مؤتمر مراكز التسوق يواصل فعالياته: الإنترنت تنافس المراكز التجارية في الالفية الثالثة

تواصلت جلسات المؤتمر السنوي الخامس لمراكز التسوق في الشرق الاوسط امس . فقد ركزت الاوراق على مستقبل مراكز التسوق في الالفية الثالثة في ظل التغييرات الاقتصادية المتوقعة وتأثيرها على المراكز الصغيرة وتحت عنوان (مراكز التسوق نحو الالفية الثالثة) قال شارلز جوي رئيس مجموعة مراكز التسوق في اوروبا ان دبي اصبحت بالفعل مدينة للمتسوقين والتجار ورجال الاعمال وهذا ما تتطلبه الألفية المقبلة بالنسبة لمراكز التسوق. وقال ان تجارة التجزئة توسعت بشكل كبير في الفترة الاخيرة وقال ان اكبر 10 شركات تتعامل في هذا القطاع حققت عام 91 نحو 289 مليار دولار ووصل هذا الرقم حالياً الى 383 مليار دولار في خلال عشر سنوات فقط واشار الى ان التغييرات لم تطال فقط المراكز لكن الاقتصاد العالمي ككل ومن هذه التغييرات العولمة الاقتصادية وازدياد نسبة البطالة والنمو في نسب التعليم فقد زادت نسبة البطالة في دول الاتحاد الاوروبي الى11% عام 97 وهؤلاء ينتمون الى المستهلكين الفقراء, وحول الشرق الاوسط اشار الى التغيير في الطبيعة الاجتماعية والسكانية حيث يوجد هناك كثافة سكانية في بعض الدول وكثافة منخفضة في البعض الآخر وبالمقارنة مع اوروبا فالنمو السكاني عال جداً حيث بلغت نسبة النمو عام 98 نحو 8.2% بالمقارنة مع 3.0% في اوروبا ومن هنا يجب دراسة تطور الوضع السكاني والاجتماعي وتأثيره على مسألة التسوق في المستقبل وامكانيات توظيف ذلك. وقال ان هناك تحدياً اساسياً امام مراكز التسوق وهو التسوق عبر الانترنت ويجب ان نقدر حصة هذه التجارة في المستقبل. وقال رفيق جومابوي الرئيس السابق لمجموعة مراكز التسوق سنغافورة في ورقته (مراكز التسوق الصغيرة وصفات للنجاح في التغييرات العالمية) ان المراكز الصغيرة لا بد ان تدرك التغييرات وتعمل على تطوير ادواتها من حيث التكنولوجيا واتجاهات السوق ومستويات الخدمة والاستجابات التنظيمية. مشيرا الى ان المركز الصغير يجب ان يحدد حجمه بحيث الا يقل عن 150 الف قدم مربع مع موقع متميز بناء على عوامل تاريخية, وقال ان ادارة مراكز التسوق يجب ان تعتمد في استراتيجيتها على دراسة السوق والمستهلك والادارة الجيدة والسكان والمنتج, وينصح رفيق ان تتجه المراكز الصغيرة الى التخصص والتنمية وفهم طبيعة المستهلك نفسياً واجتماعياً وتوفير بيئة تكنولوجية عالية. واستعرض جوستيك جود من مركز السيف بالبحرين تجربة المركز وقال ان اهم ما يميزها الابداع التجاري والوحدة وخلق الوظائف وتسويق البحرين والتطور الديناميكي المستمر وجذب اسماء المحلات العالمية الى منطقة الخليج وابحاث السوق والتطور الاستراتيجي ويوجد بالمركز 900 شخص 50% منهم من المواطنين. وتحدث جون ماكنيل عن التسويق الناجح لمراكز التسوق وكيفية استهداف المستهلك وتحفيزه. واستعرض شارل اجروال النمو المتزايد في ظاهرة التسوق الالكتروني حيث قال ان الانترنت وصل عدد مستخدميه بعد 4 سنوات فقط الى 50 مليون مستخدم ويمثل الاقتصاد الرقمي 8% من الناتج المحلي للدول المتقدمة حيث بلغ عدد مستخدمي الانترنت في الامارات 90 ألف شخص ومصر 50 ألف شخص والبحرين 48 ألفا, لبنان 45 ألفا والكويت 45 ألفا وتركيا 25 ألفا وعمان 21 ألفا والاردن 20 ألفا وقطر 17 ألفا والسعودية 10 آلاف. كتب عادل السنهوري

طباعة Email