سفارة الامارات في بون:700مليار دولار القيمة المتوقعة للاستثمارات الاجنبية المباشرة في الاسواق العالمية هذا العام

أشارت سفارة دولة الامارات في بون الى ان التقرير السنوي عن معدلات الاستثمار في العالم الذي صدر عن مؤتمر التجارة والتنمية التابع لمنظمة الأمم المتحدة يوضح ان الشركات العاملة على المستوى الدولي قامت في العام المنصرم باستثمار 49 مليار دولار امريكي خارج حدود بلادها . وأوضحت السفارة في تقرير وزعته على اتحاد غرف التجارة والصناعة وعلى الجهات الاقتصادية بالدولة ان ذلك يعني تحقيق رقم قياسي جديد وزيادة تقدر بـ 37% في مقابل الرقم الذي سبق ان تحقق في عام 1997 والذي بلغ 475 مليار دولار امريكي كاستثمارات خارجية مباشرة. والجدير بالذكر ان الشركات الاجنبية ورجال الأعمال الاجانب قاموا في العام المنصرم باستثمار حوالي 20 مليار دولار أمريكي في جمهورية ألمانيا الاتحادية, أي بما يعادل ضعف المبلغ المستثمر في عام 1997, والذي قدر بـ 9.6 مليارات دولار. وأشار تقرير السفارة الى انه وطبقا لتقديرات الأمم المتحدة فإن قيمة الاستثمارات الاجنبية المباشرة في ألمانيا خلال النصف الأول من العام الحالي تعدت نسبة 30% اجمالي ما استثمر في العام الماضي بأكمله في حين ان الاستثمارات الالمانية في الخارج ارتفعت خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام بنسبة تقدر بـ 20% في مقابل ما حققته خلال المدة نفسها من العام الماضي. ويتوقع ان تزيد الاستثمارات الاجنبية المباشرة على المستوى العالمي هذا العام على 700 مليار دولار امريكي, فخلال الفترة من شهر يناير الى منتصف شهر سبتمبر 1999 تعدت القيمة التي تحققت عن الاندماج بين الشركات من ناحية والهيمنة على شركات بأكملها من ناحية اخرى بما يوازي 1.3 مرة عما تحقق في العام الماضي بأكمله. وتحتل مراكز الصدارة مؤسسات من كل من الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والاتحاد الاوروبي, ومن الملاحظ ان جمهورية ألمانيا الاتحادية استطاعت ان تحتل المركز الثالث على المستوى العالمي بحجم استثمارات خارجية مباشرة يقدر بـ 87 مليار دولار أمريكي, أما المركزان الأوليان فقد كانا من نصيب الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا على التوالي. وتجدر الاشارة الى ان معظم الاموال تسيل من والى دول الاتحاد الاوروبي التي قامت مؤسساتها في العام الماضي بتحويل 386 مليار دولار الى الخارج, وهكذا استطاع الاوروبيون تحقيق زيادة تقدر بـ 77% في مقابل استثماراتهم في عام 1997. واحتفظت بريطانيا بمكانتها داخل الاتحاد الاوروبي كأكبر مستثمر خارج حدوده, يليها كل من المانيا وفرنسا وهولندا. ومما لفت داخل الاتحاد الاوروبي هو ارتفاع حجم الاستثمارات الخارجية المباشرة في الدول الصغيرة مثل فنلندا وبلجيكا/لوكسمبورج. وتمثل دول الاتحاد الاوروبي ـ كوحدة ـ هدفا جذابا بالنسبة للاستثمارات الاجنبية, فلقد زاد تدفق رأس المال الاجنبي في العام الماضي بنسبة 82% ليصل الى 230 مليار دولار, في حين استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1998 اجتذاب رأسمال أجنبي بما يعادل 193 مليارا ـ تحقق ذلك في المقام الأول عن طريق اندماج مع شركات واحتواء شركات اخرى بأكملها ـ في مقابل 109 مليارات دولار في عام 1997. ومن الملاحظ ان نشاط الشركات اليابانية في الولايات المتحدة الامريكية نقص ليصل الى أقل من 9 مليارات دولار بينما حققت مؤسسات من الاتحاد الاوروبي زيادة في استثماراتها فيها بما يعادل ثلاثة أضعاف ليصل الى 155 مليار دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات