زيمبابوي تقيم معرضاً تجاريا بدبي خلال الصيف

غادر البلاد أمس وفد غرفة تجارة وصناعة دبي متجها الى زيمبابوي للمشاركة في المعرض التجاري الدولي الذي يقام هناك خلال الفترة من 25 ابريل الى 2 مايو المقبل حيث تشارك ضمن مظلة الوفد عدد من الشركات من مختلف القطاعات . وأكد عبدالرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة دبي أهمية هذه المشاركة خاصة أن سوق زيمبابوي يغطي احتياجات أسواق افريقية عديدة وهي من الأسواق الحيوية بالنسبة لدبي. من جانب آخر قال ثاني جمعة مدير إدارة العلاقات الخارجية بالغرفة ان برامج المشاركة الخارجية للغرفة تطرق أبواباً عديدة وتركز على توثيق العلاقات بالأسواق التقليدية الى جانب فتح أسواق عديدة. ويضم الوفد في عضويته كلا من فهد القرقاوي رئيس قسم المعارض والمؤتمرات وصلاح سالمين رئيس قسم الاعلام بإدارة العلاقات الخارجية. وقد ارتفع التبادل التجاري بين دبي وزيمبابوي من 4.10 ملايين درهم عام 94 الى 6.14 مليون درهم عام 1995 ومن ثم حقق ارتفاعا جديداً في عام 96 وصل الى 4.20 مليون درهم ثم الى 5.23 مليون عام 97. وسوف يجري الوفد مباحثات مع عدد من الدوائر والجهات الاقتصادية في زيمبابوي وذلك بهدف تعزيز وتوثيق العلاقات بين الجانبين حيث قررت زيمبابوي اقامة معرض تجاري لها بغرفة دبي في العام الحالي خلال فترة الصيف. ويتيح المعرض الذي تشارك فيه دبي المجال أمام رجال الاعمال والمصدرين في دولة الامارات من دخول اسواق جديدة في افريقيا الجنوبية اضافة الى الاسواق التقليدية في شرق ووسط افريقيا من خلال التعريف بالامكانيات التجارية المتوفرة في اسواق دبي والتي يمكن من خلالها تغذية هذه السوق بعدد هائل ومتنوع من البضائع. ويضم جناح غرفة تجارة وصناعة دبي في المعرض اكثر من 28 شركة تشارك تحت مظلة الغرفة بهدف استكشاف فرص جديدة للتعاون بين البلدين وسيقوم ممثلا الغرفة بتقديم معلومات حول فرص التجارة والاستثمار في دبي وشرح دور دبي كمركز تجاري رئيسي في منطقة الشرق الاوسط, كما سيتم توزيع مطبوعات وكتيبات وادلة تجارية وصناعية على رجال الاعمال وزوار المعرض. يحظى معرض (زيمبابوي التجاري الدولي) الذي يقام في دورته الاربعين بدعم ورعاية وزارة التجارة والصناعة وهيئة التطوير للتجارة واتحاد الصناعات ومركز الاستثمار في زيمبابوي, وهو من اقدم واكبر المعارض التي تنظم في القارة الافريقية ويضم 1200 شركة من 45 دولة مختلفة. ومن المتوقع ان يستقطب المعرض حوالي 350 الف زائر من افريقيا وخارجها, وقد بلغ حجم الصفقات التي ابرمت في معرض العام الماضي اكثر من 750 مليون دولار امريكي. وتقول مصادر المنظمين ان افريقيا باتت تستقطب اهتماماً كبيراً في الاسواق العالمية وهي اكبر سوق في العالم من حيث حاجتها لاستيراد كل شيء تقريباً, ويعد هذا المعرض فرصة فريدة للمصنعين والمصدرين من دولة الامارات لتوثيق تعاونهم مع الاسواق الافريقية وخصوصاً الجنوبية منها والتي تضم زيمبابوي, جنوب افريقيا, بوتسوانا, زامبيا, موزمبيق, مالاوي, انجولا, ناميبيا, ليسوتو وسوازيلاند حيث يعتبر رجال الاعمال في هذه الدول معرض زيمبابوي التجاري المعرض الرئيسي في منطقتهم. يذكر ان معرض زيمبابوي التجاري الذي يقام في بولاوايو, العاصمة التجارية لزيمبابوي هو معرض تجاري متعدد التخصصات يهم المستوردين والمصدرين وتجار الجملة والوكلاء ويشمل قطاعات الزراعة والالكترونيات والاجهزة الكهربائية وقطع السيارات والقرطاسية ومواد البناء والسيراميك والمنتجات الجلدية والمجوهرات والمشغولات اليدوية والاتصالات ومستلزمات التدخين والمنتجات الغذائية والاثاث والترفيه والطب والكيماويات والصناعات الثقيلة والخفيفة والمواد الاستهلاكية والتكنولوجيا والمناجم ومستلزمات العناية الشخصية والاقمشة والاحذية ويقام على 58 الف متر مربع من المساحات المخصصة للعرض. يذكر ان التبادل التجاري بين دولة الامارات العربية المتحدة عبر دبي وبين زيمبابوي بلغ 5.23 مليون درهم لعام 1997. يبلغ عدد سكان زيمبابوي 7.11 مليون نسمة, عاصمتها هراري وعاصمتها التجارية بولاوايو وهي تشهد حالياً تطوراً كبيراً في قطاعات التجارة والصناعة والسياحة نظراً لموقعها الاستراتيجي وطرق المواصلات المتطورة فيها, وقد بلغ حجم النشاط الصناعي لهذه المدينة فقط في العام الماضي حوالي ملياري دولار امريكي, بينما بلغت ميزانية المشاريع البلدية للعام الماضي 5.1 مليار دولار امريكي.

طباعة Email