أكدت حصولها على تأييد الرياض، واشنطن تتوقع زيادة انتاج النفط و(أوابك) زيادة الطلب - البيان

أكدت حصولها على تأييد الرياض، واشنطن تتوقع زيادة انتاج النفط و(أوابك) زيادة الطلب

اكد وزير الطاقة الامريكي بيل ريتشاردسون أمس انه حصل على تأييد ابرز الدول المنتجة للنفط, لا سيما السعودية اكبر مصدر عالمي, من اجل تحقيق استقرار الاسعار, متوقعا زيادة في الانتاج, في ختام لقائه في لندن بنظيره الفنزويلي علي رودريجيز . وقال ريتشاردسون للصحافيين ان (الكويت والسعودية والنرويج وفنزويلا ملتزمة جديا باعادة تقييم الظروف الحالية للسوق, ومستويات الانتاج بما يتيح تفادي تقلبات السوق والحفاظ على النمو الاقتصادي العالمي) . وقال الوزير في ختام جولة شملت ابرز الدول المنتجة في امريكا اللاتينية والشرق الاوسط والنرويج للصحافيين (نعتقد ان البحث سيقود الى استنتاج ضرورة زيادة الانتاج) . وقال ريتشاردسون ان لديه شعورا بان جولته حققت (نجاحا ملحوظا) . وقال (المهم بالنسبة للاسواق هو الاستقرار, وليس التقلب) . وجاء في بيان نشر في ختام اللقاء ان (الوزيرين اتفقا فيما يتعلق بسوق النفط على الضرورة الملحة لتوفير عرض مناسب باسعار معقولة) . واضاف البيان ان الوزيرين (اتفقا على ان عدم استقرار الاسعار في اسواق النفط الدولية مضر سواء بالدول المنتجة او المستهلكة وان الوصول الى توازن اكبر بين مستوى الانتاج ومستوى الاستهلاك سيساعد في تفادي التقلبات ويحافظ على النمو الاقتصادي) . وتابع النص انه (بناء عليه, اكد رودريجيز التزام فنزويلا بمواصلة دراسة الوضع الحالي لاسواق النفط مع الدول الاخرى المنتجة والمصدرة) و لاسيما مستويات الانتاج التي تتيح (تجنب حدوث تقلبات حادة والحفاظ على النمو) . ومن جانبه شدد رودريجيز على رغبة بلاده في تجنب حدوث تقلبات حادة في اسعار النفط التي قال انها (تسبب ضررا للدول المنتجة والمستهلكة على حد سواء) . واضاف الوزير الفنزويلي المقرر ان يلتقي نظيريه السعودي والمكسيكي في لندن ان ذلك سيكون فرصة (لتبادل الاراء, كما نفعل باستمرار) . وقال رودريجيز ان (القرارات ستتخذ خلال هذا المؤتمر ولا بد من التوافق بشأنها) . وقال ان (اوبك ستتخذ القرارات الملائمة لضمان استقرار السوق) . وبلغ سعر نفط برنت في الساعة 10,50 تج أمس 27,50 دولارا في لندن (تسليم ابريل). وهو سعر مستقر مقارنة بسعر اقفال امس الأول. على جانب آخر أعلنت السفارة النرويجية في باريس أمس ان وزير الطاقة المكسيكي لويز تيليز ونظيرته النرويجية ماريت ارنستاد سيجتمعان اليوم في باريس لبحث الوضع في السوق النفطية. من جانبه ذكرت منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) أمس ان الطلب العالمي على النفط حتى نهاية عام 2000 قد يصل الى حوالي 9.76 مليون برميل يوميا بزيادة قدرها 6.1 مليون برميل عن عام 1999. وأعربت اوابك في نشرتها الشهرية التي صدرت عن شهر فبراير الحالي وتلقت وكالة الانباء الكويتية (كونا) نسخة منها عن الاعتقاد بان الطلب العالمي على النفط سيرتفع في الربع الاول من العام الحالي الى حوالي 78 مليون برميل في اليوم بزيادة قدرها 5ر1 مليون برميل يوميا مقارنة بالربع الاول من العام الماضي. وأوضحت ان الطلب العالمي على النفط سينخفض في الربع الثاني من العام الحالي بحوالي 9.2 مليون برميل ليصل الى 1.75 مليون برميل يوميا عن الربع الاول من نفس العام وبزيادة تبلغ حوالي 1ر2 مليون برميل مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي. واستعرضت المنظمة من خلال جداول تضمنتهاالنشرة تقديراتها حول الطلب العالمي على النفط والعرض العالمي للنفط ان الربع الثالث من عام 2000 سيشهد زيادة بسيطة في الطلب العالمي على النفط تصل الى حوالي 700 الف برميل مقارنة بالربع الثاني من العام نفسه ليصل الى حوالي 7ر75 مليون برميل يوميا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات