يجتمعون في 27 ابريل المقبل: كبار المستشارين يحاضرون بدبي عن (التغيير)،استهداف التطوير وترسيخ مفاهيم الجودة العالمية

سيقوم كل من رون كوفمان وعمر خان, المشهوران بكونهما من أبرز رواد العلوم الإدارية والداعين لتبني عمليات التغيير سواء على مستوى الشركات والإدارات أو على المستوى الشخصي, بالإشراف على ندوة التغيير في نطاق حلقة دراسية ستنظم بدبي خلال ابريل المقبل وذلك يوم 27 ابريل المقبل بفندق (كروان بلازا دبي) . وتجدر الإشارة الى أن تنظيم هذا الحدث الهام والذي سيستمر لمدة يوم واحد جاء بمبادرة من قسم التدريب المهني بالشرق الأوسط التابع لمعهد البحوث الدولية (آي آي آر). وقالت جيسيكا سوثر لاند مدير عام المعهد في هذا الصدد: لقد ألهم (رون كوفمان ) أكثر من نصف مليون من الأطر بمختلف أنحاء العالم من خلال خطاباته وأحاديثه وورش العمل التي ترأسها والفعاليات المتميزة التي نظمها في العديد من الأقطار. فخلال أول زيارة له لمنطقة الخليج, حط رحاله بدبي ليقدم عرضاً لمجموعة دبي للجودة, ذلك العرض الذي حقق نجاحاً منقطع النظير, أما اليوم, للمرة الأولى, سيلتحق به على المنصة (عمر خان) الذي يعتبر المتحدث الأبرز في العلوم الإدارية, والذي اشتهر بكونه استشارياً لشركات (فورتن) الخمسمائة, كما يعتبره الكثيرون محرك تحفيز بالنسبة للآلاف من الأطر المنتمية لأبرز الإدارات الراقية والمؤسسات الناجحة على الصعيد العالمي. وأضافت جيسيكا أن المحاضرين سيقدمان معاً برنامجاً فريداً ومتفاعلاً يعرف بــ (قوة النماذج الشخصية) فخلال هذا الحدث الهام, سنتمكن من اكتشاف النموذج الذي نمثله, أو ملامح الشخصية التي تحدد هويتنا, أو بعبارة أخرى كيف أن ميزاتنا تتحكم وبطريقة افتراضية في كل ما نقوم به, وكيف نستطيع تغيير هذه الميزات وبطريقة مثيرة لتطوير إنجازاتنا الشخصية والمهنية, كما أن هذه الندوة ستساعدنا على الاستفادة من تجربة قيمة خلال تعاملنا بل وتفاعلنا مع الآخرين, وذلك من خلال التعرف على النماذج التي يمثلونها أو اكتشاف الميزات التي تحدد ملامح شخصيتهم وكيفية تعاملهم من خلالها, لكن المؤكد هو أن فترة الندوة ستكون حقاً سلسلة من نماذج حالات ومواقف وقصص, معززة بمشاهدة فيديو ولقطات حية وأدوار تمثيلية وتكوين فرق للحوار والمناقشة, كما سيتم تزويد المشاركين بدليل ملائم يساعد على المساهمة في فعاليات الندوة ويحقق أقصى درجات التفاعل مع الحدث. ويعتبر رون كوفمان من أقوى المتحدثين ومن أبرز الخطباء والمحاضرين, حيث كان مصدر إلهام الآلاف ممن حضروا فعالايته في كل من الشرق الأقصى والشرق الأوسط والولايات المتحدة الأمريكية وباقي أقطار العالم, وقد تمت دعوته منذ فترة للقدوم الى آسيا لتقديم الدعم والمساعدة في انشاء مركز جودة الخدمات بشركة الخطوط الجوية السنغافورية, وقد أصبح اليوم يعتبر أحد الاستشاريين العالميين الرواد في جودة الخدمات وتنظيم الدورات التدريبية, كما انتشرت توجهاته ونظرياته خلال أحاديثه وخطبه المتفاعلة من خلال دورات التعليم والتدريب الفعالة والتي وجدت استجابة وقبولاً من طرف مختلف الثقافات وبمختلف القطاعات الاقتصادية, وأمام حضور يتراوح عدده بين 30 الى 3000 مشترك. ومن بين المتعاملين معه بصفة منتظمة ومستمرة هناك العديد من المنظمات والمؤسسات الحكومية والجمعيات الاقتصادية والصناعية والعديد من كبريات الشركات العالمية الرائدة والمتميزة, وقد صرح مرة ناطق باسم شركة سوني واصفاً ندوة كوفمان بكونها دورة بطاقة كبيرة وجلسة مفيدة ومؤثرة تركت انطباعاً ولمدة طويلة لدى كل من سمعه وحضر ندوته, بينما عبر مدراء كل من موتورولا وسيتي بنك بأن مداخلاته وأحاديثه تخترق العقول العتيقة وتعطي الحماس والحافز لاتخاذ قرارات جديدة ودفعها للقيام بمبادرات كلها تجديد, كما أن مداخلاته وطرق تقديم خطبه وأحاديثه يمكن اعتبارها بمثابة مزيج متناسب يجمع بين المرح والتعليم الممزوجين بمتعة الحصول على معرفة جديدة, مما يجعل كل من يستمع اليه يعيش في جو من التجارب المتفاعلة والمعلومات والمعارف الفعالة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات