تحت رعاية خليفة بن زايد، ترايدكس 2000 يبدأ اعماله اليوم بأبوظبي بمشاركة 224 عارضاً من 20 دولة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة تبدأ اليوم اعمال معرض ومؤتمر الدفاع الثلاثي الدولي ترايدكس 2000 في أبوظبي بمشاركة 224 عارضاً من 20 دولة تشمل كبرى البلدان المصنعة للمعدات الدفاعية . وقال العميد الركن سلطان عبيد بخيت السويدي مدير عام المؤسسة العامة للمعارض في مؤتمر صحفي عقده امس بنادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي انه تم في الدورة الحالية للمعرض التي تعد الثانية بعد الدورة التأسيسية حجز جميع المساحات الخاصة بالمعرض بزيادة نسبتها 20 بالمئة عن المساحات التي اقيم عليها المعرض في دورته الماضية مشيرا الى ان ترايدكس يسلط الضوء على القطاعات الدفاعية التي تتسم تطوراتها بالوتيرة المتسارعة وهي قطاع الامن والاتصالات والحروب الالكترونية والتدريب والمحاكاة والمعدات الطبية والامداد. وأوضح انه منذ اطلاق ترايدكس لاول مرة منذ عامين ظهرت العديد من التطورات التكنولوجية الجديدة بالاضافة الى التقدم المفاجىء الذي طرأ على تلك القطاعات مشيرا الى ان ترايدكس 2000 سيقوم بعرض هذه التطورات والقاء المزيد من الضوء على هذا الاتجاه للقرن المقبل. واكد ان كافة الاستعدادات قد اكتملت بمركز أبوظبي للمعارض الدولية لاستضافة هذا الحدث الهام مشيرا الى انه سيصاحب ترايدكس مؤتمر ترايكون 2000 الذي سيتم تنظيمة من قبل مجموعة جينز لمعلومات الدفاع. وقال العميد الركن سلطان عبيد بخيت السويدي ان القطاعات التي يغطيها معرض ترايدكس التي تشمل قطاع الامن والاتصالات والحروب الالكترونية وقطاع التدريب والمحاكاة وقطاع الامداد والمعدات الطبية تحظى بأهمية كبيرة بالنسبة لبلدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية كما تحظى باهتمام جميع دول منطقة الشرق الاوسط والمنطقة الاسيوية. واضاف ان الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة رئيس مجلس ادارة المؤسسة العامة للمعارض وجه دعوات رسمية الى عشرات الدول والشخصيات حيث يتوقع ان يصل تمثيل الدول الحاضرة للمعرض الى حوالي 60 وفدا رسميا. وقال انه سيرا على خطى اللجنة العسكرية المنظمة للمعارض والمؤتمرات الدولية (كودكس) التي نظمت بنجاح كبير سلسلة (ايدكس) و(ترايدكس) منذ عام 1993 حتى عام 1999 فان المؤسسة العامة للمعارض لن تدخر جهدا في سبيل تحقيق المزيد من النجاح في معارضها الدفاعية والتجارية مؤكدا انه عملا بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وضعت المؤسسة نصب اعينها الارتقاء بالصناعة المعرضية في الدولة عموما وفي أبوظبي خصوصا الى مستويات ارفع. واضاف انه من خلال ذلك تسعى المؤسسة لتحقيق احد ابرز الاهداف المرسومة للمؤسسة ويتمثل في تكريس مكانة أبوظبي كنقطة استراتيجية على خريطة الصناعة المعرضية العالمية مشيرا الى انه سيتم الاعتماد علي النجاح الذي تحقق في تنظيم دورات ايدكس وترايدكس السابقة لمواصلة مسيرة تنظيم المعارض المتخصصة مثل (معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول والغاز) (اديبك) ومعرض (البيئة) ومعرض (السيارات العالمي) ومناسبات ومعارض محلية مثل معرض (صنع في الامارات) و(مهرجان رمضان والعيد) ومعارض الدول مثل المعرض المصري والمغربي وغيرها بالاضافة للمعارض التخصصية الدولية الاخرى التي تتناول الامن والسلامة والرياضة والتعليم والتدريب والمعدات البحرية والزوارق. وقال انه سيرا على النهج السابق للادارة المنظمة منذ كانت تعمل تحت اسم لجنة (كودكس) فان المؤسسة العامة للمعارض حرصت على ان يشمل (ترايدكس 2000) مؤتمرا تخصصيا يتناول من المنظور الاكاديمي والبحث ما يتناوله المعرض من منتجات وخدمات مشيرا الى ان مؤتمر (ترايكون 2000) الذي ستجرى جلساته ثاني وثالث ايام ترايدكس سوف يتطرق الى عدد من المواضيع الهامة بمشاركة نخبة من اصحاب الخبرة والدراية المشهود لهم عالميا. واضاف العميد الركن سلطان عبيد بخيت السويدي انه مع تعاظم دور الشبكة المعلوماتية الدولية (الانترنت) فقد كان بديهيا ان يسلط (ترايكون 2000) الضوء عليها وعلى ما يتهددها من مخاطر باتت تعتبر جزءا مما يعرف بالحرب الالكترونية وهو احد القطاعات التي يختص بها (ترايدكس 2000) . ومن المقرر ان يبدأ مؤتمر ترايكون 2000 اعماله صباح غد ويبدأ بتقديم من المقدم متقاعد نيل فيشر مدير عام انفراستركستر ديفنزا المحدودة بالمملكة المتحدة وبعد ذلك يقدم اندي جونز من ديرا بالمملكة المتحدة ورقة عمل حول التهديد ثم يقدم جيف فاي من الولايات المتحدة الامريكية ورقة عمل حول استعراض التهديد ويقدم جون سانيسون من بي تي لابس بالمملكة المتحدة ورقة عمل حول اتجاهات التكنولوجيا ثم سيكون المتحدث الرئيسي من كبار الشخصيات في اليوم الاول للمؤتمر ريتشارد بي شيث وزير الدولة الامريكية لشئون الدفاع السابق. وفي اليوم الثاني للمؤتمر سيتحدث الرائد جراهام باربر من القوات المسلحة البريطانية حول مبادىء القيادة والسيطرة على الحرب وجورج براندير (ديرار المملكة المتحدة) حول صورة القوة ومظاهر الحرب النفسية ويتحدث كذلك اندي جونز (ديرا المملكة المتحدة) حول القرصنة بالانترنت وظهور الارهاب ومذهبه بشبكة المعلومات. كما يتحدث جيمس أومز المؤسس المشارك والمسئول التنفيذي (اي ديفينز) حول موضوع بعنوان (حروبنا ثم يتم استعراض الملاحظات الختامية لرئيس المؤتمر. أبوظبي ـ عبد الفتاح منتصر

تعليقات

تعليقات