تبريد تبني محطتين جديدتين بمدينة زايد العسكرية ، بدء أعمال البناء الأسبوع الجاري بتكلفة 40 مليون دولار أمريكي

تبدأ (تبريد) هذا الاسبوع ببناء محطتين جديدتين لتبريد المناطق في مدينة زايد العسكرية في سويحان, ابوظبي, وذلك عقب توقيع عقد بين شركة (تبريد) وهي الشركة الوطنية للتبريد المركزي (ش م ع) وشركة المقاولات (SNC- Lavalin_) . وتعتبر (تبريد) التي تأسست في عام ,1998 من خلال (مجموعة الأوفست في دولة الامارات) , أول موفر لخدمات (تبريد المناطق) في منطقة الشرق الاوسط, حيث تقدم لعملائها خدمة عالية الجودة من خلال نظام متكامل للطاقة مصمم لمساعدتهم على استخدام الطاقة بفعالية قصوى وعلى خفض تكلفة استهلاكهم للطاقة. ومن المعروف ان (تبريد) هي الشركة الوحيدة المتخصصة في منطقة الشرق الاوسط في مجال (تبريد المناطق) , وهو نظام حديث ومتطور ادخلته الشركة إلى الامارات المتحدة, ويعتمد على تزويد مجموعة من الوحدات السكنية والمباني بما تحتاجه من كمية الطاقة للتكييف المركزي, وذلك مباشرة من محطة مركزية عبر شبكة انابيب من المياه المبردة, عوضا عن وحدات جهاز تكييف مستقلة لكل مبنى او مسكن. وهو نظام يذكر بانظمة توزيع الطاقة الاخرى مثل الكهرباء, او حتى نظام توزيع المياه إلى المساكن والمباني مباشرة. ويعتبر المشروع الجديد الذي يقام في مدينة زايد استكمالا للمرحلة الاولى لمشروع مدينة زايد العسكرية, والذي تم من خلاله بناء محطة واحدة تبلغ طاقتها 4000 طن في اليوم بتكلفة حوالي 15 مليون دولار امريكي. وكانت المحطة الاولى قد افتتحت رسميا في شهر نوفمبر من العام الماضي, حيث سيتم رفع طاقتها الانتاجية تدريجيا على مدى السنوات الخمس المقبلة, لتصل إلى 000.750 طن تبريد في اليوم. اما المرحلة الثانية من المشروع والتي تبلغ تكلفتها حوالي اربعين مليون دولار امريكي, فتشمل بناء محطتين جديدتين ستنتجان 000.20 طن تبريد في اليوم وتستطيع ان تبرد مبان تبلغ مساحتها الاجمالية 12 كيلو مترا مربعا. ومن المتوقع ان يكتمل المشروع في نهاية عام 2001. هذا ومع اكتمال المحطتين الجديدتين, ستصبح طاقة التبريد الاجمالية المتولدة عن المحطات الثلاث لهذا المشروع النموذجي في مدينة زايد العسكرية حوالي 000.24 طن تبريد في اليوم, او ما يوازي الطاقة الكافية لتبريد 8000 مسكن. هذا وستوفر كل محطة من المحطتين الجديدتين ايرادات لشركة (تبريد) تتعدى 300 مليون درهم على مدى فترة الاتفاقية التي تستمر عشرين عاما, حيث تبني (بريد) هذه المحطات وتتملكها وتشغلها وتستوفي ايرادات توفير طاقة التبريد من المشتركين او اصحاب المباني, بالطريقة ذاتها التي تستوفي فيها مؤسسة الكهرباء او الماء ثمن استهلاك الطاقة من المستخدم. وبذلك لا يدفع المستهلك او صاحب العقار ثمن الطاقة المهدرة التي لا يتم الاستفادة منها, بالاضافة إلى ان صاحب العقار او الشركة التي تستثمر هذا العقار لا تتكلف ثمن اجهزة التكييف او مصاريف صيانتها وتشغيلها. ويتم تشغيل المحطات باستخدام الغاز الطبيعي او الكهرباء. وقد صرح مدير عام (تبريد) داني صافي قائلا: (كانت مدينة زايد العسكرية سباقة في تبني مفهوم (تبريد المناطق) لما له من فوائد ومزايا اقتصادية وبيئية, وذلك عندما تعاقدت على تنفيذ المرحلة الاولى من المشروع في عام 1995) . هذا وستساهم المحطتان الجديدتان في تعزيز فعالية التبريد وجودته في مدينة زايد العسكرية, حيث يساهم نظام (تبريد المناطق) في التحكم في درجة الحرارة الداخلية بشكل ادق ومتواصل في جميع الظروف والاوقات. وليس هذا فحسب, بل سيحقق تبني هذا النظام الجديد انخفاضا في معدل استهلاك الطاقة, وكذلك في التكاليف, يصل إلى 40 في المئة. كما سينتج عن استخدام المحطتين توفير في مجالي الصيانة والخدمة. وبالاضافة إلى ذلك. فإن الغاز الطبيعي المستخدم لتشغيل المحطات, والذي توفره (ادنوك) سيضمن عدم توليد اي انبعاثات لثاني اكسيد الكربون من جراء عمليات تبريد مدينة زايد العسكرية, وهذا بدوره يعني المساهمة الايجابية في المحافظة على البيئة في الامارات. اضاف داني صافي قائلا: (ان نظام تبريد المناطق تشكل معادلة مربحة من كافة النواحي بالنسبة للامارات ومساهمي شركة (تبريد) . وقد كان تلاشي طبقة الاوزون التي تغلف الكرة الارضية والناتج عن انبعاثات غازات الكلوروفلوروكربون وانواع اخرى من المواد المستخدمة للتبريد التي تحتوي على الكلور, عاملا هاما في دفع نمو صناعة تبريد المناطق في العالم. وستتولى (تبريد) تشغيل وتملك وصيانة محطة تبريد المناطق في مدينة زايد العسكرية بموجب الاتفاقية التي تستمر لمدة 20 عاما. وتتبع الشركة اكثر الاجراءات صرامة في مجال مراقبة الجودة بحيث تقوم بصيانة محطاتها بحسب المعايير العالمية المطبقة في مجال تبريد المناطق. ولتنفيذ المرحلة الثانية من المشروع ستعمل (تبريد) من خلال شراكة مع (Lavalin - SNC_) وهي شركة كندية رائدة متخصصة في مجالي الهندسة والمقاولات, ولديها مكاتب في حوالي 30 بلدا حول العالم, بما في ذلك مدينة ابوظبي, عاصمة الامارات. كما ان الشركة تعمل حاليا في مشاريع عديدة في اكثر من 100 بلد حول العالم, وهي تتمتع بخبرات عملية واسعة في مجال بناء نظم تبريد المناطق ولديها سجل عريق في هذا المجال. ومن الجدير بالذكر ان شركة (Lavalin - SNC_) قد نفذت عددا من المشاريع لتوفير نظام تبريد المناطق في الكليات والجامعات. وتتعدى ايراداتها السنوية مليار ومئتي الف دولار كندي ويعمل لديها اكثر من 7000 موظف. وقد صرح سامي بيباوي نائب الرئيس التنفيذي في شركة (Lavalin - SNC_) : يشهد قطاع تبريد المناطق نموا على الصعيد العالمي, مع تنامي ادراك المؤسسات وشركات العقارات لفوائد هذا النظام, مما ادى إلى ازدياد الطلب على هذا النوع من التكييف. وأود ان اذكر هنا انه توجد امكانيات هائلة لقطاع تبريد المناطق في هذه المنطقة, حيث ان هذا النظام يتميز بكونه اقتصاديا وحلا مناسبا لمالكي المباني والمشرفين على ادارتها. ونحن يسرنا ان نعمل مع (تبريد) التي تعتبر بحق رائدة هذا القطاع في منطقة الخليج) . هذا وتنفذ (تبريد) حاليا مشاريع عديدة في كل من العين ودبي ورأس الخيمة والشارقة والتي ستتراوح الطاقة الانتاجية لهذه المحطات ما بين 000.75 و000.100 طن يوميا عند الانتهاء من بنائها. وقد اعلنت الشركة نتائجها المالية السنوية لعام 1999 والتي تتضمن ارباحا بلغت 7.8 ملايين درهم وايرادت غير موزعة بلغت 4.7 ملايين درهم. وقد بلغ مجمل اصول الشركة 270 مليون درهم فيما وصل رأس مال المساهمين إلى 258 مليون درهم وارباح الاسهم 17.0 درهم الواحد. و(تبريد) هي عضو في الجمعية الدولية لطاقة المناطق )IDEA_( وفي جمعية مهندسي الطاقة _)AEE_( _ وفي الجمعية الدولية لاقتصاد الطاقة )IAEE_( وفي مجموعة دبي للجودة.

تعليقات

تعليقات