سلطان بن خليفة: الصفقات التجارية ليست عامل الجذب الوحيد في أيدكس

أكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذى رئيس ديوان صاحب السمو ولي عهد ابوظبى ان معرض الدفاع الدولي فى دورته الحالية ودوراته السابقة يشكل واحدا من المعالم الحضارية التى حرصت دولة الامارات بتوجيهات من صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات وصاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة على ابرازها فى مختلف المجالات وعلى جميع الاصعدة مشيرا الى انه تأكد خلال فترة الست سنوات التى مرت على انطلاقته انه قد نجح فى تقديم احدث المنجزات فى مجال صناعة الاسلحة والتكنولوجيا المستخدمة فى الاغراض العسكرية. وقال سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان فى حديث (لمجلة الدفاع الخليجى) ان المعرض قد نجح فى ابراز دولة الامارات العربية المتحدة اعلاميا على نطاق دولي واسع فى العالم وجذب اعدادا كبيرة من الشركات الصانعة للاجهزة والاسلحة والمعدات العسكرية التى ارتفع عددها هذا العام الى نحو 880 شركة تقدم افضل مالديها من انتاج متطور مما يعكس نجاحا مهما بالقياس الى المعارض الاخرى المثيلة والمشابهة التى تقيمها دول متقدمة وكبرى فى هذه المجالات كما اكد الثقة والاحترام الدولي اللذين تحظى بهما دولة الامارات العربية المتحدة على المستوى العالمى. واكد سموه على اهمية مؤتمر (ميلكون 99) المصاحب للمعرض والذى يتم خلاله استعراض الاحتياجات الدفاعية المستقبلية ومتطلبات التدريب الدفاعى المستقبلية. واشار سموه الى ان مشروع (الاوفست) سيساهم فى تنويع مصادر الدخل وسرعة تدفق الاموال الى الدولة وتوظيفها فى استثمارات يستفيد منها المواطنون فى المشاريع الانتاجية. وقال سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان ان الاستفادة من هذه التظاهرة التكنولوجية لا تقف عند حدود عرض اخر المنتجات المتخصصة فى مجالات الدفاع ولكنها تكرس الاتجاه العام للجهود التى بذلت دائما من اجل ترسيخ العلاقة بين المنتج والمستهلك والعمل على تطوير المعدات والاجهزة بحيث تلبى الحاجات المستجدة وتحقق تفوقا دائما على ظروف الاستخدام المعقدة. وتوجه سموه بالشكر الى جميع القائمين على تنظيم هذا المعرض الدولي وعلى رأسهم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبى وزير الدفاع والفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة لما بذلاه من جهود فى التوجية والتخطيط والمتابعة المستمرة حتى ظهر المعرض بهذا المستوى الدولي والزخم العسكرى الواضح. واكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان ان اقامة مثل هذه المعارض فى دولة الامارات العربية المتحدة لا تتمثل فى الغرض التجارى البحت ولكنها تتمثل فى انها تدعم الاستقرار وترسخ الامان فى المنطقة وتشكل عنصرا داعما للشعور بالاطمئنان وامتلاك القدرة على الدفاع عن الوطن وكافة المكتسبات الحضارية التى حققها المجتمع مشيرا سموه الى النتائج الايجابية لهذه المجموعة من المعارض والانشطة الاقتصادية الناجحة على مستويات عديدة لم تقف عند حدود دولة الامارات العربية المتحدة بل اثرت بصورة واضحة فى دول المنطقة والعالم من خلال توثيقها روابط التبادل الاقتصادى وتدعيم الثقة المتبادلة بين القطاعات التجارية العديدة التى اعطت افضل مالديها من خبرات فى المجالات المختلفة. وقال سموه إن الصفقات التجارية تمثل عامل الجذب الاساسى من الناحية الاقتصادية لكنه ليس العامل الوحيد فى المعادلة التى يرسخها معرض (ايدكس) ومعرض دبى للطيران والانشطة الاخرى لان المعطيات الحديثة فى الدراسات الاستراتيجية تربط بين العوامل الاقتصادية والعسكرية والسياسية والاجتماعية فى عصرنا الحديث موكدا ان دولة الامارات نجحت فى ابراز صورة مشرقة لهذه الانشطة من خلال جهودها لاظهار ان هذه الانشطة العسكرية زادت الشعور بالامن والاستقرار فى المنطقة مما يؤكد حرصها على المشاركة فى دعم الاستقرار السياسى والاجتماعى. وقال سموه ان هذا التوجه الحضارى اعطى لفعالياتنا الاقتصادية وجها يواكب المنجزات التى حققتها الدول على الاصعدة الاخرى فجاء تأكيدا على ان التعاون البناء بين الدول الشقيقة والصديقة يوفر قدرا اكبر من الشعور بالامن تجاه المستقبل ويساعد على تحقيق التنمية المتكاملة والشاملة ويوفر فرص التقدم للجميع موضحا ان التقاء وزراء الدفاع وقادة الجيوش وخبراء الاسلحة فى هذا المعرض يشكل فرصة نادرة وثمينة لتبادل الاراء والافكار بينهم والاستفادة من خبرات القادة العسكريين فى الدول المتقدمة. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات