اختتام فعاليات مؤتمر الغاز الطبيعي بأبوظبي

اختتم المؤتمر السنوي الخامس للطاقة والذي نظمه مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية اعماله بأبوظبي امس بعد ان استمر يومين وشارك فيه نخبة متميزة من الباحثين والمختصين في شئون النفط والغاز واساتذة الجامعات. وقد اكد المشاركون في المؤتمر امس على اهمية سن التشريعات والقوانين اللازمة لتشجيع الاستثمارات في مجال انتاج الغاز ومد خطوط الانتاج لاسواق الاستهلاك وتشجيع الاستثمار في مجال النقل وشحن الغاز والوفاء باحتياجات الاسواق المحلية. واشار المشاركون الى ان انخفاض اسعار الغاز الطبيعي في السوق الاسيوي لا يرجع الى ضعف الطلب وانما الى قلة الفرص المتاحة لاستغلال الغاز الطبيعي باعتباره من مصادر الطاقة البديلة باسعار رخيصة وطاقة نظيفة غير ملوثة للبيئة في الوقت نفسه. تحرير التشريعات وفي الجلسة الثالثة والتي ترأسها محمد ابراهيم الرميثي مدير الدائرة الاقتصادية برأس الخيمة تحدث الدكتور بول هورسنيل مساعد المدير للبحوث بمعهد اكسفورد لدراسات الطاقة بالمملكة المتحدة عن تحرير تشريعات صناعة الغاز الطبيعي الاوروبية ومدلولاتها مستشهدا بالتجربة البريطانية في تحرير صناعة استخراج وتسويق الغاز مشيرا الى ان سوق الغاز الطبيعي الاوروبية شهدت تغيرات كبيرة وذلك نتيجة لكل من التطورات التي اصابت البنية التحتية مثل شبكة الربط البريطانية والتغيرات في نظم التشريعات الوطنية ويضاف الى هذه العوامل تأثير قانون الغاز في الاتحاد الاوروبي المتنامي بصورة تدريجية. واكد على فكرتين اساسيتين تحكمان اتجاهها وتفسيرها: الفكرة الاولى هي التفاعل بين التغيرات الهيكلية والتشريعية من ناحية وعمل الاسواق من ناحية اخرى, وتساءل عما اذا كانت التغيرات قد فتحت الباب بشكل كاف لنمو الاسواق والمراجعة بحيث تجعل خطى تحرير التشريعات غير ذات علاقة اواذا كان على تطور السوق ان يتأخر خلف الخطى البطيئة للتغيرات التشريعية. اما الفكرة الثانية فهي الادراك المتنامي بان النموذج البريطاني في تحرير التشريعات والمنافسة قد لا يمثل نموذجا وقالبا ملائما قابلا للتطبيق بصورة عامة مع الاخذ في الاعتبار ان تطوره كان يحظى بمساعدة بعض العوامل الفريدة. واكد بان هذه التغيرات كان لها تأثيرها على الاسعار والطلب مشيراً ايضا الى ان نمو الصادرات المتزايدة والمحتملة الى اوروبا من منطقة الشرق الاوسط وأي مناطق اخرى من الموضوعات الهامة التي يجب الاهتمام بها كما اكد بان محاولة عزل السياسة عن صناعة الغاز في بريطانيا لم يكتب لها النجاح في نهاية المطاف. التجربة الكندية وقد استعرض المشاركون في المؤتمر التجربة الكندية في مجال التشريعات الحكومية وصناعات واسواق الغاز الطبيعي حيث قدمت الدكتورة جوديت دواركين نائب الرئيس لشئون الطاقة العالمية بالمعهد الكندي لبحوث الطاقة بكندا ورقة عمل تحت هذا العنوان اكدت خلالها بان صناعة الغاز الطبيعي في كندا قد شهدت تغيرات كبيرة منذ نشوئها منذ اكثر من اربعين عاما وكان تطورها نتيجة لتأثير سياسات الطاقة واللوائح التنظيمية لها سواء على المستوى الوطني او مستوى المقاطعات والتجربة الكندية في مجال صناعة الغاز كما اوضحت الدكتورة جوديت بانه على الرغم من انها قد وصلت الى مراحلها الاولى الا انها اصبحت قوة دينامية على ساحة الطاقة الكندية واشارت الى ان الدروس التي استفادتها هذه الصناعة خلال تجربتها مفيدة للاخرين. وذكرت خلال دراستها بانه من المهم عند الحديث عن صناعة الطاقة والقواعد المنظمة للسوق ان يتم التفريق بين امرين: الاول هو القواعد التنظيمية للسلع وهو ما يعني ان التي تقوم بتسعير الامدادات المتاحة وتخصيصها هي المجالس واللجان وليست الاسواق والامر الثاني هو القواعد التنظيمية الاقتصادية لعمليات الاحتكار الطبيعية مثل خطوط انابيب الغاز الطبيعي. اما بالنسبة الى القواعد التنظيمية للسلع والتي تختص بالغاز الطبيعي فقد مرت التجربة الكندية في هذا المجال بثلاث مراحل متميزة المرحلة الاولى كانت في البداية عندما شهدت صناعة الغاز في غرب كندا نموا كبيرا لاجدال فيه اعقبه تطوير جرى بخطى ثابته لخطوط الانابيب وللاسواق المحلية وللصادرات ثم جاءت المرحلة الثانية بعد نحو 15 عاما عندما ادرك القائمون على صناعة الغاز ان امدادات الغاز قد تتعرض لنقص يحول دون تصدير هذه السلعة والوفاء باحتياجات السوق المحلية ونتيجة لهذه الازمة المستشعرة تم اتخاذ اجراءات كان الهدف منها تنظيم اسعار الغاز ووضع ضوابط على الصادرات وزيادة تطوير مشروعات الغاز في المناطق البعيدة والتي قد لا تكون ذات عوائد تجارية اكيدة والنتيجة تمثلت في ان صناعة الغاز الكندي شهدت بعد ذلك تراجعا املته عليها السياسة. الاسواق الحرة وتحدثت الدكتورة جوديت عن المرحلة الحالية وهي اكثر مرحلة في تاريخ الصناعة عمقا وديمومة, وهي مرحلة الاسواق الحرة للغاز الطبيعي والتي يتم فيها التفاوض المباشر حول الاسعار بين البائع والمشتري في اسواق التصدير وفي الاسواق المحلية, كما تتميز هذه المرحلة بان اجراءات الترخيص الممنوحة للشركات المصدرة للغاز مصممة بحيث تدعم تطوير عمل الاسواق على المديين البعيد والقريب وتعكس السياسات الفيدرالية وسياسات المقاطعات الحالية حقيقة السوق الكندية للغاز الطبيعي, كما تدعمها ايضا. وقد تناولت الدكتورة جوديت مسألة اللوائح الاقتصادية المنظمة لخطوط انابيب الغاز الطبيعي والتي تحتفظ بقوتها في السوق نتيجة لخصائص الاحتكار الطبيعي لها مؤكدة على اهميتها باعتبارها مسألة جديرة بالنقاش وقالت ان القائمين على التنظيمات الفيدالية وتنظيمات المقاطعات في كندا اتبعوا منذ البداية مجموعة متسقة من القواعد التنظيمية التي تم تشريعها في المراحل الاولى من تطور الصناعة وتم اختبارها وتبينت صلاحيتها على مدى اربعة عقود عصيبة. معلومات السوق واكدت ايضا على حقيقة اخرى لها اهميتها الان في مجال صناعة وتسويق الغاز الا وهي معلومات السوق حيث اشارت الى ان الاجراءات المستخدمة والاختبارات التي تم تطبيقها على الصناعة تطبيقا للمبادىء التنظيمية شهدت هي الاخرى تطورا تواكب مع التطور الذي جرى على صناعة الغاز الكندي والنضج الذي بلغته الاسواق مؤكدة بانه يتم اليوم هناك الاعتماد الاكثر على معلومات السوق لتقديم مزايا تطبيقات خطوط الانابيب مشيرا الى ان ذلك يعتمد الان بدرجة كبيرة على ان الاسواق الان على درجة من الوضوح تكفي لدعم انتهاج سياسة اكثر تطورا كذلك شهدت تنظيمات اسعار خطوط انابيب الغاز تطورا على المستوى الوطني حيث انتقلت من النظام التقليدي لتكلفة الخدمة الى نظام الاتفاق بالتفاوض الامر الذي وضع كندا في طليعة الدول الرائدة في التنظيمات الدولية الخاصة برسوم استخدام انابيب الغاز الطبيعي. تطوير صناعة الغاز وفي الجلسة الرابعة والاخيرة قدم الدكتور سوريش بابو مدير تخطيط التكنولوجيا بمعهد تقنيات الغاز بالولايات المتحدة الامريكية ورقة عمل حول التقنيات الجديدة والمستقبلية لتطوير صناعة الغاز الطبيعي واكد بان التوجه العالمي المتزايد لاستبدال الفحم والنفط بمصادر وقود انظف كالغاز الطبيعي وتطور الخطط الخاصة بتوليد الطاقة الموزعة بطريقة اقتصادية وخلاقة والجهود المبذولة لتحرير الاسواق ورفع القيود التنظيمية عنها كلها عوامل تفرض تحديات جديدة وتخلق فرصا جديدة لتطوير عدد من تقنيات الغاز الطبيعي مشيرا الى ان تزايد الوعي البيئي واهمية تنفيذ القيود الخاصة بالاستخدامات الصناعية للغاز اصبحت هذه العوامل هي القوى المحركة لتطوير تقنيات متقدمة للغاز الطبيعي في الولايات المتحدة الامريكية وكثير من الدول الاخرى. كما اكد الدكتور سوريش على اهمية التوسع في استخدام التقنيات الحديثة لعمليات استكشاف واستخدام وتصدير الغاز الطبيعي. انخفاض التكلفة وفي البحث الذي قدمه الدكتور اويستن نورينج الاستاذ بالكلية النرويجية للادارة اكد بان التطور الذي يشهده سوق الغاز الطبيعي العالمية وماله من دلالات على سوق النفط العالمية امر ينبغي تحليله في سياق التحول في استخدام الطاقة اذ ان الصعود الذي تشهده صناعة الغاز الطبيعي في الوقت الحاضر مماثل في نواح مهمة للصعود الذي شهدته صناعة النفط من قبل موضحا بان تاريخ نظم الطاقة يشير الى وجود تفضيل للتنافس بين مصادر الطاقة من حيث تكلفتها وكفاءتها الحرارية وملاءمتها ونظافتها وكما حدث من قبل حين بدأ النفط يحل محل الغاز الطبيعي تدريجيا, فقد بدا الغاز الطبيعي يسحب الان من الاسواق الفحم والنفط. اما بالنسبة للميزات التي يمكن ان ينافس بها الغاز مصادر الطاقة الاخرى فتكمن من توافره وفي كفاءته الحرارية وفي كونه مصدرا نظيفا للطاقة ولذلك فمن المرجح ان يحد الغاز الطبيعي من استعمال النفط بصورة تدريجية ويجعله مقصورا على قطاع النقل الى ان تفرض عملية اسالة الغاز تنافسا في هذا القطاع ايضا. واختتم الدكتور نورينج دراسته على التأكيد بان انخفاض تكلفة الغاز ستجعل لهذا المصدر قدرة كبرى على التنافس في المناطق البعيدة ايضا مما يقلل من احتمالات استمرار اسعار النفط مرتفعة لفترات أطول والتحول من استخدام النفط الى مصادر جديدة للطاقة يتم بدرجة اقل من التحول الى الغاز الطبيعي. كلام صور من جلسات المؤتمر المشاركون تصوير ـ مجدي اسكندر: حقائق وأرقام يقدر احتياطي الغاز الطبيعي في الشرق الأوسط بحوالي 1500 تريليون قدم مكعب وهو يعادل 32% من الاحتياطي العالمي لقد اكدت التجربة بأن محاولة عزل السياسة عن صناعة الغاز في بريطانيا لم يكتب لها النجاح انخفاض تكلفة الغاز ستجعل لهذا المصدر قدرة كبرى على التنافس في المناطق القريبة بأوروبا والبعيدة ايضا عن أماكن التصدير بآسيا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات