عمومية (اتصالات) تقر توزيع أسهم: منحة بقيمة 468.7 مليون درهم

تقرر اصدار اسهم منحة للمساهمين في مؤسسة الامارات للاتصالات (اتصالات) من خلال رسملة مبلغ 468.75 مليون درهم من الاحتياطي العام للمؤسسة وتوزيعه باصدار 4 ملايين و 687 الفا و500 سهم بقيمة 100 درهم للسهم كأسهم منحة مدفوعة القيمة بالكامل بواقع سهم لكل 5خمسة اسهم مسجلة وبدرجة مساوية لاسهم المؤسسة الحالية . واقرت الجمعية العمومية العادية للمؤسسة التي عقدت امس بحضور معالي احمد حميد الطاير وزير المواصلات رئيس مجلس ادارة المؤسسة البيانات المالية الموحدة والميزانية وبيان الارباح والخسائر لعام 1998. وقد تمت الموافقة على اصدار الاسهم المنحة خلال اجتماع الجمعية العمومية غير العادي الذي عقد مساء امس ايضا بمقر المؤسسة بأبوظبي. وقد اكد معالي احمد حميد الطاير في كلمته ان مؤسسة اتصالات استمرت في توطيد مكانتها في الاسواق الدولية من خلال تكثيف استثماراتها في شركة ابكو للاتصالات الدولية القابضة المحدودة بشراء حصة اخرى بواقع 3.1% الى جانب شراء 1% من اسهم شركة الاتصالات القطرية المساهمة (كيوتل). كما ان التطورات التي طرأت على افريقيا واسيا تحظى باهتمام كبير من اتصالات لما لها من اهمية بالغة, وان القرار الذي اتخذته المؤسسة مؤخرا والرامي الى عدم اقتصار المؤسسة على الاستثمار بل تجاوزه الى المشاركة الفاعلة في مشاريع الاتصالات الواعدة في زنجبار والسودان في بادىء الامر ومن ثم في المشروعات الاخرى في المناطق المجاورة ما امكن لهو دليل على انها تعتزم بجدية ان تصبح من احدى الكيانات الكبرى آخذة بدولة الامارات العربية المتحدة بخطى واثقة الى المضمار الدولي للاتصالات. وقد اعتمدت المؤسسة خطة فعالة لاستقطاب مواطنين ذوي مستويات تعليمية متباينة كحملة شهادة الدراسة الثانوية وخريجي كليات التقنية العليا والجامعات لتعزيز قوتها العاملة, واستحدثت لهذا الغرض برامج تدريب مصممة خصيصا لمواءمة احتياجات حملة شهادة الدراسة الثانوية لاعدادهم للعمل في مختلف المجالات الادارية والفنية فيما ابتعثت اخرين في برنامج لمدة سنتين للتدريب المتقدم في مجال الاتصالات لتأهيلهم لشغل الوظائف الفنية المتوسطة, لقد اسفر هذا التدريب المكثف للمواطنين عن تغيير التركيبة العامة للقوة العاملة الى الحد الذي اصبح معه المواطنون يشكلون نسبة 87% من اجمالي كبار الموظفين و 36% من اجمالي عدد الموظفين وستواصل اتصالات استثمارها الواسع النطاق في التدريب والتطوير واضعة نصب عينيها تحقيق الهدف الوطني الرامي الى اعداد اكبر عدد من المواطنين لتولي المناصب العليا تمشيا مع توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات. ولقد رفعت الحكومة ضريبة الامتياز الاتحادي المطلوبة من اتصالات الى 50% اعتبارا من الاول من يونيو لعام 1998. وهذه الضريبة من شأنها ان تساهم في تطوير الاتحاد الا انها قد يكون لها تأثيرات على الموارد المالية للمؤسسة على المدى الطويل, ولازالت المؤسسة تبحث مع الجهات المعنية البدائل المناسبة في هذا المجال ومع ذلك سيبقى هدف المؤسسة المنشود على الدوام هو الحفاظ على المستوى الحالي من التطور والعائدات بدون زيادة الاسعار بما يحقق المصلحة المثلى لكل من المستثمرين والعملاء. وقال معاليه ان مجلس الادارة قد وافق على دفع ارباح مؤقته بلغت قيمتها 1.172 مليار تمثل 50% من رأس مال الاسهم توزع على دفعتين بواقع 35% لكل منها. وبالاضافة الى ذلك تم تحويل 400 مليون درهم الى احتياطي تجديد الاصول و 437 مليون درهم الى الاحتياطي العام, وبذلك يتبقى 11 مليون درهم للترحيل الى السنة المقبلة. واضاف معاليه انه لقد كان العام 1998 عاما حافلا بالتحديات التي واجهت المؤسسة, الا ان اتصالات تمكنت برغم ذلك ان تتعامل معها, متسلحة باصرارها المعهود لمواصلة العمل في ظل الضغوط والتحديات الاقتصادية الصعبة, وخاصة ما واجهته دول شرق اسيا وروسيا وانخفاض اسعار البترول الى مستويات متدنية للغاية, مما انعكس سلبا على قطاعات الاعمال والتجارة على المستوى العالمي والاقليمي. ونحن في اتصالات رأينا بعض الاثار لهذه الازمة على اعمالنا خلال النصف الاخير من السنة غير اننا واصلنا العمل بجد اكثر تحركنا دافعية ذاتية لتعزيز مصالح دولة الامارات في الاسواق العالمية. لقد استمر التحسن في مجال الايرادات والارباح حيث حققت اتصالات اهدافها المتوخاة على صعيد الخدمات الرئيسية فنجحت في طرح العديد من التسهيلات الابتكارية الجديدة كخدمة انترنت الاقليمية (ايميكس) لاتاحة الوصول الى خدمة انترنت من دول المنطقة الى الولايات المتحدة الامريكية عبر اوروبا, وخدمة اوضاع التحويل اللامتزامن (ATM) وتوفير انماط الاتصالات التي تمتاز بمواكبة احدث التقنيات واقصاها سرعة وخدمةتبادل الرسائل التي يتاح بفضلها لعملاء جي اس ام الا يفقدوا اية مكالمة ايا كان زمانها او مكانها. بالاضافة الي خدمة الوصول المباشر لفواتير خدمة انترنت والهواتف المتحركة, وكان من شأن اجراءات الاقتصاد في التكلفة والادارة السلسلة والخدمات المبنية على النتائج المدروسة ان تساعد على تحقيق النجاح الانف رغم التخفيضات الكبيرة التي اجريت على اسعار مكالمات الهواتف المتحركة وبطاقات التعريف بهوية المشترك (SIM). كما كان للتحسينات التي اجريت على خدمات المشتركين وتدعيم جميع المجالات الرئيسية كتركيب الاجهزة والخدمات ومعالجة الاخطاء وجاهزيتنا وحضورنا المستمر اكبر الاثر في الارتقاء باتصالات لتكون بمستوى المؤسسات الدولية في هذا المجال. وكلما اقتربنا من القرن الحادي والعشرين تتسارع وتيرة التغير في قطاع الاتصالات الامر الذي سيؤدي الى تعاظم التحديات التي تواجه الشركات العاملة في هذا القطاع في السنوات القليلة المقبلة. لذا شرعت اتصالات منذ سنوات في الاستعداد للفرص والتهديدات التي تفرزها هذه التغيرات. وفضلا عن اطمئنان اتصالات لوضعها المالي السليم فانها تتمتع بقاعدة خبرات يشار اليها بالبنان حتى بالمقاييس الدولية. مشروعات مستقبلية واظهر تقرير المدير العام ان مجلس الادارة وافق على مشروعات رأسمالية مستقبلية في حدود 6.096 مليارات درهم وتم الالتزام بها في 31/12/1998. ووفقا للتقرير الخاص بالبيانات المالية الموحدة والميزانية وبيان الارباح والخسائر فقد اظهرت البيانات ارتفاع صافي ارباح (اتصالات) في العام الماضي بنسبة 8.5% مسجلة اعلى مستوى لها على الاطلاق لتصل الى 2.012 مليار درهم مقابل ارباح العام السابق التي بلغت 1.860 مليار درهم. ايرادات التشغيل وقد حققت ايرادات التشغيل قفزة قوية حيث ارتفعت بمقدار 940.7 مليون درهم اي بنسبة 22.8% لتصل الى 5.070 مليارات درهم مقابل ايرادات العام 1997 التي بلغت 4.129 مليارات درهم واظهر التقرير ارتفاع الارباح الموزعة لمؤسسة (اتصالات) الى 1.171 مليار درهم مقابل الارباح الموزعة عن العام السابق التي بلغت 1.16 مليار درهم. وقد بلغ ربح السهم الواحد 85.9 درهما وتوزيعاته 70 درهما وبنسبة 81.5% وبلغ صافي الرباح ما نسبته 30.2% من حقوق المساهمين. وسجلت حقوق المساهمين نموا بمقدار 489.8 مليون درهم اي بنسبة 14.6% لتصل 6655 مليون درهم. وبلغ احتياطي التطوير 1200 مليون درهم واحتياطي تجديد الاصول 1300 مليون درهم والاحتياطي العام بلغ 1800 مليون درهم. واظهرت الميزانية العمومية ارتفاع استثمارات (اتصالات الى اكثر من 1157 مليون درهم بزيادة نسبتها 178% عن استثمارات العام السابق حيث تمتلك المؤسسة ما نسبته 34.7% من شركة (الثريا) بقيمة 510.3 ملايين درهم واستثمار في (ابكو) الدولية للاتصالات بمبلغ 585.6 مليون درهم وبنسبة 7.3%, كما تبلغ حصتها في (كيوتل) القطرية 60.6 مليون درهم. وقد ظلت المصروفات الرأسمالية للمؤسسة خاضعة لنموها في كافة المجالات حيث تم اضافة نحو 2.073 مليار درهم الى الاصول الثابتة في العام الماضي. واشار التقرير الى ان اتصالات حصلت خلال العام الماضي على 7 ملايين و 852 الفا و440 سهما عاديا من اسهم المنحة التي اصدرتها شركة ابكو للاتصالات الدولية بواقع 8 اسهم جديدة لكل سهم توقعا للاصدار العام وقامت المؤسسة كاجراء استراتيجي طويل المدى بزيادة استثماراتها في (ابكو) بشراء اسهم من شركة الاتصالات التايلاندية سي اي المحدودة بتكلفة بلغت 224.9 مليون درهم. أبوظبي ــ مكتب البيان

طباعة Email