خمسة و عشرون مليون دولار تكلفة الحل في شيراتون في عام واحد

الفنادق بدورها استعدت لمواجهة (علة القرن) او مشكلة العام 2000 مع دقات الساعة عند منتصف ليلة 31 ديسمبر المقبل . فقد اعلنت فنادق دبي مواجهتها للمشكلة واوجدت لها الحلول المناسبة بالتعاون مع شركات الكمبيوتر الكبرى او الخبراء المتخصصين . ففي فنادق متروبوليتان, تم ايجاد الحلول المناسبة لكل عمليات التشغيل المتعلقة بنظام الكمبيوتر, مثل الحجوزات والاتصالات والمصاعد وانظمة الحريق وغيرها كما قال رحيم ابو عمر مديرعام متروبوليتان كانت الحلول بسيطة لأننا اعتبرناها جزءاً من الصيانة بالفندق فالتعديل الذي اجريناه اقل تكلفة من شراء نظام جديد. بعض الفنادق استعانت بالشركات الكبرى مثل البستان روتانا لوضع برامج خاصة لحل المشكلة كما يقول فادي مذكور نائب المدير ومدير التسويق مضيفاً ان مجموعة روتانا اعلنت عن برنامج تدريبي جديد تحت شعار (روتانا نحو الألفية الثالثة) وهو برنامج شامل لجميع الافراد العاملين بشركة روتانا يتضمن طرق جديدة للخدمة ومعاملة العملاء بما يتماشى مع القرن الجديد والتوسعات الفندقية الجديدة للشركة في منطقة الشرق الاوسط وتم الاستعانة في ذلك بخبراء من امريكا واوروبا. اما فندق سيتي سنتر فقد استعان بخبير امريكي في مجال برامج الكمبيوتر كما يقول علالة بوثور مدير عام الفندق. وتم الاستعداد لمواجهة المشكلة في كل شركات ماجد الفطيم وقد تم عمل اختبار لكل العمليات المتعلقة بالحاسوب الآلي بالشركات ونجحت الاختبارات بنسبة 100%. وفي فنادق شيراتون التابعة لمجموعة ستاروود الفندقية العالمية فقد تم الاستعداد للمشكلة منذ اكتوبر 1996 وتم عمل برنامج متكامل لفنادق المجموعة 712 فندقاً في نحو 72 دولة بداية من برامج خاصة لكل فندق على حدة لمعرفة احتياجات كل فندق والتأكد من النظام الجديد. ويقول تموتي جابورونجي مدير الكمبيوتر بمنطقة الخليج بفنادق شيراتون ان فنادق ستاروود ارسلت للمجموعة معلومات شاملة عن علة القرن وبناء عليه نظمت حملة توعية وتوجيه أسئلة عن امكانيات المعدات والاجهزة في كل فندق وارسالها عبر ديسكات الى المجموعة. التي ارسلتها بدورها الى شركات الكمبيوتر التي تتعامل معها مثل مايكروسوفت لايجاد الحلول المناسبة سواء للاجهزة او كل الاجهزة التي تعمل عن طريق الكمبيوتر مثل التليفونات او بطاقات الائتمان والحجوزات وغيرها وارسلت مايكروسوفت النظام الجديد لمواجهة مشكلة علة القرن وتم اختباره اكثر من مرة ونجح بنسبة 100% ويضيف جابورونجي انه بالاضافة الى ذلك قمنا بعمل برنامج طوارئ في حالة وقوع اشياء خارجة عن الارادة مثل انقطاع الكهرباء والماء وخطوط التليفونات لمعرفة ماذا يحدث في حالة حدوث ذلك مع بداية تغير التاريخ في اول ايام العام 2000 وقد تكلفت عمليات التشغيل بالبرامج الجديدة لمواجهة علة القرن في فنادق شيراتون في عام 99 بنحو 25 مليون دولار. ويقول بسام خوري مدير المبيعات والتسويق بفندق راديسون ساس ان هناك فريق عمل كامل يعمل لايجاد الحلول المناسبة ومما ساعدنا على ذلك هو ان الفندق بدأ العمل منذ فترة قريبة لذلك فالاجهزة كلها جديدة والبرامج ايضاً ويضيف اننا لا نخشى من وجود اية مشاكل في الداخل لكن نخاف من عوامل خارجية مثل انقطاع الكهرباء والماء وغيرها وحول تأثير المشكلة على الحجوزات في ليلة 31 ديسمبر قال خوري ان كثيراً من الناس يخشون السفر في هذا اليوم لكن هناك حجوزات تبدأ من يومي 27 و28 ديسمبر وحتى 5 يناير. وحول التكاليف قال انها تكاليف بسيطة تتعلق بالتطويرات الدائمة للبرامج والاجهزة. كتب عادل السنهوري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات