في لقاء مع خريجي شعبة السياحة بفنية الفجيرة، سعيد الشرقي يدعو لاعداد برنامج بعثات لابناء الدولة لدراسة الفندقة و السياحة في الخارج

دعا الشيخ سعيد بن سعيد الشرقي رئيس مكتب الفجيرة للسياحة الى وضع برامج لابتعاث متدربين ودارسين من ابناء الدولة الى الدول المتخصصة والمتقدمة في مجالات الصناعة السياحية والفندقة للاسهام في تطور ونهضة هذه الصناعة داخل الامارات باعتبارها هدفا تنمويا ونشاطا اقتصاديا يخدم الاقتصاد الوطني . جاء ذلك خلال لقاء نظمه مكتب الفجيرة للسياحة صباح أمس بفندق هيلتون الفجيرة, حضرة وحيد بن يوسف مدير المكتب ومدراء فنادق الفجيرة ومدير المدرسة الفنية بالفجيرة وخريجو الدفعة الأولى من شعبة السياحة والفندقة بالمدرسة والبالغ عددهم 13 مواطنا. وقال الشرقي في كلمته ان التنمية السياحية في الامارة هدف رئيسي في اطار برامج التنمية الشاملة التي تستثمر موقع الامارة المتميز وطبيعتها المتنوعة وآثارها وتراثها العريقين وكلها معطيات تشكل أسس عملية الارتقاء بمكانة الفجيرة على الخارطة السياحية العالمية. وأضاف: وتعتبر التنمية السياحية في الامارة جزءا من النهضة السياحية الواسعة التي تشهدها الدولة خلال السنوات الأخيرة والتي تسير فيها حركة التنمية بسرعة كبيرة وفق منظومة علمية تخدم القطاع السياحي كله. وقال: ان هذا القطاع الحيوي يحظى باهتمام كبير, فهناك تيسيرات تقدم للمستثمرين لجذبهم الى مشاريع جديدة, كما ان توجيه شباب الوطن ـ خاصة من خريجي المدرسة الفنية ـ نحو العمل في هذا القطاع يستهدف توطين عناصره في كافة مجالاته المعروفة من فنادق وشركات سياحية وأعمال الارشاد السياحي للوفود الزائرة مما يعبر عن مستوى الاهتمام بهذا القطاع وآثاره في نمو الناتج المحلي. وأكد الشيخ سعيد الشرقي في حديثه أهمية وجود اتفاقيات مع الدول الأخرى المصدرة للسياح والمتقدمة في قطاع الخدمات السياحية والفندقية لتعزيز مكانة الدولة كمحطة سياحية بارزة في ظل التوجهات القائمة بأن تكون السياحة بالامارات سياحة متخصصة. وتحدث محمد جاسم الحمادي مدير المدرسة الفنية بالفجيرة فأشار الى ان تخريج 13 مواطنا في أول دفعة للسياحة والفندقة بالدولة والتي تخرجت من المدرسة الفنية بالفجيرة يشكل اضافة هامة في حركة التنمية السياحية. وألقى سعيد ابراهيم الخبير بمكتب السياحة بالفجيرة الضوء على الصناعة السياحية في العالم, مشيرا الى انه في عام ,1998 بلغ عدد السياح في كل أقطار العالم 645 مليون سائح أنفقوا 454 مليار دولار في المناطق السياحية المتعددة والمعروفة عالميا. وأوضح ان السياحة شكلت 10% من اجمالي الدخل العالمي, وان بعض الدول حققت ما نسبته 25 و30% من دخولها القومية من السياحة فقط حيث تعتبر صناعة السياحة صناعة جامعة لكل الصناعات الأخرى التي تنتعش بالرواج في الحركة السياحية. وألقى سعدي إبراهيم الخبير بمكتب السياحة بالفجيرة الضوء على الصناعة السياحية في العالم مشيراً إلى أنه في عام 98 بلغ عدد السياح في كل أقطار العالم 645 مليون سائح أنفقوا 454 مليار دولار في المناطق السياحية المتعددة والمعروفة عالمياً. وأوضح أن السياحة شكلت 10% من إجمالي الدخل العالمي وأن بعض الدول قد حققت ما نسبته 25 و30% من دخولها القومية من السياحة فقط حيث تعتبر صناعة السياحة صناعة جامعة لكل الصناعات الأخرى التي تنتعش بالرواج في الحركة السياحية. تصوير: مانوهار

طباعة Email
تعليقات

تعليقات