اتجاهات: أسواق النفط:بقلم- حسين محمد

ادت الجهود المتواصلة التي بذلتها دول الاوبك الى حدوث تحسن واضح في اسعار النفط مما ينعش الآمال بتحسن وتيرة النمو الاقتصادي بدول المنطقة . ومع ذلك لابد من التحذير من التقلبات الحادة التي قد تتعرض لها اسواق النفط في اية لحظة سواء لاسباب اقتصادية واضحة او بفعل بعض الاحداث غير الظاهرة, ان الاسواق العالمية تتأثر كثيرا بالتأثيرات النفسية والتصريحات الصحافية وهو الامر الذي حدث بعد اجتماع مارس 1998 حيث كانت هناك حاجة لانقاذ الاسعار ولكن بدون خطة محددة تفيد بالقدر والميكانيكية التي بها يتم هذا الخفض والنتائج التي ستظهر بعد ذلك, اضافة الى عدم شفافية الدول المنتجة في اعطاء الصورة الصحيحة للكمية الحقيقية لانتاجها وترك الامر عرضة للتكهنات والتقارير الصحفية التي لاتلام على اعتمادها على التخمينات. ان بعض الدول المنتجة للنفط لايمكنها التخلص من عقدة انها تستطيع ان تنتج اعلى من طاقتها الحقيقية لانها تود ان تثبت الرقم الجديد من الانتاج لتتفاوض على اساسه في الاجتماع المقبل للاوبك, كما ان من الاسباب النفسية التي ادت كذلك لمزيد من التدهور لاسعار النفط قول المنتجين ان سعر 18 دولارا للبرميل يعتبر مريحا, وان سعر البرميل بين 14 دولارا يبدو واقعيا وان الحكومات تبني ميزانياتها على اساس ان سعر النفط 10 دولارات, ان هذا التراجع عن الدفاع عن اسعار النفط من قبل الدول المنتجة يعني التخلي عن الدفاع عنه في المواقع الاخرى من اسواق العالم, وكما قال احد خبراء النفط فإن الدول الاعضاء في اوبك هي (امهر من تطلق النار على نفسها) . وبحلول عام 2005 سيشهد سوق النفط تحديا جديدا عندما تبدأ الجمهوريات المستقلة عن الاتحاد السوفييتي السابق في ضخ نفطها الامر الذي يعني وجود مالا يقل عن 10 ملايين برميل اضافية يوميا وهذا سوف يساعد على ضعف سعر البرميل مرة اخرى كما ان التحديات التي تواجه صناعة النفط اليوم تأتي كذلك من البيئة والتكنولوجيا حيث ان انتاج طاقة منخفضة التلويث يعد تحديا اساسيا امام سعر البرميل فهناك حكومات تنفق الكثير من اجل بيئة نظيفة (كسويسرا مثلا) ولذا فإنها تريد نفطا نظيفا جراء ذلك وفي المقابل فإن الكثير من الدول النامية اساسا لاتنفق شيئا في هذا الاتجاه ولذا فإنها ستحدث وفرا في ميزانيتها في هذا الباب وهذا الامر مرتبط بالتكنولوجيا في الصناعة النفطية التي ستلقي بظلالها على الاسعار. واجمالا, فإن اسواق النفط تواجه العديد من التحديات المرئية وغير المرئية التي تجعل التعامل مع اي تحسن في اسواق النفط يجب ان يكون حذرا ويقظا بذات الوقت.

طباعة Email