مدير عام فنادق متروبوليتان دبي لـ البيان : سوق دبي قادرة على استيعاب المزيد من الفنادق

قال رحيم ابوعمر مدير عام فنادق مترو بوليتان دبي ان اسعار الغرف الفندقية قد شهدت انخفاضاً يصل إلى 50% مقارنة مع اسعار الشتاء. واوضح في حديث خاص ادلى به لـ (البيان) ان معدل سعر الغرفة بفندق من فئة خمسة نجوم لا يتجاوز 250 درهماً خلال فترة الصيف. واشار إلى ارتفاع نسب الاشغال الفندقي هذا الصيف مقارنة مع الصيف الماضي وذلك مع زيادة الاقبال الخليجي على مفاجآت صيف دبي. ولفت ابوعمر في حديثه إلى زيادة اعداد السياح الاوروبيين الذين قاموا بزيارة دبي هذا الصيف للاستفادة من عروض التوقف بدبي. من جهة ثانية اكد ابوعمر ان سوق دبي مازالت قادرة على استيعاب المزيد من الفنادق الجديدة قائلاً ان السوق لم تصل إلى درجة التشبع من حيث الفنادق لاسيما وان نسب الاشغال في زيادة مستمرة. وقال ان انخفاض الاسعار هو ردة فعل طبيعية امام شدة المنافسة من جهة وارتفاع نسب الاشغال الفندقية من جهة ثانية. واضاف ان معدل ربحية الغرفة الواحدة قد سجل زيادة مضطردة العام الماضي الامر الذي شجع العديد من المستثمرين في الاستثمار بقطاع الفنادق. إلى ذلك تحدث ايضاً عن قيام فنادق متروبوليتان باجراء محادثات مكثفة مع شركة متخصصة بهدف تحديث نظام الحجز موضحاً ان المشروع يستغرق انجازه قرابة الاربعة اشهر. واعرب عن توقعاته بارتفاع عدد الحجوزات عن طريق الانترنت بعد الانتهاء من المشروع الذي يستهدف تحديث انظمة الحجز. وفيما يلي تفاصيل اللقاء: * كيف ترون نسب الاشغال الفندقي لهذا الصيف مقارنة مع العام الماضي؟ ـ لاشك ان نسب الاشغال قد ارتفعت بالنسبة لنا مقارنة مع العام الماضي. فعلى سبيل المثال فندق متروبوليتان المينا السياحي نسبة الاشغال اكثر من 100% لان هناك فائضاً في الحجز. اما مترو بوليتان شارع الشيخ زايد وشارع المكتوم فإن نسب الاشغال تزيد على 60% وهي نسبة جيدة للصيف. واعتقد ان نسب الاشغال للفنادق التي على الشاطىء اكثر من الفنادق التي داخل المدينة. * وسياح هذا العام من اي المناطق على وجه التحديد؟ ـ لقد وجدنا هذا العام ان هناك زيادة ملحوظة في السياح الاوروبيين وهناك ايضاً نسبة كبيرة من السياح الخليجيين وبخاصة من قطر والسعودية. * هل هذا بتأثير مباشر من مفاجآت صيف دبي؟ ـ بلاشك ان هذه الحملات الدعائية التي تستهدف الترويج لدبي كنقطة جذب انها تستقطب العديد من الزوار. وبالنسبة للسياح الاوروبيين هناك عروض جيدة من طيران الامارات للتوقف بدبي تبدأ من 33 دولاراً واعتقد انها مغرية. * شهد السوق المحلي مؤخراً.. افتتاح العديد من الفنادق الجديدة بطراز رفيع مثل ابراج الامارات. وهناك عدة فنادق تحت الانشاء.. هل يستوعب السوق هذا الكم من الفنادق؟ ـ اعتقد ان السوق يستوعب هذا العدد.. فعلى الرغم من زيادة عدد الفنادق الا ان نسب الاشغال قد ارتفعت عن العام الماضي ولا يمكننا القول بان السوق قد وصلت إلى درجة التشبع لانها قادرة على استيعاب المزيد. وما سيحدث من وجهة نظري هو ان السوق سيزيد فيها العرض عن الطلب لفترة محدودة قد تصل لمدة عامين الا ان السوق سيستوعب هذه الزيادة بشكل تدريجي خاصة مع الارتفاع المضطرد في عدد السياح بحيث يصل السوق مجدداً إلى حالة من التوازن. * وكيف انعكست هذه الزيادة في عدد الفنادق على الاسعار؟ ـ خلال الموسم اي اوقات الذروة الاسعار انخفضت بشكل طفيف جداً لان نسب الاشغال مرتفعة جداً. اما خلال الصيف فالاسعار قد انخفضت بنسبة 50% مقارنة مع اسعار الشتاء. وأود الاشارة هنا إلى نقطة هامة وهي ان معدل ربحية الغرفة الواحدة ظل يرتفع مقارنة مع نسب الاشغال وهو الامر الذي يشجع المستثمرين على الاستثمار بقطاع الفنادق. * وهل تضررتم من انخفاض الاسعار إلى النصف؟ ـ هذه معادلة دقيقة, فنحن مضطرون لخفض الاسعار خلال هذا الوقت لرفع نسب الاشغال وحين ترتفع نسب الاشغال بامكاننا ان نحقق ارباحاً. * وكم يبلغ معدل سعر الغرفة بفندق فئة خمسة نجوم في الوقت الراهن؟ ـ يمكننا القول انها لا تتجاوز الـ 250 درهماً علماً بان بعض الفنادق تؤجرها بـ 180 درهماً. * ما هي آخر مشاريعكم التطويرية؟ ـ نحن الآن نجري مباحثات جادة مع شركة متخصصة لتحديث نظام الحجوزات للعملاء. * وكم يستغرق انجاز المشروع؟ ـ يستغرق انجازه مدة اربعة شهور فور البدء به. ونحن نعقد أمالاً كبيرة على زيادة الحجوزات عن طريق الانترنت فور تحديث انظمتنا. * وعلى صعيد الاستثمار بمجموعة فنادق متروبوليتان ما هي آخر استثماراتكم؟ ـ لقد كان آخر استثمار هو مطعم فينيسيا الذي يعتبراكبر مطعم في منطقة الشرق الاوسط وذلك لاننا قمنا بتحويل قاعة الاحتفالات الكبرى التي تتسع لاكثر من 1300 شخص إلى مطعم بديكورات فاخرة جداً. تم اعادة تصميمها لتتسع لـ 450 شخصاً وفي صالة الحفلات الخاصة إلى 800 شخص. * ولماذا تم تحويل هذه القاعة إلى مطعم وليس لقاعة مؤتمرات في الوقت الذي كثر فيه الحديث عن ضرورة وجود قاعات للمؤتمرات العالمية؟ ـ ان حجم القاعة يعد صغيراً بالنسبة لاستضافة المؤتمرات العالمية ودبي بها عدد كبير من الصالات ذات الحجم المماثل. وما نحتاجه فعلاً مركز لاستضافة المؤتمرات العالمية وهذا عمل ضخم لا يمكن للقطاع الخاص ان يقوم به لوحده لانه بحاجة إلى مساحة كبيرة من الارض واعتقد ان هذا المشروع كي يرى النور هو بحاجة إلى الدعم الحكومي. * ما هي الفترة الزمنية الضرورية لتحديث الفنادق؟ ـ لقد تغيرت اوضاع الفنادق عما كانت عليه في السابق حيث يمكن تغيير الاثاث كل 8 سنوات. اما اليوم فنحن مطالبون بتحديث الفنادق كل 4 ـ 5 سنوات. * وما هي بتقديرك كلفة تحديث الفندق؟ ـ ان تحديث الغرفة الواحدة قد تصل تكاليفها إلى 40 الف درهم. * إلى أين وصلتم بفنادكم في كل من القاهرة وبيروت؟ ـ فندق متروبوليتان بالاس بيروت مازال العمل به تحت الانشاء وهو فندق خمسة نجوم سعته 2000 غرفة. اما فندق مترويوليتان الفيوم يتوقع الانتهاء منه اما في العام الحالي او مطلع العام 2001 وهو منتجع علاجي يتسع لـ 170 غرفة. كتبت سلام الشوا

تعليقات

تعليقات