بتكلفة 46 مليون درهم وعلى مساحة 26 كيلومترا مربعا: تدشين منتجع المها اول مشروع بيئي في الامارات

تم امس الاول تدشين منتجع المها اول مشروع بيئي في قلب الامارات وهو اول فندق تقوم ببنائه طيران الامارات وتبلغ تكلفة المشروع 12.5 مليون دولار قرابة 46 مليون درهم ويقام وسط مساحة تبلغ 26 كيلومترا مربعا في الصحراء على طريق دبي العين السريع على بعد 45 دقيقة عن مطار دبي الدولي وهو يقام على مساحات مسطحة تحيط بها كثبان رملية وتم تخصيص نسبة 98% من المساحة الاجمالية لتكون محمية طبيعية بينما خصصت الارض المتبقية لمبنى المنتجع الرئيسي والاجنحة والتسهيلات الترفيهية ومرافق الخدمات. ويوفر منتجع المها, بعدا جديدا لقطاع السياحة في الدولة حيث سيساهم في جمع افضل ما في هذين العالمين: تعزيز الحوافز السياحية لدبي باضافة مرفق جديد, والمحافظة على الظروف البيئية لطبيعة دولة الامارات الاصلية. دور طيران الامارات وقال سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم, رئيس طيران الامارات: (بصفتها مؤسسة مسؤولة, ينبغي ان تلعب طيران الامارات دورا رئيسيا في توفير الجوانب الايجابية للسياحة الى ما بعد المساهمات الاقتصادية, وذلك من خلال الحفاظ على البيئة الطبيعية وفسح المجال امام الجميع للتمتع بها. والسياحة البيئية هي الطريقة المثلى والحيوية لتحقيق هذا الهدف) . ويعتبر منتجع (المها) اول محاولة في دولة الامارات لادخال عناصر الحياة البرية الطبيعية من نباتات وحيوانات الى الطبيعة الصحراوية ضمن بيئة محمية تتميز بحرية الحياة فيها. ويهدف مشروع انتاج وتوليد الحيوانات الممتد على خمس سنوات الى تغطية 10 انواع من الحيوانات من البيئة المحلية, وتتضمن الغزلان والثعلب العربي وغيرها من الحيوانات البرية الاصغر حجما. وخارج محيط المنتجع ستتم اعادة تنسيق بعض المساحات التي شهدت نمو عشب غزير من خلال زراعة نباتات اقليمية طبيعية كما سيتضمن الموقع فجوات واسعة مليئة بالماء لتسهيل مشاهدة الحيوانات البرية. وتتضمن عملية تنسيق المساحة داخل المنتجع زراعة نباتات اقليمية واشجار نخيل حول حوض السباحة وانشاء نظام ري قديم يطلق عليه اسم (فلج) متصل بنبع في ساحة المبنى الرئيسي. وتتركز النباتات حول وحدات السكن لتأمين اجواء من الخصوصية كما تتصل كل الوحدات بممرات تتميز بالتنسيق الجميل. وسوف تستعين الامارات بخبرات اخصائي في الحياة البرية والمحميات خلال عملية ادخال الانواع الجديدة الى بيئة الامارات اضافة الى خدمات طبيب بيطري, وستقوم بتعيين مدير للموقع لمتابعة الاعمال المتعلقة بالبيئة. مفهوم المنتجعات وقال طوني ويليامز مدير المشروع ان مفهوم منتجع المها مماثل لمفهوم منتجعات كاميو في اندونيسيا او ماليزيا, او مساكن المحميات الطبيعية في جنوب افريقيا ويتميز بمساكنه الفخمة وسط بيئة طبيعية. وتشمل المباني المشيدة يدويا من المبنى الرئيسي والردهة والمجلس والمطاعم, ووحدات الاقامة المؤلفة من 27 جناحا يتميز تصميمها بالطراز البدوي وجناحين ملكيين مع حوض سباحة خاص لكل منهما وباحة محاذية لكل جناح, ومساحة مخصصة للنشاطات وبركة السابحة, ومساحات للصيانة والخدمات واقامة الموظفين. وضعت تصاميم البناء وفق الطراز التاريخي الذي كان معتمدا في تشييد المساكن حول الوديان والواحات وهي مبان منخفضة تتضمن قاعات عامة وساحات داخلية تقام حولها الخيم البدوية. وتشكل مساحات منتجع المها الرئيسية التصاميم الدائمة بينما توحي الاجنحة بخيم البدو الرحل, تبلغ مساحة كل جناح 75 مترا مربعا ومساحة كل جناح ملكي 175 مترا مربعا وتتميز بنوافذها الواسعة لخلق جو من التواصل مع الطبيعة الخارجية. ويختصر تصميم المها عنصر اقتحام البيئة الطبيعية لكنه يتمادى في ابراز عناصر اخرى مثل المناظر الخلابة والمساحة الشاسعة وسكون الصحراء. وفي منتجع المها سيتمكن الزوار من اللاستمتاع بنشاطات الصحراء النموذجية مثل ركوب الخيل والصيد بالصقور واطلاق السهام وركوب الجمال, ويتوفر في الموقع العديد من الاشخاص المختصين والسائقين المتدربين لمرافقة الزوار في الرحلات الصحراوية. وصممت تسهيلات خاصة لتناول الطعام وفق عادات الحياة الصحراوية, حيث تم توفير تسهيلات خارجية في قلب الطبيعة توجد فيها اماكن خاصة للشواء وتناول الطعام. اجراءات بيئية وقد اتخذت ادارة المها اجراءات بيئية عديدة لحماية الطبيعة الصحراوية. وستتوفر في منتجع (الها) تسهيلات للاستفادة من الطاقة الشمسية ومعالجة المياه للاستفادة القصوى من الموارد الطبيعية. وتتم تنقية ومعالجة وتكرير واستعمال مياه المنتجع للخدمات والري. كما يستخدم نوع خاص من الزجاج للحفاظ على فعالية الطاقة في المباني وعدم التفريط بها. ويعتمد كذلك في المنتجع استخدام المواد المعالجة مثل الورق المعالج للقرطاسية ومواد التوضيب المعالجة للمستلزمات والمنتفعات. وتتم ايضا معالجة المواد لاستخدامها مجددا في مشاريع بيئية داخل المحمية. وانطلاقا من مبدأ الحفاظ على البيئة تتعامل ادارة (المها) مع مؤسسات تحترم هذا المبدأ, وتقوم مثلا بتلزيم اعمال الغسيل والتنظيف لشركات تستعمل المياه المحلاة, ومواد التنظيف القابلة للتفتت والمواد غير البلاستيكية. التصميم الداخلي يغلب الطابع العربي على المنتجع من حيث التصاميم والتأثيث والارضيات المرصوفة بالحجارة والجدران غير المستوية التي تعكس الصورة التاريخية التقليدية للمباني القديمة الموجودة في منطقة الخليج, وتكتمل الصورة بألوان الصحراء الخمس المعروفة. ويتميز كل جناح بخليط خاص من الالوان ومجموعة من الاعمال الفنية والتحف العربية المعززة بسجاد من الصوف الرائع. اما الاثاث فهو اما مصنوع يدويا واما من قطع الماهوغاني القديم المأخوذ من اماكن عديدة من دولة الامارات او سلطنة عمان. ويضم الجناح سريرا كبيرا من الخشب وخزانات خشبية مطعمة بالحديد المشغول وصناديق مطعمه بالنحاس وطاولات مؤلفة من ابواب البيوت التقليدية القديمة وغيرها من التفاصيل التي تتميز بها اجنحة (المها) . وبهدف الايحاء بالخيمة العربية, تم تزويد كل خيمة بسقف من القماش بينما نفذت الارضيات بمربعات من الحجارة الزهرية وزينت الجدران بصخور جبال الحجر. ويبلغ بدل الاقامة لليلة الواحدة في المنتج 900 دولار كتب عادل السنهوري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات