بعد النجاح الكبير لمعرض الامارات بأثيوبيا، تأكيد بالمشاركة في جناح الدولة بالعراق نوفمبر المقبل

أكد المشاركون بمعرض الامارات التجاري بأثيوبيا مشاركتهم في كافة المعارض التي تنظمها دبي وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه المعرض وتجني معظم الشركات ثماره الآن ولفترة طويلة مقبلة. وأكدت الشركات أمس مشاركتها في جناح الامارات بمعرض بغداد الدولي في الفترة من 1-10 نوفمبر المقبل والذي يقام بدعم ورعاية كل من غرفة تجارة وصناعة دبي وسلطة المنطقة الحرة لجبل علي وموانىء دبي وذلك للعام الثاني على التوالي. وأكد مسؤولو غرفة تجارة وصناعة دبي ان جناح الامارات هذا العام سيكون أكبر من العام الماضي بعد المكاسب التي حققها المشاركون والسمعة الجيدة لمنتجات الامارات التي باتت تجد أرضية ممتازة. وقال مسؤولو سلطة موانىء دبي والمنطقة الحرة لجبل علي ان عددا أكبر من شركات المنطقة الحرة لجبل علي قرر المشاركة بجناح الامارات بمعرض بغداد الدولي, وان عدد الحاجزين حتى الآن فاق العدد الذي شارك بالعام الماضي رغم انه مازال هناك قرابة شهر على اقامة المعرض. والمعروف ان العدد الأكبر من الشركات يتخذ قرار المشاركة في الأيام القليلة التي تسبق المعرض. هذا وقد أعلن المنظمون أمس نتائج الاستبيان الذي تم توزيعه على المشاركين بالمعرض والتي أظهرت رضاء 98% عن المعرض من كافة الجوانب وتحقيق انجازات من خلاله سواء في شكل صفقات مبكرة أثناء المعرض أو صفقات آجلة مازالت عملية التفاوض من أجلها مستمرة. وأكد 82% من العارضين حسب الاستبيان الذي قام ممثل كل شركة بتعبئة بياناته في اليوم الختامي للمعرض انهم سيحضرون الى اثيوبيا مرة اخرى للمشاركة في أية معارض مقبلة بها بما في ذلك المعرض الدولي الذي تقيمه اثيوبيا مطلع العام 2000. كما أكد 78% من المشاركين انهم حصلوا على وكلاء لمنتجاتهم باثيوبيا من خلال المعرض أو في طريقهم لذلك من خلال مفاوضات جديدة بدأت أثناء المعرض مع رجال أعمال وتجار محليين. وقال سمير فرج الله مدير شركة نيوفيلدس المنظمة للمعرض ان الطلب الملح لمعظم العارضين حاليا هو المسارعة بتنظيم معرض آخر أكثر شمولا برعاية كل من غرفة دبي وسلطة المنطقة الحرة لجبل علي لاستثمار الفرص التجارية المتاحة بهذه المنطقة التي تتجه اليها انظار العالم كله. أما محمد احمد نائب رئيس شركة بي.بي.آي الاثيوبية فأكد شكره لغرفة دبي وسلطة المنطقة الحرة لجبل علي لمبادرتهما بتنظيم هذا المعرض, مشيرا الى انه فتح الابواب الواسعة لاقامة شراكة تجارية حقيقية بين الامارات واثيوبيا. وقال ان فرص اقامة هذه الشراكة باتت كبيرة, وان اسم دبي في أثيوبيا أصبح له صدى كبير وأصبح لمنتجات الامارات سمعة طيبة من حيث الجودة والسعر. أديس ابابا ـ عبدالفتاح فايد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات