تقرير(البيان)عن سوق الذهب والمجوهرات المحلية ، توقعات بعودة الانتعاش بعد توجه سعر المعدن للاستقرار

توقعت مصادر بسوق الذهب والمجوهرات المحلية ان يتحسن أداء سوق التجزئة مع استقرار أسعار الذهب وهو الاتجاه الذي يتجه اليه السوق عالميا, خاصة بعد ان تحدد الاتجاه الصعودي للمعدن, ولا يتوقع ان يحقق طفرات كبيرة اخرى كالتي حدثت خلال الاسابيع القليلة الماضية . ولم تخف هذه المصادر وجود نوع من الترقب بين المتعاملين بالسوق, حيث ان أغلب العملاء يتابعون الاحداث الاقتصادية عبر وسائل الاعلام المختلفة, مشيرة الى ان نسبة كبيرة من الجاليات الاجنبية والتي لها هوس باستعمال وشراء المعدن تتابع أخبار البورصات والتطورات مما جعلها تترقب وتمتنع عن الشراء الا اذا كانت هناك ضرورة لذلك. وقال سعيد دميان من مجوهرات سعيد ان السوق تنتظر التحرك الايجابي أو الانتعاش حيث ان الطلب حاليا هو طلب عادي, ويعتبر الزبون الأكثر ترددا على السوق حاليا هو زبون المناسبات مثل الأعراس أو التهادي في أعياد الميلاد. كما ان السياح والذين بدأوا يتوافدون على الدولة يشكلون عنصرا رئيسيا وهم الزبائن الرئيسيون الآن, حيث لا تزال أسعار الذهب في الامارات أقل من البلدان الاوروبية نتيجة لانخفاض الضرائب مقارنة بهذه الدول. وذكر دميان ان العمل بنظام السعر المحدد وغير المحدد للتعاقدات بين التجار متعارف عليه, وليس هناك اجبار لأي تاجر على كيفية التعامل أو الأخذ بأي النظامين, ولذلك فإن الحديث في هذا الموضوع يعتبر عدم علم بأصول التجارة في الذهب. وأشار الى ان الطلب حاليا متوازن على جميع العيارات وإن كان الاجانب يفضلون عيار ,18 اما الجاليات العربية والهندية فهي تفضل عيارات 21 و22 و,24 لأن هذه الجاليات تنظر الى المعدن كوسيلة اكتناز. ومن ناحيته ذكر حلمي طه ان الطلب على المجوهرات خاصة الألماس بدأ يتحرك ايحابيا خاصة مع وفود السياح الى الدولة, مشيرا الى ان المجوهرات تعتبر نوعا من التميز لدى فئات معينة, ولكنه أشار الى ان ارتفاع سعر المعدن عالميا قد يحد من حجم الطلب على الذهب أو بمعنى أدق المشغولات الذهبية. وقال ان ارتفاع السعر مفيد بالنسبة لمن يدخرون وينظرون الى المعدن كوسيلة ادخار, وبالنسبة للأسعار العالمية فقد استمر الذهب في الحفاظ على مستوياته السعرية وإن كان قد حقق تراجعا يقدر بخمسة دولارات مع نهاية الاسبوع مقارنة بالاسبوع الماضي, وقد بدأ الاسبوع بسعر 323 دولارا للأونصة يومي السبت والاحد, ثم هبط الى 317 دولارا و 75 سنتا يوم الاثنين, ثم عاد الى الارتفاع الى 321 دولارا و90 سنتا يوم الثلاثاء, وهو نفس السعر تقريبا يوم الاربعاء, ولكنه عاد الى التألق صباح يوم الخميس الى 325 دولارا و80 سنتا, وهو ما يقل بحوالي 5 دولارات عن اقفال يوم الخميس قبل الماضي. وبالنسبة لسعر المعدن محليا فقد بلغ سعر الشعر تولات صباح الخميس 4490 درهما مقابل 4542 درهما, أي بتراجع 52 درهما, أما الاونصة فقد بلغ سعرها 1196 درهما مقابل 1214 درهما وبانخفاض 18 درهما. وبلغ سعر جرام الذهب عيار 24 حوالي 38 درهما و49 فلسا مقابل 38 درهما و94 فلسا, وعيار الذهب 22 بسعر 35 درهما و30 فلسا مقابل 35 درهما و71 فلسا, وعيار 21 بسعر 33 درهما و68 فلسا مقابل 34 درهما و7 فلوس, وعيار 18 بسعر 28 درهما و87 فلسا مقابل 29 درهما و 21 فلسا. كتب مصطفى عويضة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات