افتتاح مؤتمر الخليجي 2000 للطاقة والتمويل بأبوظبي الثلاثاء ، مناقشة وسائل توفير الأموال اللازمة لمشاريع الماء والكهرباء المستقلة بأبوظبي - البيان

افتتاح مؤتمر الخليجي 2000 للطاقة والتمويل بأبوظبي الثلاثاء ، مناقشة وسائل توفير الأموال اللازمة لمشاريع الماء والكهرباء المستقلة بأبوظبي

تبدأ يوم الثلاثاء المقبل تحت رعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي اعمال مؤتمر الخليج 2000 حول الطاقة والتمويلات والبنى الاساسية في الشرق الاوسط. وتشمل الموضوعات الرئيسية للمؤتمر الذي تنظمة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، ومجلة ميد ويستمر يومين استعراض ما تنطوي عليه منظمة التجارة العالمية من مضامين لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وكذلك فرص التجارة والطاقة في الخليج اضافة الى توضيح استراتيجية المنطقة الخاصة بالاصلاح الاقتصادي. كما تشمل قائمة الموضوعات الرئيسية عاصفة الانترنت والتحولات في المناخ التجاري من اجل شركات النفط والغاز الوطنية وموضوع (تجارة بلاد حدود) تقصي عملية التحول الى التجارة الالكترونية في المؤسسات والشركات وايضا دراسة عدم الاستقرار في اسعار النفط وكيف تدير دول مجلس التعاون الخليجي عجلة التجارة ذات الحركة المتغيرة تغيرا جذريا. وتتضمن القائمة دراسة استراتيجية للامكانيات التجارية والفرص المتوفرة في ايران في ظل اعادة تطبيق التسهيلات المساعدة على الاستثمار اضافة الى التركيز على اهمية الانظمة في عملية خصخصة المرافق العامة وكذلك المبادرات التقدمية وتطورات المشاريع والتمويلات في سلطنة عمان. وتناقش الندوة في موضوع الطاقة والمال والبنى الاساسية التطورات الحالية في البنى الاساسية لدول مجلس التعاون والاحتياجات القطاعية والتكهنات الخاصة بالتنمية خلال الاعوام الخمسة المقبلة. كما تناقش مشروع تمويل مشاريع الماء والكهرباء المستقلة في أبوظبي وتمويل مشاريع تطوير البنى الاساسية في دول مجلس التعاون (التقدم والتنبؤات) اضافة الى الاستثمارات الاجنبية في قطاعات الطاقة السعودية ولمحة عامة عن الوضع الراهن لمشاريع النفط والغاز. وسوف يسلط المؤتمر الضوء على مشروع دولفين للغاز ومجمع قطر للبتروكمياويات وخصخصة المرافق العمانية. وتشمل قائمة المتحدثين رفيعي المستوى معالي احمد بن عبد النبي المكي وزير الاقتصاد الوطني في سلطنة عمان وجان كليكي من وزارة التجارة الامريكية والدكتور ليو درولاس نائب الرئيس التنفيذي والاقتصادي الرئيسي في مؤسسة دراسات الطاقة العالمية وبول هنري رافيير نائب مدير عام منظمة التجارة العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات