بن سليم على هامش المؤتمر، تعاقدنا مع شركات عالمية جديدة للاستثمار في جبل علي

أعلن سلطان احمد بن سليم رئيس ومدير عام سلطة موانىء دبي والمنطقة الحرة بجبل علي في تصريحات صحفية على هامش مؤتمر (توك آسيا 2000) أمس انه تم بالفعل توقيع عقود مع عدد من كبريات الشركات العالمية للاستثمار بالمنطقة الحرة لجبل علي , مؤكدا ان المنطقة تنتقل من نجاح الى آخر وتستقطب حاليا الشركات العالمية ذات السمعة الكبيرة. وأوضح انه سيتم الكشف عن مزيد من هذه الشركات خلال الفترة المقبلة. وقال ان معدلات النمو في موانىء دبي هذا العام أعلى بكثير من عام ,99 خاصة بعد الرافعات الحديثة التي وصلت موانىء دبي والتي في طريقها ايضا وتحديث المعدات والرافعات بما يلبي احتياجات ومتطلبات العملاء حاليا ومستقبلا وبمستوى عالمي. تعزيز النمو وأكد بن سليم ان مدينة دبي للانترنت ستدعم وتعزز النمو في المناطق الحرة لجبل علي خاصة مع وجود أكثر من 16 شركة بجبل علي في مجال الكمبيوتر. وان مدينة الانترنت ستعمل على جذب خبراء وشركات عالمية, كما تساعد على دخول مجالات جديدة لم تكن متوفرة في السابق. وقال ان آثار المنطقة الحرة للتكنولوجيا ستمتد الى أبعد من الجوانب الاقتصادية, حيث انها ستسهم في ضبط التركيبة السكانية التي لا يمكن معالجتها بالقرارات, وانها ستجذب العمالة الفنية الماهرة والمدربة ليحل المستوى الراقي من العمالة محل العمالة المتدنية الرخيصة, وهذا ايضا له انعكاسات ايجابية على مستوى الحياة بشكل عام. اكتوبر المقبل وحول ادارة ميناء بيروت قال بن سليم انه تم التوقيع مع الحكومة اللبنانية على ادارة الميناء وان الزيارة الأخيرة كانت بهدف الاطلاع على الاستعدادات وتركيب معداتنا في الميناء, وتوقع ان يتم استلام ميناء بيروت في اكتوبر المقبل. وحول اذا ما كانت هناك موانىء جديدة في الطريق سيتم ادارتها عن طريق موانىء دبي, قال ان هناك العديد من العروض ولكن سيتم دراسة هذه العروض وتم رفض الكثير منها لعدم جدواها. وحول امكانية ان تقوم موانىء دبي بادارة موانىء اخرى داخل الدولة, قال ان موانىء دبي مستعدة تماما للتعاون مع أي ميناء من موانىء الدولة اذا ما تلقت عرضا بذلك, مؤكدا ان هناك تعاونا كاملا ومستمرا. حرب الاسعار وأكد بن سليم ان حرب الاسعار بين الموانىء تعود بالضرر على الجميع وان شركات الملاحة العالمية تدرك ان الأسعار المنخفضة ليست مفيدة لأنها تعني خدمات سيئة وبالتالي فهي لا تستقر في ميناء لا يقدم خدمات جيدة. وأشار الى ان موانىء الامارات تنبهت الى ان حرب الاسعار تلحق الضرر بالجميع وأوقفت هذا الأمر لأن الاسعار المتدنية تحول دون تحديث معدات الميناء, وبالتالي الوفاء بمتطلبات العملاء وتلحق الضرر بالميناء على المدى البعيد. وأشار الى ان الاسعار في كل موانىء الدولة أفضل من أي مكان آخر بالعالم. وان أسعار دبي غير مغالى فيها وتعتبر جيدة اذا قيست بمستوى الخدمة التي تقدمها. الخدمات وذكر ان الخدمات الجيدة هي السلاح الأقوى في مواجهة حرب الاسعار, وان الشركات العالمية تدرك هذا وتتخذ من الموانىء العالمية المعروفة مركزا لها. وحول انشاء مجلس للموانىء على غرار مجلس الجمارك, قال بن سليم انه لا يعتقد بجدوى انشاء مجلس للموانىء, وان الأفضل هو ترك الحرية للموانىء للمنافسة وتطوير نفسها, مشيرا الى ان الموانىء في أمريكا تنافس بعضها البعض ومؤكدا على ان التعاون موجود بين موانىء الدولة دون وجود مجلس للموانىء ويتم تبادل الخبرات والاستفادة من تجارب الآخرين. خطوات جمل وحول منطقة التجارة العربية الحرة قال بن سليم ان المسئولين عن هذه المنطقة يرتكبون اخطاء كثيرة وخاصة فيما يتعلق بحرمان المناطق الحرة من الدخول في هذه المنطقة. وقال ان انشاء منطقة التجارة العربية الحرة يسير بخطى الجمل, كما ان حرمان المناطق الحرة من دخولها يعني انها مكتوب عليها (ممنوع دخول الاستثمارات العربية) . ويعني ان المستثمر الأجنبي فقط هو الذي سيتمتع بامتيازات هذه المنطقة. في حين ان المناطق الحرة في الدول العربية مثل جبل علي لن تدخل هذه المنطقة ولن تتمتع بالاعفاءات رغم ان بها شركات وطنية وصناعات وطنية. وختم بالقول ان العالم كله يتجه نحو تحرير التجارة وتذليل الصعوبات في حين ان بعض الدول العربية تجتهد في خلق الصعوبات.

تعليقات

تعليقات