زيادة ميزانية التدريب20%العام الجاري، غرفة دبي تتقدم بمشروع تقني لجائزة دبي للأداء الحكومي المتميز

تقدمت غرفة تجارة وصناعة دبي بمشروع تقني متطور لفئة افضل مشروع بجائزة دبي للاداء الحكومي المتميز حيث تنافس الغرفة بهذا المشروع والذي يعتبر من المشاريع المبتكرة على صعيد الدوائر المحلية.اعلن ذلك محمد بو حميد رئيس قسم الشؤون الادارية بغرفة تجارة وصناعة دبي مشيراً الى ان الغرفة عازمة على مواصلة تطوير الاداء انطلاقاً من التوجهات الحكومية نحو تأكيد معايير الجودة في الخدمات الحكومية المقدمة لكافة العملاء والشركات في الامارة . وأضاف ان الغرفة واصلت خلال العام الجاري خططها التدريبية نحو تنمية القدرات العلمية والعملية لموظفيها والمنتسبين لها الى جانب خطط وبرامج التدريب المتواصلة للطلبة والدارسين في مختلف الجامعات والمعاهد في الدولة. وكشف بو حميد ان جامعات غربية تقوم بارسال طلبتها للتدريب في غرفة دبي وذلك في ظل التعاون المستمر في عملية التعليم والتدريب بين امارة دبي ومدن اخرى في العالم. واشار الى ان غرفة دبي تهتم بالتدريب بشكل اساسي للارتقاء بالاداء الوظيفي لكافة موظفيها حيث زادت ميزانية التدريب لهذا العام 20% عن العام الماضي لتصل الى نحو نصف مليون درهم حيث يتم التركيز في عملية التدريب من خلال التعرف على احتياجات الادارات المختلفة من برامج التدريب اضافة الى حاجة العمل ذاته في الغرفة. واضاف ان هناك دورات متخصصة لكافة المستويات الادارية بهدف تعميم وشمولية عملية التدريب المستمر لتنمية قدرات مختلف الموظفين في الوظائف الاشرافية او الوظائف المتوسطة والصغيرة. واكد ان هناك التزاماً كاملاً من الغرفة بتوفير فرص تطوير مستويات التعليم لدى موظفيها من خلال منحهم الاجازات اللازمة وجدولة برامج العمل لتتوافق ودراسات الموظفين الراغبين باستكمال تعليمهم العالي فتطور هؤلاء تعليمياً يؤدي بالتالي لتنمية الاداء لديهم. واكد ان عمليات التدريب المتواصلة تركز اساساً على تبسيط الاجراءات للعملاء وتعزيز مفاهيم ومعايير الجودة في كافة الادارات. وقال ان غرفة دبي شاركت في معظم فئات جائزة دبي للاداء الحكومي المتميز حيث ان برامجها المتطورة تؤهلها لعملية الترشيح والمنافسة على احدى الفئات. ورداً على سؤال حول التوطين قال بو حميد ان نسبة التوطين في الغرفة حالياً تصل الى 42% وهي تستهدف بلوغها سقف الـ65% بحلول 2002 بزيادة سنوية تبلغ 8%. برنامج التشغيل الصيفي وعن تشغيل الطلبة في فترة الصيف قال ان الغرفة تنظم هذا البرنامج سنوياً انطلاقاً من حرصها الدائم على المشاركة الفعالة في خدمة المجتمع وفئاته المختلفة, وتمشياً مع سعي حكومة دبي نحو استيعاب الطلبة للعمل في العطلة الصيفية لشغل وقت فراغهم واكسابهم مهارات وخبرات جديدة مشيراً الى ان مدة برنامج التشغيل شهرين متتاليين حيث بدأ هذا العام بتاريخ 27 يونيو واستمر لغاية 25 اغسطس الماضي واشتمل على اربعة فئات وهي حملة الشهادة الاعدادية وطلبة المرحلة الثانوية, والطلبة الجامعيين المتفرغين والطلبة الجامعيين المتدربين وتم تحديد الاعداد المقبولة من الطلبة بناء على مسح للاحتياجات الفعلية لكل ادارة حيث اظهرت النتائج حاجة الادارات الى استيعاب عدد (17) طالباً هذا العام بينما تم استيعاب عدد (11) طالباً خلال العام الماضي 1998 وقد تم تخصيص مكافأة مالية تصرف للطلبة شهرياً وتختلف تبعاً للمرحلة الدراسية التي ينتسب اليها الطالب. ينبع اهتمام غرفة تجارة وصناعة دبي بالتدريب العملي من ايمان الادارة بالدور الكبير الذي يلعبه التدريب في صقل مهارات المتدربين ووضعهم في مواجهة عملية مع الدراسة النظرية لكسب الخبرات والتأقلم مع جو العمل من اجل تأهيلهم ليصبحوا موظفين اكفاء في المستقبل. اتاحت الغرفة فرص التدريب العملي لعدد (28) طالباً وطالبة من مختلف الجامعات والكليات بالدولة في العام الماضي ,1998 وقد تراوحت مدة التدريب ما بين الشهر والثلاثة اشهر, بينما تم تدريب عدد (15) طالباً وطالبة هذا العام 1999. وعلى صعيد الغرفة فقد تم هذا العام عقد 23 دورة تدريبية للموظفين شارك فيها عدد (175) موظفاً من مختلف الادارات كما ومن المقرر عقد اربع دورات تدريبية خلال شهري اكتوبر ونوفمبر المقبلين سيشارك فيها ما يقارب (89) موظفاً في عام 1998 تم عقد عدد (23) دورة تدريبية شارك فيها 113 موظفاً من مختلف الادارات. ومن بين الدورات التدريبية التي تلقاها موظفو الغرفة هذا العام دورة اللغة الانجليزية ودورة تطبيق الجودة ودورة ادارة الجودة الشاملة السبيل الى تحقيق التميز المستمر وتطبيق معايير الجودة وتطوير النظم المحاسبية والادارية واستراتيجية المؤسسات والمحافظة على المزايا التنافسية ودورة الابداع الدولي ودور القطاع الحكومي في تفعيل الاقتصاد والتخطيط الاستراتيجي وادارة التطوير والتغيير وقانون المعاشات والتأمينات العامة وايجاد العقلية الابتكارية والمهارات السلوكية في التعامل مع العملاء والمراجعين وتنمية المهارات القيادية والعمل الجماعي ومهارات بناء فريق العمل والعمل الجماعي ومهارات التفكير الابداعي والابتكار وتنمية المهارات المالية. وقد شمل برنامج التدريب العملي لطلبة الجامعات والكليات جامعة الامارات وكلية التقنية العليا وكلية عجمان للعلوم والتعليم التجاري بوزارة التربية والغرفة التجارية البلجيكية اللوكسمبرجية. وسوف تنظم الغرفة خلال الفترة من 2 الى 5 أكتوبر دورة حول مهارات التنظيم والاداء الوظيفي وخلال الفترة من 10 الى 12 اكتوبر دورة حول مهارات التفكير الابداعي والابتكار وخلال الفترة من 1 الى 3 نوفمبر دورة حول مهارات ادارة الوقت والتفويض الفعال وخلال الفترة من 7 الى 9 نوفمبر كيفية التعامل مع ضغوط العمل. حيث يبلغ عدد المشاركين بها 89 موظفاً. وقد نظمت خلال الشهر الجاري دورتين الأولى مهارات التفكير الابداعي بمشاركة 15 موظفاً حيث ركزت على حتمية الابداع في عالم اليوم وماهية الابداع والتفكير الابتكاري والفروق الاساسية بين التفكير الابتكاري وأنماط التفكير الاخرى ومقومات تكوين الشخصية المبدعة واستقصاء مقومات وعقبات الابتكار اما الدورة الثانية فهي دورة تنمية المهارات المالية للمدراء. محمد بوحميد التحفيز الوظيفي خطوة هامة تركز عليها الغرفة احدى الدورات للقيادات في الغرفة للارتقاء بالاداء

طباعة Email
تعليقات

تعليقات