منك اسوشيتس بعد افتتاح فرعها بالامارة، تحويل دبي الى مركز المال والاعمال العامل الرئيسي في اجتذاب الشركات العالمية

الرؤية الاستراتيجية التي طرحها الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع وحث جميع دوائر دبي والقطاع الخاص على حد سواء للعمل على تحقيقها بجعل دبي مركز المال والاعمال بالمنطقة في النصف الاول من القرن المقبل هذه الرؤية اجتذبت عدداً من الشركات العالمية الى دبي وهو ما يعني عمق هذه الرؤية وبعد النظر الذي يقف وراءها من ناحية, كما بحث من ناحية اخرى بدء جني ثمار هذه الرؤية منذ لحظة انطلاقها. الشركة الايرلندية العالمية (منك اسوشيتس) المتخصصة في مجال اعادة هيكلة البنوك والشركات الكبرى كانت احدى الشركات التي اجتذبتها هذه الرؤية فقررت افتتاح مكتبها الاقليمي الاول بمنطقة الخليج في دبي وقد بدأ الفرع الجديد للشركة الذي يعد الاول في منطقة الخليج والثاني في منطقة الشرق الاوسط بعد فرع القاهرة في مزاولة نشاطه منذ بداية سبتمبر الجاري. مركز المال والاعمال الخبير المالي والاداري حازم مدني الشريك المسؤول في (منك اسوشيتس) جاء الى دبي في زيارة قصيرة استغرقت يوماً واحداً لتفقد سير العمل بالفرع الجديد مع مديره كيث كوردويل. اكد حازم مدني ان اختيار دبي لاقامة هذا الفرع الاقليمي الاول بالمنطقة يرجع لأسباب عديدة اهمها النمو الهائل والتوسع السريع الذي يشهده اقتصادها كما يرجع الى البنية الأساسية القوية والمتطورة. غير ان العنصر الاكثر تأثيراً في افتتاح هذا الفرع كما يقول م. حازم مدني كان اتجاه حكومة دبي لتحويلها الى مركز للمال والاعمال بالمنطقة فهذا يعني ان حكومة دبي لديها بعد نظر ورؤية استراتيجية وتعاطي جيد مع مقتضيات العصر وتطوراته. وأوضح ان انشاء مركز المال والاعمال يقتضي حتمية دخول المؤسسات الكبرى وخاصة في القطاعين المالي والصناعي في عملية اعادة هيكله لتستطيع التأقلم مع الوضع الجديد والاستفادة من مزاياه وحصد ثماره وهذا هو بالضبط مجال عمل شركتنا. وأكد ان احد العوامل الاخرى المشجعة على افتتاح الفرع الجديد في دبي كان قرار الحكومة بانشاء بورصة للأوراق المالية على مستوى الدولة كلها وهذا ايضاً من العوامل التي تشجع الشركات وتجتذب الاستثمارات فهذا معناه ان بالامارات شركات قوية.. لان الشركة التي تطرح نفسها في البورصة لا بد ان تتمتع بوضع اقتصادي جيد. دراسة السوق وحول تقييمه لسوق دبي وهل تم عمل دراسة للسوق قبل افتتاح الفرع قال حازم مدني انه تم عمل دراسة دقيقة للسوق وبصفة خاصة في القطاعين المصرفي والصناعي اللذين تعمل شركته في اطارهما كما تم عمل دراسة لسياسة دبي ذاتها ويمكن القول من خلال هذه الدراسة ان السوق مشجع الى حد كبير وان معظم مؤسسات دبي سواء العامة او الخاصة تدرك اهمية الاستشارات المالية واعادة الهيكلة وهو امر مهم جداً لانه يعتبر نصف العلاج ان تدرك اية مؤسسة انها في حاجة الى اعادة هيكلة وان ذلك لا بد ان يتم على يد خبراء متخصصين لان 90% من عمليات الهيكلة الداخلية تبوء بالفشل. واشار الى ان هذا الادراك لا يقتصر على البنوك او مؤسسات القطاع الخاص وانما يمتد حتى الى مؤسسات الحكومة التي تدرك بأهمية الجانب الاداري في العملية الانتاجية وهذا في الحقيقة احد اسرار تفوقها وتقدمها. حسابات خاصة وحول اسباب فشل عمليات الهيكلة الداخلية يقول حازم مدني ان 90% من عمليات اعادة الهيكلة الداخلية تفشل وهذا على مستوى العالم كله وليس في منطقة الشرق الاوسط فقط ويرجع هذا بشكل اساسي الى ان اعادة الهيكلة تحتاج الى تغييرات قد تكون واسعة في الجانب الاداري وربما يترتب عليها عمليات نقل او استغناء عن موظفين وعندما يتم ذلك على ايدي مسؤولين في المؤسسة يؤخذ الامر على انه تصفية حسابات او انه يتم لحسابات شخصية وليس في اطار عملية تطوير مدروسة هذا فضلاً عن ان اتمام عملية اعادة الهيكلة الداخلية في حد ذاته لا يتم الا بصعوبة شديدة ومن النادر جداً لكن عندما يكون الامر متروكاً لجهة محايدة ومتخصصة في هذا الامر فإن الجميع يتقبل القرارات بدون اية حساسيات ولهذا فإن نجاح عمليات الهيكلة على يد متخصصين تكون فرصة اكبر بكثير. اندماجات وحول رؤيته للقطاع المصرفي بدبي قال حازم مدني ان دبي والامارات بشكل عام لديها بنوك قوية ولكن هذه البنوك في حاجة ضرورية لترتيب نفسها للتعامل مع دبي كمركز المال والاعمال وما يقتضيه ذلك من مرونة وديناميكية قد تفتقدها كثير من البنوك. كما تحتاج ايضاً لهذا لكي تتمكن من التكامل مع البنوك العملاقة في المنطقة ولهذا فإن الامر قد يقتضي التوصية بعمل اندماجات لتكوين بنوك عملاقة وهذا على سبيل المثال. وذكر ان هذا الفرع لن يعمل على مستوى دبي او الامارات فقط وانما لخدمة منطقة الخليج كلها ولكننا نتحدث عن دبي بوصفها مركز المال والاعمال وهذا يستدعي تغييراً جذرياً في هيكل البنية التحتية للمصارف. تجانس الاستراتيجيات وحول عملية اعادة الهيكلة ذاتها قال ان هذا المفهوم يعني ما نسميه تحقيق التجانس بين اربع استراتيجيات لاي مؤسسة مصرفية او صناعية ان تجانس الاستراتيجيات الاربع هو جوهر عملية اعادة الهيكلة اما الاستراتيجيات فهي استراتيجية الاعمال واستراتيجية المعلومات واستراتيجية التكنولوجيا واستراتيجية الادارة. واوضح انه لا بد من حدوث تناغم تام بين هذه الجوانب لكي يتحقق النجاح وهذا لا يتحقق الا من خلال عملية تطوير شاملة. وحول اداء البنوك المحلية قال انها في حاجة الى تركيز على خدمة معينة واتقانها بدلاً من التشتت لان العالم كله يتجه نحو التركيز فيكون كل بنك متخصص مثلاً في خدمة محددة مثل تقديم تسهيلات لقطاع حين يرى انه اكثر ربحية بالنسبة له فهذا يعطيه قدرة تنافسية عالية في مجال الخدمة التي يقدمها. وذكر ان منطقة الشرق الاوسط بشكل عام لا تزال لا تقدر اهمية الهيكلة وخطورتها في العملية الانتاجية وهذا ما يجعل دبي في المقدمة. وقال انهم قاموا بزيارات لعدد من البنوك في دبي ووجدوا تجاوباً كبيراً وادراكاً تاماً لأهمية هذه العملية ومن بين البنوك التي التقوا بها وحققوا معها نجاحاً كبيراً ستاندرد شارتر ولويدز بنك فقد وجدنا استجابة جيدة. الخسارة والربح وحول التجارب السابقة للشركة وما إذا كانت قد حققت نجاحات معينة مع بعض الشركات او البنوك قال حازم مدني ان الشركة تتعامل بالفعل مع عدد من اكبر البنوك والشركات في منطقة الشرق الاوسط واستطاعت ان تحقق نجاحات كبيرة لعملائها من خلال عمليات اعادة الهيكلة وعلى سبيل المثال عملنا مع بنك الجزيرة السعودية, واستطعنا تحويل خسائر احد البنوك السعودية الى ارباح خلال ثلاث سنوات فقد كان يخسر 70 مليون ريال في السنة الآن اصبحت ارباحه 40 مليون ريال سنوياً. وفي مصر نعمل مع البنك المصري الامريكي وهو احد بنوك امريكان اكسبريس وبنك البركة في السودان وهو احد بنوك مجموعة دلة وفي المجال الصناعي نعمل مع شركة المحاليل الطبية وهي من كبريات الشركات المتخصصة في هذا المجال بالمنطقة والقائمة طويلة ومثيرة. ويضيف حازم مدني ان هذا الكلام لا يعني ان النجاح والفضل كله راجع الينا فقط فهناك جهد مشترك وعملية الهيكلة بشكل عام عبارة عن جهد مشترك لان ادراك العميل لأهمية هذه العملية وتقديم التسهيلات يشكل نصف العلاج. م. حازم مدني

طباعة Email
تعليقات

تعليقات