوريات الاسلامية التى استقلت عن الاتحاد السوفييتى السابق أحد أهم الأسواق الناشئة المتلقية للمنتجات والسلع والخدمات لما تتمتع به من احتياطات نفطية وغازية هائلة تساعد فى تنمية القدرات الشرائية لأسواقها. وحث السفير أشرف زعزع الأمين العام للصندوق المصرى للتعاون الفنى مع دول الكومنولث فى تصريح له أمس رجال الاعمال المصريين للتعرف على الأسواق البكر فى آسيا الوسطى ودول الكومنولث من أجل فتح أسواق جديدة للمنتجات المصرية فى هذه الدول ومن ثم تعظيم القدرات التصديرية للاقتصاد المصرى. وأشار السفير أشرف زعزع الى أن الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء قد افتتح فرعا له فى العاصمة الأذرية باكو فى شهر مايو الماضى.. وسيفتتح فروع مماثلة فى أوزبكستان وأوكرانيا مما يفتح الطريق أمام الحصول على تعاقدات لشركات المقاولات هناك. وطالب السفير أشرف زعزع رجال الاعمال ببذل مزيد من الجهود لفتح مجالات كبيرة وهامة للاقتصاد المصرى لتحقيق الأمال المعقودة ليصبح الاقتصاد المصرى فعلا أسد على النيل. ودعا شركة مصر للطيران إلى التفكير فى تسيير خطوط طيران مباشرة الى هذه الدول.. منوها الى الآثار الايجابية لخط الطيران المباشر على العلاقات التجارية بين القاهرة وموسكو بعد افتتاح الخط المباشر عام 1993. وحول أنشطة الصندوق المصرى للتعاون الفنى مع دول الكومنولث خلال الفترة الحالية.. قال السفير أشرف زعزع أن الصندوق سينظم جولة فى شهر سبتمبر المقبل لبعض الاطباء وشركات الدواء المصرية للتعرف على امكانات هذه الدول من الأدوية تمهيدا لبدء التصدير إليها. ويقوم الصندوق المصرى للتعاون الفنى مع دول الكومنولث بأنشطة شتى وعلى أصعدة متعددة لتفعيل التعاون مع هذه الدول.. فقد قام الصندوق باقامة دورات تدريبية لكوادر هذه الدول فى مجالات البنوك والخصخصة لتقديم الخبرات المصرية فى مجالات الاقتصاد بشكل عام والانتقال من الاقتصاد المخطط إلى الاقتصاد الحر طوفى مجالات التجارة الخارجية والدبلوماسية للاستفادة من الحضور المصرى القوى فى المؤسسات الدولية. ويزيد من جاذبية أسواق آسيا الوسطى الناشئة كمنفذ للصادرات المصرية صعوبة وصول منتجات الدول النامية لأسواق الدول الصناعية الكبرى بسبب اجراءات الحماية غير المباشرة التى تفرضها هذه الدول. وتتمتع مصر بعلاقات تاريخية تعود إلى أكثر من ألف عام مع دول آسيا الوسطى أذربيجان و تركمانستان و كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان وقيرغيزستان ويستهدف انشاء الصندوق توسيع العلاقات مع دول الكومنولث المستقلة مساعدتها فى مختلف المجالات وتعريف المنتجين ورجال الأعمال المصريين بالامكانات المتاحة فى هذه الدول ودعوتهم للاستفادة منها. ـ أ.ش.أ

تعليقات

تعليقات