انخفاض قروض البنك الدولى لمصر

أظهر تقرير للبنك الدولى حول نتائج عملياته في السنة المالية التى تبدأ يونيو 1999 الى يونيو 2000 في منطقه الشرق الاوسط وشمال افريقيا هبوطا ملحوظا فى حجم القروض التي حصلت عليها مصر من البنك حيث وصلت الى 50 مليون دولار فى عام 2000 مقابل 550 مليون دولار فى السنة المالية 1998 / 1999. وأشار التقرير الذى صدر الليلة الماضية الى أن مصر واليمن هما البلدان الرئيسيان اللذان استفادا من قروض المؤسسة الدولية للتنمية حيث حصلا على ارتباطات متراكمة بلغت حوالى 2 مليار دولار امريكى و 1. 8 مليارات دولار أمريكى على التوالى حتى يونيو 2000. وقد بلغت ارتباطات الاقراض الجديدة المقدمة من البنك الدولى لبلدان الشرق الاوسط وشمال افريقيا 4.950 مليون دولار امريكى قدمت الدعم لواحد وعشرين مشروعا في 10 بلدان خلال السنة المالية التي انتهت في يونيو 2000. وشملت ارتباطات الاقراض من البنك للمنطقة مبلغ 2.190 مليون دولار من القروض الميسرة للشروط المقدمة من المؤسسة الدولية للتنمية ومبلغ 2.760 مليون دولار من القروض المستندة الى أسعار الفائدة السائدة في الاسواق. وكانت ايران التى لم تحصل على أى قروض من البنك الدولى منذ السنة المالية 1994 هى أكبر مقترض في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا حيث وصل مجموع ارتباطات القروض المقدمة لها خلال 1999 / 2000 الى 232 مليون دولار. واحتلت تونس المترتبة الثانية حيث بلغ مجموع ارتباطات القروض لها 202 مليون دولار. وبلغ مجموع القروض المقدمة لكل من الجزائر ولبنان اللتين لم تحصلا على قروض من البنك فى السنة المالية 1999 قرابة 4.97 مليون دولار و 6.136 مليون دولار على التوالى. وتراجع الاقراض الى الاردن من 310 ملايين دولار خلال عام 1999 الى 35 مليون دولار خلال عام 2000 بينما حصلت المغرب على 5.7 ملايين دولار خلال عام 2000 مقابل 440 مليون دولار عام 1999. وأظهر التقرير أن اليمن وجيبوتى هما البلدان اللتان استفادتا في منطقة الشرق الاوسط خلال هذه السنة المالية من القروض الميسرة الشروط التى تقدمها المؤسسة المالية للتنمية وهى المؤسسة التابعة للبنك الدولى التى تقدم اعتمادات بدون فوائد الى أفقر بلدان العالم بأجل استحقاق يصل الى 40 عاما شاملا فتره سماح لمدة عشر سنوات. وقد حصلت الضفة الغربية وغزة التى تستمد مواردها من فائض دخل البنك الدولى بالشروط المعتادة للمؤسسة الدولية للتنمية على مبلغ 30.4 ملايين دولار أمريكى لمساندة ثلاثة مشروعات . وأظهر التقرير زيادة تركيز البنك الدولى على الاقراض المساند للتعليم والرعاية الصحية والتغذية والحماية الاجتماعية. وبلغت ارتباطات البنك لقطاع التنمية البشرية فى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا حوالى 390 مليون دولار أى مايعادل 41 في المائة من مجموع القروض خلال السنة الماليه 2000/99 . وقد بلغت الارتباطات المقدمة من البنك لمشروعات التنمية البشرية في المنطقة خلال السنوات المالية الخمس الاخيرة حوالى 34 في المئة من مجموع الاقراض مقابل حوالى 22 في المئة و 18 فى المائة على التوالى للقطاعين التقليدين البنية الاساسية والزراعة. وبلغ المجموع المتراكم لقروض البنك الدولى للانشاء والتعمير والمؤسسة الدولية للتنمية الى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا نحو 34 مليون دولار أمريكى حتى نهاية السنة المالية 2000 حصلت المغرب على نسبة 25 في المئة وحدها. ـ أ.ش.أ

تعليقات

تعليقات