بالحصا رئيسا لفترة جديدة ، اتصالات بدول صناعية ومؤسسات دولية لتوفير تمويل منظمة الووبو ، مشاريع الحكومة اللاعب الرئيسي لمقاولات الدولة لسنوات مقبلة

اعادت المنظمة العالمية لمسئولي البناء امس انتخاب احمد سيف بالحصا رئيس جمعية المقاولين بالدولة رئيساً (للووبو) لثلاث سنوات مقبلة حيث تم اعادة الانتخاب بعد فرز اصوات الترشيح التي جاءت بمجموع 50 صوتا لبالحصا مقابل 26 صوتاً لمنافسه الامريكي (يوب فولدر) . جاء ذلك خلال الاجتماع الختامي لمؤتمر ومعرض المنظمة الذي يعقد لاول مرة في دولة عربية وهي الامارات في منطقة الشرق الاوسط. وقد أكد احمد سيف بالحصا في كلمة ختامية له امام المؤتمر امس والذي استمر لاربعة ايام في غرفة تجارة وصناعة دبي ان على المنظمة السعي بشكل قوي نحو توفير التمويل اللازم لميزانيتها السنوية سواء عن طريق الامم المتحدة التي تنضوي المنظمة تحت مظلتها او عن طريق الدول المتقدمة مثل اليابان والولايات المتحدة الامريكية او صندوق النقد الدولي والمؤسسات المالية الدولية الاخرى. واضاف ان توفير التمويل اللازم لميزانية المنظمة سوف يسهم في تلبية فعاليتها والقيام بدورها على اكمل وجه خاصة انها تتطلع لمشاريع طموحة في المرحلة المقبلة لمساعدة منتسبيها واعضائها في مختلف دول العالم. واكد بالحصا في كلمته ان المنظمة مطالبة بالمرحلة المقبلة تكثيف جهودها بالاتصال بدول العالم المختلفة تحثها على الانضمام اليها خاصة ان دول مثل الصين والهند وباكستان وبنجلاديش ليست اعضاء في المنظمة الدولية. ودعا بالحصا الاعضاء الحاليين للمنظمة العالمية لمسئولي البناء المساهمة بشكل اكبر بافكارهم وارائهم لتطوير اعمال (الووبو) فمن دون تلك الآراء لا تستطيع المنظمة مساعدتهم في تنمية قدراتهم مشيراً إلى ان نجاح رئيس المنظمة يأتي من تعاون الجميع معه. وقال في كلمته ان المنظمة الدولية تحتاج إلى انشاء مركز للمعلومات لتوفير البيانات والرد على الاستفسارات الخاصة بالاعضاء حيث لا يكفي وجود صفحة للمنظمة على الانترنت دون وجود مركز معلومات متكامل خاص بالمنظمة. وناشد بالحصا الاعضاء في دول العالم مساندة المنظمة في حث زملائهم لعضوية (الووبو) فهناك فائدة كبيرة من عملية الانضمام وهذا ما سوف نسعى له في المرحلة المقبلة. واكد ان إعادة ترشيحه لمنصب الرئاسة لدورة جديدة يأتي تقديراً من المنظمة الدولية لجهود دولة الامارات في تفعيل دورها في السنوات الماضية الى جانب جهودها الحثيثة في توفير كافة مستلزمات ومتطلبات نجاح هذه الفعاليات. اضافة للجهود الشخصية التي قمت بها في المرحلة الماضية لصالح المنظمة. واعرب عن امله في تعديل استراتيجية المنظمة خلال العام الحالي للتتوافق ومتطلبات المرحلة المقبلة خاصة مع رفع عدد اعضاد مجلس المحافظين الى 20 عضوا الى جانب منح المرأة حق الانخراط في هذه المنظمة الدولية الى جانب المتغيرات الدولية حول العالم. وقد شهدت انتخابات المنظمة امس للرئيس الجديد بعض الاعتراضات من جانب الوفود العربية خاصة الاعضاء الذين يحملون توكيل من بعض الاعضاء الاخرين الذين غادروا الدولة بعد حضور جلسات الافتتاح الاولى لارتباطاتهم الاخرى حيث أصرت لجنة فرز الاصوات على ان الترشيح للحضور فقط وعملية التوكيلات لم يتم الاتفاق عليها مسبقا. وقد طالبت اللجنة كذلك التزام الاعضاء بتحمل مصاريف الاقامة والسفر بالنسبة لحضور المؤتمر في السنوات المقبلة. وقد ضجت قاعة المؤتمر بالتصفيق عقب اعلان اعادة انتخاب بالحصا رئيسا لفترة جديدة من عمر المنطقة حيث سيتم خلال الايام القليلة المقبلة اعلان دولة مقر الامانة العامة للووبو بعد انتقاله في 96 من الامارات الى الولايات المتحدة الامريكية. واشار بالحصا الى ان الوفود التي حضرت هذا المؤتمر من اعضاء المنظمة استطاعوا الوقوف على حقيقة التطور الهائل الحاصل في دولة الامارات من تطور حضاري وعمراني وتعليمي موضحا ان انتخابي لفترة جديدة سيحملني مسئولية كبيرة للثلاث سنوات المقبلة. من جانب ثاني اختتم معرض المنظمة المقام بالتزامن مع المؤتمر فعاليته امس حيث سجل اقبالا جيدا من المقاولين والمهندسين للاطلاع على احدث المشاريع المطروحة بالسوق. واكد ممثلو شركات مقاولات في الدولة ان مشاريع القطاع الخاص ستكون هي الورقة الرابحة لقطاع الانشاءات في المرحلة المقبلة خاصة مع طرح مشاريع ضخمة مثل مشروع بحيرات الامارات بتكلفة اكثر من مليار درهم الى جانب استكمال مشاريع اخرى تتراوح تكاليفها ما بين 50 إلى 900 مليون درهم. واشاروا إلى ان المشاريع الحكومية لا يمكن الاستغناء عنها فهي اللاعب الرئىسي في قطاع الانشاءات خاصة مشاريع البلديات بالدولة والدوائر الخاصة. فقط استطاعت بلدية دبي على سبيل المثال من انجاز أكثر من 80% من مشروع تحسين شارع الطوار الجاري تنفيذه من 13 مارس 1999 بتكلفة اجمالية بلغت 31 مليون درهم. وان المشروع يتضمن تحسين الطريق القائم وتوسعته باضافة حارتين آخريين ليصبح مجموع حارات شارع الطوار 4 مسارات في كل اتجاه, بالاضافة إلى كشط الطبقة السطحية ورصفها بطبقة اسفلتية جديدة. واعمال تحسين شارع الطوار المتوقع انجازها في ابريل 2000 قد شملت تحويل دواري المنطقة الحرة والمبنى الجديد لمطار دبي الدولي إلى تقاطعات مزودة بإشارات مرورية علوية مع تطوير المداخل المؤدية للمطار, وانشاء طرق خدمية بمحاذاة الطريق العام ومواقف السيارات. مشروع الطرق الجديدة في منطقة السطوة والجاري تنفيذها منذ نوفمبر 99 بتكلفة اجمالية بلغت نحو 37 مليون درهم ومن المتوقع انجازها في يناير العام المقبل. والمشروع يتألف من انشاء طرق داخلية لتطوير منطقة السطوة السكنية وتوسعة بعض الطرق الداخلية لتصبح مزدوجة وانشاء تقطاعين بإشارات ضوئىة. كما تشمل اعمال المشروع الذي حقق نسبة انجازات بلغت اكثر من 10% اعمال ارصفة وانارة وتصريف وخطوط مياه وخدمات اخرى. كما اضيف إلى المشروع اعمال بلاط على شارع الخدمات المحاذي لشارع الشيخ زايد. تلقت شركة هيونداي للهندسة والانشاء خطاب نوايا من هيئة الكهرباء والماء بأبوظبي. وتبلغ قيمة عقد الانشاء 135 مليون درهم (اي 8.36 مليون دولار). وقد فازت الشركة الكورية الجنوبية بالعقد بعد منافسة حامية مع ست شركات اخرى. ويعتبر العقد الاول ضمن سلسلة من العقود لمحطات اخرى بالامارة. وهناك مشاريع اخرى يتطلع اليها قطاع الانشاءات وهي مناقصة المعبر الثالث بابوظبي والتى تبلغ تكلفته نحو 800 مليون درهم حيث يتم الاعلان عن مناقصة المرحلة الثانية والثالثة منه في منتصف شهر يونيو وسبتمبر المقبلين على التوالي. وقد تقدمت خمس شركات للمقاولات بعروضها لتولي الأعمال الانشائية لتوسعة حوض بناء السفن بالمصفح بأبوظبي حيث ينتظر بعد ذلك ان يتم الاعلان عن مناقصة بخصوص الاعمال المدنية في اواخر ابريل وستسمح امال التوسعة التي تبلغ تكلفتها التقديرية بـ50 مليون درهم بزيادة حجم السفن الى 2500 طن وتصل من 5 العقد 12 شهراً. وفتحت بلدية دبي في شهر مارس الجاري مظاريف مشروع الطرق المزمع انشاؤها في منطقة العوير الصناعية بتكلفة تصل 60 مليون درهم لترسية المشروع بأسرع وقت ممكن خاصة ان منطقة العوير الصناعية كانت تعاني حتى وقت قريب من ارتفاع منسوب المياه الأرضية فيها وتجمع مياه الأمطار في بعض المواسم بشكل يعرقل حركة التنقل ويشل عمل المؤسسات الصناعية والمخازن التجارية بالمنطقة, وهو أمر حظي باهتمام البلدية وحرصها على تطوير البنية التحتية للمنطقة ورفع كفاءة الخدمات الأساسية فيها لتواكب حجم النمو العمراني المطرد الذي تعدى نسبة الـ 80%. والبلدية قد أنهت مؤخراً تنفيذ شبكة صرف متكاملة لتصريف مياه الأمطار وخفض منسوب المياه الأرضية في منطقة رأس الخور تخدم المشاريع العمرانية القائمة ومشاريع الطرق المزمع تنفيذها مستقبلاً. ومشروع الطرق الداخلية بمنطقة العوير سوف يشتمل على تنفيذ 30 كيلو متراً من الطرق الجديدة, الى جانب إعادة تأهيل 10 كيلومترات من الطرق القائمة التي يعود انشاؤها الى 12 عاماً وصيانة الجزء المتبقي. كما يتضمن المشروع على انشاء طريق خدمات محاذ لشارع رأس الخور (من دوار بوكدرة حتى دوار ومبي) واعادة ترتيب المداخل والمخارج المؤدية من وإلى المنطقة. وأشار رئيس قسم تخطيط الطرق في بلدية دبي الى ان المشروع الذي بلغت كلفته الاجمالية نحو 60 مليون درهم سوف يستغرق انجازه 18 شهراً, حيث من المتوقع البدء بتنفيذ الأعمال المطلوبة بنهاية مارس الجاري ليتم تسليم المشروع في سبتمبر 2001. وقد بدأت الشركة المنفذة لمشروع قناة المجاز المائية في الشارقة بتنفيذ المرحلة الأولى من الأعمال المتعلقة بانشاء الجسر الواقع على شارع الخان والذي يمثل جزءاً من شبكة جسور كبيرة تحمل أرقام (,20 و,19 و18) حيث تم انشاء الجسر الأول على شارع كورنيش بحيرة الخان, ويتم انشاء الجسر الثاني على شارع الخان والثالث على كورنيش بحيرة خالد. ويتوقع الانتهاء من مشروع الجسور الحيوي في سبتمبر المقبل بتكلفة اجمالية بلغت نحو 78 مليون درهم متضمنة كافة الأعمال الإنشائية الفولاذية وغيرها. وستمهد هذه الانجازات في أعمال شبكة الجسور شق القناة بين بحيرتي خالد والخان التي سيبدأ العمل بها فور استكمال الجسر رقم 19 الذي ينشأ حالياً. ويعتبر مشروع الجسور خطة تطويرية تنموية تخدم الحركة العمرانية في منطقتين بحيرة خالد, وبحيرة الخان, حيث يمثل المشروع مرحلة مهمة من مراحل دخول الألفية الجديدة ببنية تحتية تحقق للإمارة انطلاقة تنموية حضارية شاملة. ويهدف الى تسهيل حركة المرور, وتخفيف الضغط على جسر الوحدة, حيث يمكن للسائقين استخدام شارع التعاون القادم من جسر النهدة باتجاه شارع العروبة وعجمان عبر الجسر الذي يقام في منتصف القناة المائية على طريق الخان الذي سيحتوي على تقاطع اشارات ضوئية مرتبة بالإشارة الضوئية عند تقاطع اشارات ضوئية مرتبطة بالاشارة الضوئية عند تقاطع مركز اكسبو. وسيسهل التقاطع الجديد الذي يقع في منتصف القناة المائية البالغ عرضها 30 متراً بعمق خمسة أمتار ونصف المتر أنسياب حركة المرور وتوزيع السيارات. يذكر ان البلدية بدأت بالتشغيل التجريبي لجسر بحيرة خالد الذي انتهى تنفيذ أعماله شبه النهائية مؤخراً. كتب علي شهدور

تعليقات

تعليقات