مفوض التسليح الفرنسي، التعاون الدفاعي الاماراتي الفرنسي مثالي

أكد جان ايف هيلمير المفوض العام للتسليح الفرنسي ان العلاقات الاماراتية الفرنسية في مجال الدفاع والتسليح تندرج في اطار السياسة الخارجية الفرنسية الحريصة على الحفاظ على الموازين الاقليمية والمصالح الاستراتيجية. وقال ان البلدين يتقاسمان نفس الرؤية بالنسبة للعلاقات الدولية القائمة على مبدأ احترام سيادة الدول واستقلالها ولدى كليهما هدف دائم يكمن في الحفاظ على الموازين الاقليمية الذي يضمن السلام بين الأمم, مؤكدا ان التعاون القائم بين الامارات وفرنسا وبشكل رئيسي في الجزء الخاص بالدفاع يعد مثاليا وذلك بفضل الروابط القائمة منذ سنوات عديدة بين القوات المسلحة التابعة لكلا البلدين في المجالات الجوية والبرية, معربا عن أمله في ان تمتد هذه العلاقات لتشمل المجال البحري. وقال جان ايف هيلمير الذي يرأس الوفد الرسمي الفرنسي لمعرض ترايدكس 2000 في تصريح له بمناسبة بدء أعمال المعرض انه فيما يتعلق بالتجهيزات العسكرية فإن فرنسا ترغب في ان تقدم الى الدول الصديقة التي تشاركها اهتمامها تجاه الحفاظ على السلام في العالم مجموعة كاملة من المعدات الحديثة وذلك لمساعدتها على انشاء نظام دفاعي خاص بها بهدف الحفاظ على أمنها, مشيرا الى ان فرنسا ترغب في ادراج عمليات تسليم المعدات العسكرية وذلك أبعد من العلاقات التجارية في اطار شراكة تمتد ليس الى المجال الفني حسب بل ايضا الى المجال العملياتي حيث يمكن لكل من الشريكين الاستفادة من التجربة التي تتم حيازتها بشكل مشترك ويمكن بالتالي اقامة أخوه في السلاح قبل أوقات الأزمات بكثير بحيث يمكن ان تبرز كامل جدواها. وأكد ان مساهمة القوات المسلحة الاماراتية الى جانب القوات المسلحة الفرنسية في حفظ السلام والاستقرار في كوسوفو قد شكلت تجربة واقعية جديدة أبرزت جدواها لكل من الطرفين, مشيرا الى انها تجربة واعدة بالنسبة للمستقبل, حيث ان التعاون في الميدان بين وحدات الجانبين سمح بتحسين تنفيذ الاجراءات العملياتية في بيئة جديدة بالنسبة للجميع, موضحا ان الامارات وفرنسا استخدمتا للمرة الأولى الدبابة (لوكليرك) خارج أراضيها. وحول المشاركة الفرنسية في معرض (ترايدكس 2000) قال جان ايف هيلمير: ان مستوى مشاركة فرنسا في معرض (ترايدكس 2000) يتناسب مع أهمية المواضيع التي اختارها منظمو هذا الحدث بالنسبة لتطور أسلحة المستقبل, كما ان المعرض يشكل حدثا عالميا في مجال الدفاع وذلك بفضل الاتصالات وعلاقات التعاون الجديدة التي تقوم خلال انعقاده. وأشار الى ان الجناح الفرنسي في (ترايدكس 2000) يقام على مساحة 300 متر مربع, ويضم أهم المجموعات الوطنية الفرنسية في مجال الدفاع مثل داسوافييشن وايروسباسيال وطومسون سي.اس.اف وادارة الانشاءات البحرية وشركات مجموعة دي.سي.آي التي تم انشاؤها خصيصا لتقديم خبرة الجيوش الفرنسية في مجال المشورة العملياتية والتدريب الى الدول الصديقة لفرنسا.

تعليقات

تعليقات