مقر جديد في جبل علي لشركة انكوفير الهولندية، 1.34مليار دولار استثمارات متوقعة لدول(التعاون) في البتروكيماويات18 مصفاة تكرير بالمنطقة تبلغ طاقتها 2.3 ملايين برميل يوميا

أكد سلطان أحمد بن سليم رئيس ومدير عام سلطة موانئ دبي والمنطقة الحرة بجبل علي ان استقبال المزيد من الشركات العالمية التي تتخذ من المنطقة الحرة بجبل علي مقرا لها يمثل تقديرا عالميا لدبي وأهميتها كمركز عالمي للاستثمارات . كما يمثل اعترافا عالميا بالتسهيلات والخدمات التي تقدمها المنطقة الحرة بجبل علي والتي لا ينافسها فيها منطقة أخرى. جاء ذلك في كلمة له خلال الحفل الذي أقامته شركة انكوفير بليتست سيرفيسيز الهولندية بمناسبة افتتاح مقرها الجديد في المنطقة الحرة بجبل علي. وقال بن سليم ان اتخاذ الشركة الكبيرة من جبل علي مركزا لتوزيع منتجاتها يمثل دعما قويا للقطاع الصناعي العامل في مجال البترول والغاز والبتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي كلها. وأضاف ان اقدام الشركة الهولندية العالمية على اقامة هذا المشروع يأتي في وقت يتزامن فيه الطلب على الصفائح الفولاذية الثقيلة والتي تتطلب جداول زمنية دقيقة للمشروع ونوعيات معقدة من الفولاذ كما تتطلب السرعة والمرونة في التوريد. صناعة النفط وذكر ان التخصص العام للشركة في مجال الصفائح الفولاذية الثقيلة يخدم صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات في منطقة الخليج والشرق الأوسط والتي ضخت استثمارات ضخمة لتطوير منتجاتها ذات القيمة المضافة في قطاع تكرير النفط ومنتجات البتروكيماويات. وأشار بن سليم الى المزايا العديدة المتوفرة في دولة الامارات عامة ودبي خاصة لرجال الأعمال والمستثمرين خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية المتطورة وشبكات الطرق, والاتصالات الحديثة فضلا عن القطاع المصرفي القادر على تقديم العديد من التسهيلات للمستثمرين, وحرية رجال الأعمال لتصريف أعمالهم دون مراجعتهم للدوائر المحلية والحكومية. كما أشار إلى الدور الهام الذي تقوم به دائرة موانئ وجمارك دبي للجهود الكبيرة التي تبذلها لسرعة تخليص البضائع ومناولة الشحن القادم من مختلف دول العالم خاصة عن طريق الشحن البحري - الجوي. والذي لا يتعدى أربع ساعات من لحظة انزال البضائع من السفن وتحميلها على الطائرة. وأوضح ان سلطة موانئ دبي دخلت مرحلة جديدة للتعامل الالكتروني لتبادل الوثائق وسرعة انجاز المعاملات. وقال ان اعتماد موانئ دبي على أحدث التقنيات للعالم ساهم في زيادة عدد الحاويات التي تعاملت مع الموانئ في العام الماضي ليصل إلى 8.2 مليون حاوية نمطية. تجاوب كبير من جانبه أكد كي هيلر المدير التنفيذي لشركة انكوفير ان اختيار الشركة للمنطقة الحرة بجبل علي كمركز لتوزيع منتجاتها سيساعد على التجاوب الكبير مع المشاريع الصناعية القائمة والأخرى قيد الانشاء في المنطقة خاصة في مجالات مصافي النفط ومعالجة الغاز وصناعة البتروكيماويات والأسمدة. وأضاف ان صفائح الحديد التي تصنعها الشركة تجد طلبا قويا من مصنعي الخزانات التي تتحمل الضغط العالي في قطاع الصناعات النفطية والغاز. وأوضح انه وفقا للتوقعات الأخيرة فان جميع دول مجلس التعاون الخليجي ستستثمر خلال الفترة من عام 1997- ,2002 نحو 1.34 مليار دولار في الصناعات البتروكيماوية والتكريرية, مشيرا إلى وجود 18 مصفاة بالمنطقة تبلغ طاقتها الاجمالية حوالي 2.3 ملايين برميل يوميا, ويتوقع مع حلول عام 2010 ان تزداد طاقة التكرير الجديدة لتصل إلى 4 ملايين برميل يوميا. من جهته قال رينوس هيستك المدير المالي بالشركة ان ارتفاع الطلب على الطاقة والتركيز على جودة المنتجات البتروكيماوية على المدى المتوسط والبعيد بعد عام ,2000 سيحفز دول الخليج العربية على خفض مكون الكبريت في الديزل الأمر الذي سيؤدي إلى زيادة طاقة تحلل الهيدروجين إلى كبريت, مما سيساعد في النهاية على وجود طلب كبير على حاويات للضغط المعقدة من صفائح الفولاذ. ويذكر ان شركة انكوفير بليتست سيرفيسيز هي أحد فروع شركة انكوفير ندرلاند التابعة لمجموعة شركات ديلنجر هوت جي تي اس, الرائدة في مجال صناعة الصفائح الفولاذية الثقيلة, والتي يصل انتاجها السنوي إلى مليوني طن يتم تصنيعها في موقعين للانتاج في كل من المانيا وفرنسا. وأشارت الشركة ان دبي يوجد بها معدات تكفي لتركيب مصفاة تكرير مكثف بطاقة 150 ألف برميل يوميا و100 ألف برميل يوميا تكرير مكثف في جبل علي. اضافة إلى مشروعين لمصافي نفط قيد الانجاز في الفجيرة والشارقة. كتب عبدالفتاح فايد

طباعة Email