بعد انتخابه رئيسا للاتحاد العالمي للمطارات، الهاجري: مطارات الامارات تحظى بسمعة طيبة دولياً

أكد الدكتور غانم الهاجري مدير عام هيئة مطار الشارقة الدولي ان المطارات في دولة الامارات العربية المتحدة أصبحت في مصاف المطارات العالمية وتحظى بسمعة طيبة من حيث التسهيلات والخدمات واستخدام التقنيات الحديثة وتوظيفها لخدمة المسافرين وبضائع الشحن وكافة الجهات التي تتعامل مع مطارات الدولة . وقال د. الهاجري الذي انتخب مؤخرا رئيسا لمجلس ادارة الاتحاد العالمي للمطارات خلال اجتماعه السنوي التاسع في جنيف خلال الفترة من 12 ـ 14 سبتمبر الجاري ان حرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على تواجد مطار الشارقة الدولي في المؤتمرات العالمية المتخصصة قد ساهم بحد كبير في اكتساب الخبرات وتبادل المعلومات مع كافة المطارات الاعضاء في الاتحاد مما عزز من مكانة مطارات الدولة عامة ومطار الشارقة خاصة والذي تميز بمشاركة الكوادر المواطنة في وضع السياسات العامة والتي تخص المطارات, بالاضافة الى القرارات المهمة للاستراتيجيات التي تخص الطيران في العالم. وذكر انه بفضل هذه المكانة قد احتلت كوادر مواطنة مراكز قيادية وأصبحت تشارك في عضوية اللجان المتخصصة في الاتحاد العالمي بما فيها لجان الامن والسلامة والبيئة واللجنة الاقتصادية. دور المجموعة العربية وأشار الدكتور غانم الهاجري في مؤتمر صحفي أمس الى ان انتخابه رئيسا للدورة الجديدة لمجلس ادارة الاتحاد العالمي للمطارات لمدة عامين قابلة للتجديد جاء نتيجة للتنسيق والتعاون بين المطارات في دولة الامارات والمطارات العربية في آسيا وافريقيا والتي أثمرت عن انتخاب أول عربي رئيسا للاتحاد بعد ان ظل هذا المنصب حكرا على الدول الاوروبية والامريكية منذ نحو 30 عاما, وأشاد في هذا المجال بالدور الذي قام به المسؤولون عن مطارات مصر وتونس والمغرب في مساندة ترشيحه للمنصب ودورهم المؤثر في كسب أصوات الأعضاء من المجموعتين الافريقية والآسيوية. وقال الهاجري ان اختياره لهذا المنصب الهام سلط الضوء على الكفاءات العربية التي تزخر بها المطارات في الوطن العربي باعتباره يشكل جزءا مهما من هذا العالم الذي أصبح قرية واحدة انعكاسا لثورة التقنيات والاتصالات والمعلومات التي تلعب فيها المطارات دورا كبيرا ومؤثرا. قرارات وتوصيات وحول أهم القرارات التي صدرت عن الدورة التاسعة للمجلس العالمي للمطارات قال د. الهاجري ان من أهم القرارات التي صدرت عن الاجتماع هو ضرورة الحد من الضوضاء الصادرة عن الطائرات وبخاصة الصادرة عن الطائرات الضخمة والقديمة, ودعوة مصنعي الطائرات للاستفادة من التقنيات الحديثة في هذا المجال وخاصة ان هذه المشكلة والتي تداولها الاتحاد في اطار لجانه المتخصصة لفترة تزيد على ستة أشهر أصبحت من القضايا البيئية والملحة في أوروبا وامريكا والمطارات العالمية. وقال ان مجلس الاتحاد الدولي أوصى في مجال الرموز المشتركة لشركات الطيران بضرورة توعية المسافرين على متن طائراتها بالمتغيرات وارشادهم مسبقا الى أماكن انطلاق رحلاتهم من مبنى مجمع الشركات بالمطار أو الصالات الخاصة بها تيسيرا على المسافرين ومصالح الشركات. كما اوصى الاجتماع بإلغاء كاونترات الهجرة بالمطارات التي تشهد ازدحاما وحركة كثيفة لتحقيق السيولة في المغادرة وبحيث لا تتعدى مدة الاجراءات دقيقة واحدة لكل مسافر وباستخدام الاجهزة الحديثة في قراءة جوازات السفر آليا. وأشاد د. الهاجري الى انه وبناء على رغبة العديد من الجامعات الاوروبية والامريكية يقوم الاتحاد حاليا بوضع معايير جديدة للبرامج والدورات التدريبية والتدريسية والتي تدخلها هذه الجامعات ضمن المساقات الدراسية لطلابها وبحيث تتناسب هذه المعايير مع التطورات المتلاحقة التي تشهدها صناعة الطيران في العالم. وقال رئيس الاتحاد الدولي للمطارات ان مطار الشارقة سيستضيف خلال الفترة المقبلة عددا من المؤتمرات المتخصصة في مجالات التدريب والاعلام مما يوفر فرصة للعاملين في مطارات الدولة والمنطقة العربية للمشاركة في مثل هذه البرامج التدريبية. دور المجلس العالمي كما أكد على الدور الذي يقوم به المجلس العالمي للمطارات الذي تتألف عضويته من 533 هيئة مطار دولي من 163 دولة تدير 1435 مطارا حول العالم. وقال الدكتور الهاجري ان الهدف الرئيسي للمجلس العالمي للمطارات هو تعزيز التعاون بين اعضائه من المطارات العالمية ومع الهيئات الاخرى وثيقة الصلة بالطيران المدني مثل المنظمة العالمية للطيران المدني ICAO والاتحاد الدولي للنقل الجوي IATA واتحاد وكلاء الشحن الدوليين FIATA والاتحاد العالمي للشحن الجوي TIACA وذلك من اجل المساهمة بفاعلية في تحقيق نظام نقل جوي يتميز بالسلامة, الأمان, الكفاءة, والاتساق مع البيئة. ويقع المركز الرئيسي للمجلس العالمي للمطارات في جنيف بسويسرا ويتكون من 6 مناطق جغرافية هي: افريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية ـ البحر الكريبي وأمريكا الشمالية ومنطقة المحيط الهادي. وقد شكل المجلس العالمي للمطارات داخل المنظمة خمس لجان دولية دائمة تضم في عضويتها خبراء الطيران كلا في مجال تخصصه, واللجان الخمس هي: اللجنة الاقتصادية, لجنة الأمن, لجنة التسهيلات, اللجنة الفنية ـ السلامة, لجان البيئة. وتقوم هذه اللجان برفع توصياتها الى مجلس ادارة المجلس العالمي للمطارات بخصوص القضايا المختلفة والتي تساعده في صياغة سياساته بشأن هذه القضية. ويتكون مجلس ادارة المجلس العالمي للمطارات من اعضاء من المناطق الجغرافية الست المذكورة (2 من افريقيا, 3 من آسيا, 6 من أوروبا, 3 من أمريكا اللاتينية ـ البحر الكاريبي, 9 من أمريكا الشمالية, 5 من منطقة المحيط الهادي) كما يضم ايضا في عضويته الرئيس السابق مباشرة للمجلس. كتب مصطفى عويضة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات