بهدف تعزيز دور الوسط التجاري، خطة تطويرية لمدينة نيويورك

تشتهر نيويورك منذ وقت طويل بأنها المدينة التى لا تنام, ولكن قد تنازعها في هذا اللقب أو على أقل تشاركها فيه حفنة مما يسمى مدن(حزام الصدأ), (وسط المدينة المفتوح 24 ساعة)مشروعات بدأت في بيتسبرج وسنسيناتي وانديانابوليس . وحتى كولومبس العاصمة الصغيرة لأوهايو انضمت للقافلة وان كان جريجوري لاشوتكا رئيس البلدية قال انه يسرهم الاكتفاء بوسط مدينة لا ينام 18 ساعة فقط. وأشار الى ان (المنطق يقول انه اذا لم يكن وسط المدينة بصحة جيدة فان المدينة كلها تمرض انه المكان الوحيد الذي يمكن وضع تسهيلات يستفيد منها الجميع) . وذكر ان هذه المنطقة بـ (حزام الصدأ) لانها كانت حتى منتصف القرن الحالي قلب صناعة الحديد في الولايات المتحدة وكانت مدنها محاطة بمخلفات الصناعة وتثير الاكتئاب. وربما يكون أكثر هذه المشروعات طموحا خطة بيتسبرج حيث تغلق حاليا عدة متاجر ومطاعم بعد ساعات العمل لان أناسا قليلين يتجولون بوسط المدينة في ساعة متأخرة. تتضمن خطة التطوير ازالة أغلب مركز التسوق الحالي الذي يتكون من سبعة مجمعات بقلب المدينة واستبداله بمتاجر وأماكن ترفيه حديثة, من الشركات التي أبدت اهتماما بالمشروع فيكتوريا سيكريت وتيفاني وايدي بوير وايه. ام. سي. ثياترز. كما تجري مفاوضات مع سلسلة متاجر نوردستروم ومقرها سياتل. قال توماس كوكس السكرتير التنفيذي ومسؤول التطوير (نحاول بالفعل ان يستعيد الحى التجاري بوسط المدينة قوته التي كان عليها عندما كانت تقصده العائلات) . ويقول كوكس ان فروعا لمتاجر مشهورة مثل لازاروس فتحت فروعا بالحي التجاري بالمدينة وينتظر ان تحذو حذوها محلات كبرى أخرى. كما شيدت بالمنطقة عمارات سكنية مرتفعة لاجتذاب سكان الى وسط المدينة. تواجه الخطة انتقادات من التجار الحاليين الذين سيضطرون الى نقل حوانيتهم الى أماكن أخرى بالمدينة. ولكن كوكس قال ان المشروع على درجة كبيرة من الأهمية لاقتصاد وأنشطة بيتسبرج والا فان رجال الاعمال سيستمرون في مغادرة المدينة ويضطر متسوقون الى استمرار توجههم الى مراكز تجارية في الضواحي. وفي سنسيناتي قالت رئيسة البلدية روكسانا كويلز انه تم وضع خطة في التسعينات لاعادة بناء وسط المدينة وتحويلة الى منطقة سكنية تتوافر فيها وسائل الراحة والترفيه. وقالت انه حتى الآن تم بناء أو البدء في بناء أكثر من 1000 وحدة سكنية, لعبت استثمارات من مجلس المدينة دورا رئيسيا في المشروع. على سبيل المثال عندما تم بناء عمارة سكنية بالقرب من مجلس المدينة استخدمت أموال عامة في اقامة مرآب تحت الأرض ليكون في نفس الوقت أساس العمارة. وتقول كويلز انها تريد ازالة فرع من طريق سريع يخترق الحي التجاري وتوسيع وسط المدينة حتى ضفة نهر أوهايو, اذا تم هذا سيكون وسط المدينة بحذاء ستادين رياضيين تحت التشييد حاليا, وعندئذ ستتدفق على المنطقة بما فيها الاستادان استثمارات تبلغ ملياري دولار. وفي انديانابوليس قالت تمارا زان رئيسة شركة وسط المدينة ان متوسط الاشغال السكني بالمنطقة بلغت نحو 100 في المئة. قالت (قمنا بمجهود رائع في السنوات القليلة الاخيرة بخلق اسباب تغري على الانتقال الى وسط المدينة, كثيرون يريدون الان السكنى في وسط المدينة) . هذا بينما ركزت كولومبس على تطوير الانشطة الرياضية والثقافية بوسط المدينة ولا تتطلع لأن تكون نيويورك أخرى. ـ رويترز تطويرالوسط التجاري في نيويورك

طباعة Email
تعليقات

تعليقات