EMTC

وزراء نفط التعاون في ختام اجتماعهم بأبوظبي: اوبك ستقر خطة لاهاي وتخفض انتاجها 1.7 مليون برميل يوميا

اعلن وزراء النفط لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في بيانهم الختامي الصادر عن اجتماعهم التشاوري والذي عقد بفندق أبوظبي انتركونتننتال امس تأييدهم للتوجهات الاخيرة التي تم الاتفاق عليها في اجتماع (لاهاي) بهولندا والبيان الصادر عنه من حيث تخفيضات اضافية في انتاج الدول من داخل وخارج اوبك وبما يكفل سحب فائض المخزون من السوق بهدف دعم الاسعار. واكد الوزراء في بيان أبوظبي بأن دول المجلس وبالتعاون مع الدول المنتجة الاخرى تعمل على دعم الاتفاق الذي تم ليعيد الاستقرار للاسواق ويعمل على تحسين الاسعار وذلك من خلال الاجتماع المقبل لمنظمة اوبك يوم بعد غد الثلاثاء. وقد جاء في (البيان) بانه بعد دراسة اوضاع السوق النفطية والمستجدات التي طرأت عليها فقد اكد الوزراء على ضرورة تعاون جميع الدول المنتجة للنفط داخل وخارج منظمة اوبك لدعم اسعار النفط المتدنية ومحاولة الوصول الى سعر عادل للبرميل واشار البيان الى انه لكون الوضع الراهن في السوق النفطية من حيث تدني الاسعار وارتفاع المخزون يضر بمصالح الدول المنتجة والصناعة النفطية على الامدين القصير والطويل اضافة لاثاره السلبية على الاقتصاد العالمي لذا اصبح من الواجب على الدول المنتجة معالجة هذا الوضع باسرع وقت لضمان نمو وتطوير هذه الصناعة الهامة. وكان وزراء النفط في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قد عقدوا اجتماعهم ظهرا امس بفندق أبوظبي انتركونتننتال برئاسة معالي عبيد سيف الناصري وزير النفط والثروة المعدنية وذلك بهدف التشاور والتنسيق بين دول مجلس التعاون فيما يتعلق بتطور اسواق النفط. وقد حضر الاجتماع كل من: الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وزير النفط والصناعة في دولة البحرين والمهندس علي بن ابراهيم النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية, وعبد الله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة والكهرباء والماء في دولة قطر والشيخ سعود ناصر السعود الصباح وزير النفط في دولة الكويت. وقبل بدء الاجتماع قال معالي عبيد سيف الناصري وزير النفط والثروة المعدنية في تصريحات للصحفيين ورجال الاعلام بان هذا الاجتماع يأتي في اطار التشاور الدائم بين وزراء دول المجلس وهذا ما جرت عليه العادة دائما قبل كل اجتماع هام وذلك لتنسيق مواقفنا قبل الذهاب لاجتماعات الاوبك في فيينا يوم بعد غد الثلاثاء. وردا على اسئلة (للبيان) اكد معالي علي ابراهيم النعيمي وزير النفط السعودي بان هناك حوالي مليوني برميل يوميا فائض في سوق البترول العالمية. وردا على سؤال حول ما اذا كانت هناك مخاوف من اختراق او خروقات للاتفاق الذي تم في لاهاي قال: لا اعتقد لان القرار اولا مدعوم من اعلى السلطات في كل بلد كما ان الاتفاق عليه اجماع وموضوع عدم الالتزام لم يكن هو من الروح التي شملت دول اوبك او خارجها.. وهناك جهات ثانية تروج لهذه الخروقات. وردا على سؤال حول التوقعات بالنسبة لسعر البرميل من النفط خلال العام الحالي قال: اننا نحذر من التنبؤات حول الاسعار ولكن الاسعار التي نريد ان نصل اليها وتتحقق بالنسبة للزيوت المرجعية (وست تكساس انترميدت) هي ما بين 18 الى 20 دولارا للبرميل. واكد النعيمي بأن الدول التي شاركت قرار لاهاي سواء من داخل اوبك او خارجها وهي النرويج والمكسيك وسلطنة عمان التزمت التزاما كاملا بدعم القرار وتخصيص الانتاج, كما اكد التزام فنزويلا وايران بخفض الانتاج واوضح بان نسبة الخفض التي تم الاتفاق عليها في لاهاي والتي سيتم اقرارها في اجتماع فيينا يوم الثلاثاء المقبل لدول اوبك هي حوالي: 1.7 مليون برميل يوميا وتصل نسبة الخفض في انتاج كل دولة من الدول الاعضاء في المنظمة الى 7.3%. وبذلك سيكون الخفض كما اكده الوزراء امس بدول التعاون على النحو التالي. المملكة العربية 585 الف برميل يوميا وسيكون الانتاج بعد الخفض 7.4 ملايين برميل يوميا. الامارات 157 الف برميل يوميا وسيكون الانتاج مليوني برميل يوميا. الكويت 144 الف برميل يوميا وسيكون الانتاج بعد الخفض 1.835 مليون برميل يوميا. قطر 47 الف برميل يوميا وسيكون الانتاج بعد الخفض 590 الف برميل يوميا. وكانت سلطنة عمان قد اعلنت انها ستخفض انتاجها بحوالي 63 الف برميل يوميا لدعم اتفاق لاهاي وهي ليست عضوا في اوبك وذلك مع دعم كل من النرويج والتي اعلنت انها ستخفض انتاجها بحوالي 100 الف برميل يوميا والمكسيك ستخفض انتاجها بحوالي 125 الف برميل يوميا ويتوقع ان تعلن روسيا خفض انتاجها بحوالي مائة الف برميل يوميا وبذلك يكون الخفض المتوقع لدول اوبك وبعض الدول من خارج اوبك حوالي 2.2 مليون برميل يوميا. وقد اعلن الشيخ سعود ناصر السعود الصباح وزير النفط الكويتي امس بان الكويت ملتزمة بدعم الاتفاق وتخفيض انتاجها 144 الف برميل يوميا مشيرا الى ان الكويت كانت قد التزمت في العام الماضي بخفض انتاجها 225 الف برميل يوميا واكد بان هذا الخفض لن يؤثر على الاقتصاد الكويتي لان ارتفاع الاسعار المتوقع سيعوض هذا الخفض. وتوقع الشيخ سعود بان يصل سعر برميل النفط الى حوالي 17 دولارا للبرميل فما فوق مع نهاية العام الحالي. ونفى الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وزير النفط والصناعة البحريني وجود اية نية لبلاده في الوقت الحالي للانضمام لمنظمة اوبك وقال في رده على سؤال لـ (البيان) في هذا الشأن بان مشاركة البحرين في اجتماع وزراء النفط الاعضاء في اوبك يأتي انطلاقا من دعم وتأييد اي اجتماع لوزراء النفط في دول مجلس التعاون لما فيه خير ومصلحة الجميع. ومن جانبه اعلن عبد الله حمد العطية وزير الطاقة والصناعة والكهرباء والماء بدولة قطر بأنه يتوقع ان ترتفع اسعار النفط وتصل الى السعر المناسب فور اعلان الاتفاق على خفض الانتاج المتفق عليه في اجتماع فيينا المقبل. أبوظبي ــ سعد رزق الله

طباعة Email
تعليقات

تعليقات