عقب افتتاح فرع المصرف في المشرف بأبوظبي، أبوظبي الاسلامي يطلق شركة تامين اسلامية وشركة عقارية خلال العام الحالي

قال عبد الرحمن احمد عبد الملك الرئيس التنفيذي لمصرف أبوظبي الاسلامي ان المصرف حقق خلال العام الماضي نتائج ممتازة مشيرا الى ان المصرف حقق خلال عام 1999 نسبة نمو شهرية في الايرادات في حدود 10 بالمئة كما شهدت الاصول نسب نمو مرتفعة للغاية . واضاف عبد الرحمن عبد الملك في تصريحات صحفية محدودة عقب افتتاحه لفرع مصرف أبوظبي الاسلامي الجديد بالمشرف في مدينة أبوظبي ان نسبة النمو الشهرية في الودائع بمصرف أبوظبي الاسلامي تصل الي 20 بالمئة مشيرا الى ان هذه النسبة المرتفعة تدل على ان اداء المصرف متميز للغاية. وكشف عن ان مصرف أبوظبي الاسلامي يدرس حاليا انشاء شركتين اسلاميتين احداهما للتأمين والاخرى عقارية وستكون الشركتان منبثقتين عن المصرف مشيرا الى انه تجري حاليا عملية دراسة مستفيضة لكافة الخيارات بشأن انشاء الشركتين. وتوقع عبد الرحمن عبد الملك ان يتم اطلاق شركة التأمين الاسلامية وشركة الاستثمار العقاري المنبثقتين عن مصرف أبوظبي الاسلامي خلال العام الحالي. كما كشف عن أن مصرف أبوظبي الاسلامي يقوم حاليا بوضع استراتيجية خمسية للسنوات الخمس المقبلة ستشتمل على منهج عمل واضح للمصرف في كافة المجالات والانشطة التي يقوم بها حيث ستتضمن الاستراتيجية تصورات لخطط التوسع في انشطة المصرف خارجيا ومحليا والمنتجات المصرفية التي يجب ان يدخلها مصرف أبوظبي الاسلامي للتواكب مع المتغيرات المصرفية في المنطقة. وقال ان الاستراتيجية الخمسية ستركز كذلك على الهيكل التنظيمي لمصرف أبوظبي الاسلامي والنظام الملائم له حتى يتحقق النمو المأمول في انشطة المصرف والضبط الاداري وكذلك التصور المالي المستقبلي. وقال انه من الاهداف الرئيسية التي سيركز عليها مصرف أبوظبي الاسلامي خلال العام الحالي التوسع في انشطته في دول مجلس التعاون الخليجي وتنفيذ عمليات للمصرف بها كما ان المصرف يدرس كذلك الدخول في الأسواق المصرفية بدول عربية اخرى من خلال تنفيذ عمليات وانشطة متنوعة مشيرا الى ان المصرف يدرس الدخول في عمليات بمصر في المرحلة المقبلة. وذكر ان مصرف أبوظبي الاسلامي ينفذ العديد من البرامج الهادفة لجذب اكبر عدد من المودعين والحصول على حصة جيدة من السوق المحلية مشيرا الى ان عدد الحسابات التي يتم فتحها للعملاء بمصرف أبوظبي الاسلامي في يوم واحد يعادل ما يتم فتحه من حسابات في شهر كامل ببعض البنوك مما يدل على نجاح الخطط والسياسات المصرفية التي ينفذها المصرف. وقال انه رغم ان المصرف لايزال في سنوات عمله الاولى الا انه تمكن من تثبيت اقدامه بقوة في القطاع المصرفي بالدولة الذي يتميز بالنشاط الملحوظ وشدة المنافسة وقد نمت اصول المصرف بصورة كبيرة في فترة وجيزة. وكان اجمالي موجودات مصرف أبوظبي الاسلامي قد بلغ في شهر سبتمبر الماضي حوالي 2.15 مليار درهم مقابل 1.46 مليار درهم في نهاية عام 1998 بزيادة مقدارها 691.97 مليون درهم ونسبتها حوالي 47.45 بالمئة في حين بلغ اجمالي الودائع في الشهر نفسه 1.003 مليار درهم. واوضح عبد الرحمن احمد عبد الملك انه نظرا للاقبال المشجع من قبل المواطنين والمقيمين على التعامل المصرفي بالطرق الشرعية الاسلامية فانه من المتوقع ان تزداد حصة المصرف في السوق المحلي والدولي وان يزداد حجم الودائع وان يتم تمويل مشاريع جديدة وتقديم خدمات مصرفية جديدة. وقال ان مصرف أبوظبي الاسلامي افتتح فرعا جديدا (المشرف) بمدينة أبوظبي وهي تعد المحطة الثانية بعد انطلاقته في أبوظبي في نوفمبر 98 حيث يقوم المصرف بتقديم خدمات مالية ومصرفية عديدة كالحسابات الجارية, حسابات التوفير والودائع الاستثمارية بالاضافة الى برامج التمويل الاسلامي, كتمويل السيارات وتمويل النشاطات التجارية والعقارية وغيرها عن طريق المرابحة والاستصناع والاجارة. واضاف ان المصرف يخطط لافتتاح فروع اخرى يبلغ عددها خمسة فروع في الشارقة والفجيرة والمنطقة الغربية خلال العام الحالي مشيرا الى ان المصرف يتميز باستخدامه افضل وسائل تقنية المعلومات حيث يستطيع العميل فتح حسابه والحصول على دفتر الشيكات دون استخدام او تعبئة اي طلب, ويتم اخذ المعلومات من العميل وتغذية الحاسب الآلي مباشرة وخلال مدة قصيرة وما ان ينهي العميل معاملته حتى يجد دفتر شيكات باسمه الشخصي بانتظاره. وذكر ان المصرف اعتمد اسلوب تنويع الخبرات من حيث استقطاب الموظفين من مؤسسات عدة من داخل وخارج الدولة منهم من ذوي الخبرات والمهارات الفذة في مجال خدمات المصارف الاسلامية بالاضافة الى سياسة التدريب المكثفة للموظفين وحثهم على الاهتمام بتقديم خدمات ذات جودة عالية للعملاء. أبوظبي ـ عبد الفتاح منتصر

تعليقات

تعليقات