مساهمة المجموعة بالاستثمار الصناعي عن طريق الشركات العامة، (كانو)تتيح شهادة الماجستير لشباب الامارات

أكد مشعل كانو نائب رئيس مجلس ادارة مجموعة كانو في الامارات وسلطنة عمان ان استثمارات المجموعة ستتركز في المرحلة المقبلة في مجالات السياحة والمعدات الانشائية, مشيرا الى ان الاستثمار بقطاع الصناعة سيكون من خلال الدخول بشركات المساهمة العامة التي ستعمل في مجال الصناعة في الدولة.وأكد(كانو)ان اهتمام المجموعة بالمرحلة المقبلة بمجال السياحة يأتي انطلاقا من تركيز دبي على القطاع السياحي والخدمي والفندقي مستبعدا دخول المجموعة في استثمارات فندقية بالمرحلة الحالية حيث ان ذلك مرهون بنمو السوق. وأوضح ان كافة الشركات الفندقية العالمية اصبح لها تواجد فعلي في الامارات وهذا يدفعنا للتفكير بتمهل في ولوج هذا القطاع, مشيرا الى ان النمو السياحي في الدولة سوف ينعكس ايجابا على كافة القطاعات الاخرى سواء التجارية أو الخدمية مما يعزز من مسألة تنويع مصادر الدخل القومي لاقتصاد الدولة. وأوضح كانوا ان تحرك السوق في الدولة مرهون بتحرك سعر الاسهم في المرحلة المقبلة, مشيرا الى ان هنالك بوادر انتعاش على مستوى الدولة يمكن التفاؤل من خلالها. وتوقع (كانو) حدوث طفرة في اقتصاديات دول مجلس التعاون مع تحرك اسعار النفط وارتفاعها بفضل التزام دول (أوبك) بسقوف الانتاج التي تم الاتفاق عليها في مارس المقبل. وأضاف ان استمرار التزام دول (أوبك) سوف ينعكس ايجابا على اسعار النفط في الاسواق العالمية خاصة ان الشتاء على الابواب مما يعني زيادة الطلب على المعروض. وأشار الى ان المتشائمين يجب ان يفكروا بدقة في مسألة ان هذه طبيعة السوق على مدار السنوات الماضية والمقبلة معا, ولا يمكن الاستمرار دائما على وضعية واحدة فعليهم بالتفاؤل اذا أرادو مواصلة عملياتهم وأنشطتهم التجارية. من جانبه قال مايكل هيلتون المدير العام لمجموعة (كانو) في الامارات وسلطنة عمان ان تباطؤ الاقتصاد امر طبيعي ولا يمكنه الاستمرار على هذا الحال ففي نهاية المطاف هناك انتعاش وتطور للاقتصاد سواء المحلي أو الاقليمي أو العالمي. وأشار في لقاء صحافي نظمته المجموعة أمس بمناسبة طرح برنامج الماجستير ضمن برنامج (كانو 2000) للتوطين ان المتطلبات العالمية المستقبلية تفرض علينا أمورا عدة, وأهم هذه الامور تأهيل المواطنين في دولة الامارات وهذا ما تعمل عليه المجموعة بجد واجتهاد. وأشار الى ان اتفاقية منظمة التجارة العالمية تفرض على المؤسسات والدوائر والشركات في الدولة اعادة هيكلة أعمالها بالمرحلة المقبلة بما يضمن نجاحها في مواجهة التحديات المستقبلية الممثلة في المنافسة. وأشار الى ان المؤسسات الخاصة تستطيع المنافسة لأن هذا الامر ليس بجديد عليها, موضحا ان التعليم والتأهيل والتدريب للمؤسسات أمر في غاية الأهمية لمواصلة انشطتها وتواجدها على الخارطة الاقتصادية بالمنطقة, فهذه المحاور مهمة لتطوير وتجويد الأعمال في المؤسسات. وردا على سؤال حول امكانات الامارات في القطاع السياحي, قال ان الامارات تمتلك بنية تحتية قوية وهذا يؤهلها لمواصلة المشوار في عالم السياحة والخدمات وتحقيق المزيد من النجاحات في السنوات المقبلة. وقدمت مجموعة كانو الرائدة في مجال التوطين خططا للتعليم العالي للألفية الثالثة لتشجيع موظفيها على تحصيل درجات علمية أعلى بهدف توسيع آفاق فرصهم على الصعيد المهني. وقد علق مشعل كانو نائب رئيس مجلس ادارة مجموعة كانو في الامارات وعمان على اعلان البرنامج قائلا: (نحن في مجموعة كانو لا نعنى بتوفير الوظائف فقط, بل نسعى لكي يتمتع موظفونا بالرضى وبحياة عملية ذات شأن, وللمساعدة, فإن المجموعة سوف توفر دعما ماليا بقيمة 50% من اجمالي رسوم التعليم للموظفين الذين يسعون للحصول على درجة الماجستير في ادارة الأعمال كجزء أساسي من برنامج (الامارات ـ كانو 2) . سوف يقوم فريق من اداريي مجموعة كانو ذوي الخبرة بدور المدرب والمرشد, حيث ان العديد من الموظفين قد انضم الآن للبرنامج المذكور. وأضاف مشعل كانو: (ان مستقبل مجموعة كانو في الامارات سيكون بين ايدي موظفينا, فكلما كانوا أعلى تأهيلا كلما زادت فرصنا في الاستمرار والنجاح) . اثنان من الموظفين المجيدين, انصاري, رياض مساعد المدير الاداري, وبراشانت نصري, محلل أول نظم ونظريات, يسعيان للحصول على درجة الماجستير في ادارة الأعمال خلال عام, حيث يعمل انصاري للحصول على درجة الماجستير من جامعة ميسوري, فيما يحصل براشانت على درجته من جامعة هال. وتعمل مجموعة كانو في مجالات الشحن, السياحة, التجارة, الصناعة بمكاتبها التي تغطي الامارات وعمان, اضافة لدول اخرى في مجلس التعاون, هي واحدة من أكبر المجموعات التجارية في الشرق الأوسط. مشعل كانو تدريب المواطنين في مجموعة كانو

طباعة Email
تعليقات

تعليقات