مناقصة مغربية في اكتوبر لجذب شركات التنقيب عن النفط

يعتزم المغرب الاعلان عن مناقصة دولية مطلع اكتوبر المقبل لدعوة الشركات العالمية إلى تقديم عروض في مجال التنقيب عن النفط في بعض مناطق البلاد, خاصة في عمق المحيط الاطلسي والبحر الابيض المتوسط. وقالت مصادر مطلعة لـ (البيان) ان حملة دعاية وعلاقات عامة ستقوم بها الجهات المغربية المعنية داخل الاسواق النفطية في العاصمة البريطانية لندن وولاية هيوستن بالولايات المتحدة للتعريف بفرص التنقيب عن النفط المتاحة في المغرب. وسيستفيد المغرب من التقرير الايجابي الذي انجزته مجموعة (سكيدمور) الامريكية التي تباشر عبر فرعها المحلي (شركة لونستار) حفريات تنقيب في مناطق تالسينت جنوبي البلاد. وكانت الشركة اشارت في تقرير تداولته الاوساط النفطية العالمية ان المناطق المذكورة تحتوي نظرياً على احتياطي من النفط يقدر بنحو 20 مليار برميل, بينما تقدر حاجيات المغرب القصوى بنحو عشرة ملايين برميل سنوياً. واستثمرت الشركة حتى الآن 53 مليون دولار من اصل 100 مليون دولار رصدتها لنشاطها في المغرب الذي يشمل كذلك منطقة العرائش البحرية في الشمال. وقالت مصادر من وزارة الطاقة والمعادن المغربية ان نحو 18 شركة اغلبها امريكي وبريطاني وكندي تقدمت حتى الآن بعروض التنقيب عن النفط في المغرب وبعضها طلب مناطق سبق ان منحت لشركات اخرى. واشارت المصادر ان المغرب ربما يعلن رسميا عن نتائج الاكتشافات النفطية في مطلع الخريف المقبل وهو التاريخ الذي سيصادف الدعوة إلى مناقصة دولية مفتوحة امام الشركات العالمية المتخصصة. واعتبرت المصادر ان تغيير قانون الاستكشافات النفطية في المغرب حفز الشركات الاجنبية على المجىء إلى المغرب بعد ان بات بإمكان الشركات الاستفادة من امتيازات جبائية وضريبية وتخفيض قيمة الرسوم المدفوعة للدولة من 50 إلى 25 في المئة فقط على أن تستفيد الشركات التي تنجز استثمارات تفوق قيمتها 50 مليون دولار من اعفاءات اضافية. ووفقاً للمصادر فإن الاستثمارات في قطاع الطاقة والتنقيب عن النفط تفوق ثلاثة مليارات دولار الجزء الاكثر منها سيتم بالعملة الصعبة وتنجزه شركات دولية. وكان (مكتب الابحاث والمساهمات المعدنية) وقع يوم الجمعة الماضي في كولورادو اتفاقاً مع شركة (أي اتش اس) الامريكية للمساعدة في ترتيب تراخيص التنقيب عن النفط في اعماق البحر. وستقدم الشركة خبراتها التقنية للجانب المغربي في مجال تهيئة عروض المناقصات وعمليات العروض وتحليل المعطيات ومعلومات المسح الفيزيائي وتحيين دليل مناطق الاستكشافات النفطية. كما اعلنت شركة (كروزسكو) الامريكية التي يوجد مقرها في اوروبا عن عزمها دخول سوق المغرب للمساعدة في عمليات التنقيب عن النفط وقالت الشركة ان وجودها في المغرب سيعزز نشاطها في منطقة شمال افريقيا التي تملك فيها عقود عمل في كل من تونس وليبيا ومصر. وقال يوسف الطاهري وزير الطاقة والمعادن لـ (البيان) (ان اعمال التنقيب عن النفط تسير بوتيرة حسنة جداً, وهي مشجعة وتدعو إلى التفاؤل) , لكنه لم يؤكد استخراج النفط بعد, واعتبر (ان الامر سابق لاوانه وفيه بعض المبالغة من قبل الصحافة) التي قال انها (استبقت الاحداث) . ونفى الطاهري وجود تعتيم على النتائج لكنه استدرك قائلاً: (ان الشركة التي تقوم بعمليات التنقيب )سكيدمور( هي التي طلبت عدم التشويش على أعمالها في المنطقة, وفضلت ابعاد وسائل الاعلام في الوقت الراهن) . واشار الوزير الذي كان يرأس اعلان شركة (سامير) التي مقرها مدينة المحمدية )40 كلم جنوب الرباط( استثمار 600 مليون دولار لتوسيع مصفاتها, ان قطاع الطاقة سيحظى بالاولوية في الخطة الخمسية )2000 ـ 2004( وقال (ان 15 إلى 16 في المئة من مجموع الاستثمارات المبرمجة ستذهب إلى هذا القطاع الذي سيشكل قاطرة اقتصادية لبعض المجالات الاخرى) . يذكر ان كلفة قانون النفط هذا العام ستتضاعف متأثرة بارتفاع اسعار النفط في السوق الدولية, وستبلغ نحو 4.1 مليار دولار مقابل 800 مليون دولار العام الماضي. وكان صندوق المقاصة )الدعم( أنفق في النصف الاول من العام الجاري 6.2 مليار درهم للابقاء على اسعار المحروقات. الرياط ـ رضا الأعرجي

تعليقات

تعليقات