حجم التبادل التجاري قفز الى 7 مليارات فرنك: عام 98 نقطة تحول في العلاقات الاقتصادية بين الامارات وفرنسا

أكد السفير الفرنسي لدى الدولة جان فرانسوا تيبوت ان عام 1998 كان بمثابة نقطة تحول في تاريخ العلاقات الاقتصادية بين الامارات وفرنسا . وقال في مؤتمر صحفي عقده بمناسبة افتتاح المبنى الجديد لمجلس الأعمال الفرنسي في دبي يوم أمس: ان حجم التبادل التجاري بين البلدين قفز بنسبة 20% ليصل الى 7 مليارات فرنك فرنسي في الوقت الذي لم ترتفع به حجم تجارة فرنسا مع أي من دول الشرق الأوسط بأكثر من 2%. وأعرب السفير الفرنسي عن توقعه بأن يشهد حجم التبادل التجاري ارتفاعا كبيرا العام الحالي وخصوصا في ضوء صفقة طائرات الايرباص التي لم تظهر آثارها على أرقام عام 1998. من جانبه قال القنصل الفرنسي العام في دبي ادوارد سيكات ان حكومة بلاده ستبذل جهدا اضافيا لتعزيز التبادل التجاري لتقفز عن المرتبة العاشرة التي تحتلها حاليا. وأضاف ان الشركات الفرنسية بدأت تدرك مؤخرا الاهمية الاقتصادية التي تحظى بها دبي على الصعيد الاقليمي وتسعى حاليا لاقامة مكاتب لها في دبي. وأكد سيكات بأن مخطط العام الحالي يشكل زيارة وفد تجاري من امارة موناكو ووفد تجاري آخر واقامة اسبوع فرنسي بسوبر ماركت الكونتينانت لعرض منتجات الاطعمة الفرنسية. باتريك شلهوب رئيس مجلس الاعمال الفرنسي قدم عرضا حول تاريخ نشأة المجلس وتطوره ليضم في عضويته حاليا نحو 95 عضوا, علما بأن عدد الاعضاء كان 65 عضوا فقط في العام السابق. وأعرب عن أمله في ارتفاع عدد أعضاء المجلس تماشيا مع أهدافه الرامية الى دعم العلاقات التجارية بين البلدين عبر اقامة الندوات والمعارض وترتيب لقاءات الوفود التجارية. وأعرب شلهوب عن عميق شكره للشركات التي ساهمت في بناء المبنى الجديد لمجلس الأعمال الفرنسي. جدير بالذكر, يبلغ عدد الفرنسيين الذين يعيشون في دبي نحو 1600 ــ 2000 شخص, فيما يوجد نحو 1700 فرنسي في أبوظبي. ويعد مجلس الأعمال الفرنسي احدى المؤسسات العاملة بين شبكة عمل تضم 72 غرفة تجارة وصناعة فرنسية.

طباعة Email