EMTC

بحضور 500شخصية اقليمية وعربية: حمدان بن راشد يوجه كلمة إلى مؤتمر النقل البحري ومناطق التجارة الحرة العربية

يوجه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة كلمة الى المؤتمر الدولي (النقل البحري ومناطق التجارة الحرة العربية الحاضر والمستقبل) وذلك يوم 20 مارس الجاري حيث ستعتمد هذه الفعالية ضمن أنشطة لجنة المعارض والمؤتمرات بمهرجان دبي للتسوق 99 بغرفة تجارة وصناعة دبي . كما يوجه الدكتور عصمت عبد المجيد الأمين العام للجامعة العربية كلمة له خلال المؤتمر الى جانب كلمة أخرى لحسن بن الشيخ النائب الأول لرئيس غرفة دبي. ووجه عبد الرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أمس بمؤتمر صحفي عقد بمبنى الغرفة بهذه المناسبة كلمة شكر لنائب حاكم دبي على رعايته الكريمة لهذا الحدث. وقال ان الهدف من المؤتمر التفعيل والسعي نحو زيادة المبادلات التجارية بين الدول العربية خاصة لما للنقل البحري من أهمية خاصة في حياة الشعوب العربية فقد عرفت هذه الشعوب بعشقها بالبحر والتجارة من خلاله. وأوضح ان الدول العربية كافة تمتلك شواطئ وسواحل طويلة ولديها موانئ عدة عليها وهذا من شأنه أن ينمي من المبادلات التجارية في حالة الاستغلال الأمثل لتلك المزايا. وأشار الى ان البحار والتجارة من خلالها تستطيع التغلب على كافة الحدود السياسية التي تعتبر عائقا امام تنمية التجارة العربية خاصة ان بعض الدول تتبع انظمة جمركية معقدة. وردا على سؤال حول اهمية استغلال البحار في تنمية النقل السياحي البحري العربي قال المطيوعي ان المؤتمر فرصة وارضية خصبة لطرح هذه المشاريع من خلاله فالشركات العربية مطالبة بالاستثمار في هذا القطاع خاصة ان العالم اصبح يعي اهمية هذا النوع من النقل. ودعا الشركات الخاصة بالملاحة في الدول العربية والتي تمتلكها لبعض الحكومات الى تنمية قدراتها في مجال الابحار الى الموانىء العربية وذلك بهدف تعزيز التبادل التجاري بين البلدان العربية وتسهيل عبور السلع العربية فيما بين تلك البلدان. واعرب عن امله ان توفق الدول العربية في تلك الامور خاصة انها لديها الارضية المتكاملة لذلك خاصة مع توقيع الاطار العام لاتفاقية المنطقة الحرة العربية مشيرا الى ان تعدد الموضوعات التي سيتناولها المؤتمر تمنح القائمين على هذا القطاع التعرف على تطوراته بكافة اشكالها. واكد ان النقل البحري هو الوسيلة الانجح في زيادة التجارة البينية بين الدول العربية مشيرا الى ان النقل البحري يلعب دورا كبيرا في تجارة دبي الخارجية غير النفطية خاصة اذا عرفنا ان حجم ماتم التعامل معه من خلال موانيء دبي في العام الماضي بلغ اكثر من 2.5 مليون حاوية وهذا الرقم مقارنة بعدد السكان يعتبر رقما قياسيا بمدينة مثل مدينتنا. واشار الى ان اي بلد عربي يستطيع تنمية تجارته الخارجية من خلال الاستخدام الامثل للموانىء موضحا ان ميزة البلدان العربية ان لكل واحدة منها اكثر من ميناء وعلى اتجاهات مختلفة. ورداً على سؤال حول فكرة إنشاء شركة ملاحة للدولة أو لدبي قال ان المؤتمر فرصة طيبة لبحث هذه المواضيع مشيرا الى ان كافة شركات الملاحة العربية تسعى حاليا للتطوير وذلك لتلبية الاحتياجات المستقبلية للتجارة. واضاف ان انخفاض أسعار النقل البحري كان سببه المنافسة الحادة في السوق وانخفاض حجم الحمولات من آسيا بسبب أزمة تلك الدول ولكن هناك أمل لتجاوز تلك المشاكل. من جانبه قال أحمد البنا مساعد المدير العام لغرفة دبي لشؤون الدراسات والعلاقات الدولية ورئيس لجنة المؤتمرات والمعارض بالمهرجان ان الدول العربية وقعت على الاطار العام لاتفاقية المنطقة الحرة الكبرى فيما بينها ونحن نأمل للتوصل الى اتفاقيات نهائية بهذا الشأن ولكن الأمر يستلزم بعض الوقت لذلك خاصة ان الكتلة الأوروبية على سبيل المثال لم تتوصل الى ما توصلت اليه بين اليوم وليلة ولكن أخذ ذلك الأمر سنوات عدة للوصول الى ما نراه ونلمسه اليوم. وأكد ان الدول العربية مطالبة باستخدام الاساليب والاجراءات الدولية الحديثة في النقل خاصة على المستوى البري وعلى سبيل المثال استخدام شهادة العبور الدولي التي تسمح بعبور البضائع دون تفتيش في اراضي دولة معينة في حالة انتقالها فقط دون تسويتها في تلك الدولة. ودعا الى تطوير مفاهيم اقامة المناطق الحرة بين الدول العربية حيث ان تلك المفاهيم سوف تعزز وتسهم في تسريع قيام السوق العربية المشتركة. وقال ان على الدول العربية تقوية الخدمات المرتبطة والساندة للنقل البحري فذلك سيسهم في تعزيز خدمات الموانىء للبواخر والسفن الناقلة للبضائع فيما بين الدول العربية. وتوقع ان يحضر الموتمر نحو 500 شخصية اقليمية وعربية خاصة ان الموضوعات موضوعات هامة وحيوية وتهم المنطقة معربا عن امله ان يتم تفعيل التوصيات التي سيخرج بها المؤتمر لتعم الفائدة على جميع الدول العربية. وسوف يلقى في المؤتمر الذي ينظم من قبل غرفة تجارة وصناعة دبي بمشاركة مركز الدراسات العربية في لندن ويقام خلال الفترة من 20 الى 21 مارس بالغرفة بدعم من سلطة موانىء دبي وسلطة المنطقة الحرة لجبل علي كلمات لعبد المجيد فريد رئيس مركز الدراسات العربية في لندن الى جانب محاضرات يلقيها عبد الرحمن السيحباني الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية عن مراكز التجارة الحرة العربية ركائزها الاساسية وابعادها المستقبلية اضافة الى محاضرة عن واقع التجارة العربية وآفاق المستقبل للدكتور برهان الدجاني الامين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة للبلدان العربية. ويلقي الدكتور جمال مختار رئيس الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري محاضرة بعنوان التحديات المستقبلية التي تواجه النقل البحري العربي الى جانب محاضرة عن التطورات الدولية في النقل البحري ( الموانيء والشركات التجارية) ويلقيها (آر بي فرانكن) المدير الاستشاري لهيئة اصحاب السفن. وسيتم عرض دراسات حالة لهيئات ودول ومنها دراسة المملكة العربية السعودية يلقيها المهندس احمد بن يوسف التركي وكيل وزارة المواصلات لشؤون النقل البحري في الرياض الى جانب دراسة هيئة قناة السويس وتجربة النقل البحري الجزائريين. وتلقى في اليوم الاخير محاضرة حول تطوير الموانىء ومناطق التجارة الحرة العربية نموذج دبي والمنطقة الحرة لجبل علي لسلطان احمد بن سليم رئيس ومدير عام سلطة موانيء دبي والمنطقة الحرة بجبل علي اضافة لمحاضرة عن اقتصاديات النقل البحري العربي في اطار العوامل الدولية للدكتور احمد عبدالمنصف محمود استاذ بأكاديمية النقل البحري بالاسكندرية كما سيتم القاء محاضرة عن المنظمة الدولية للنقل البحري والسياسات العالمية سيلقيها (آر جي جونسون) مدير (اي ام او) بلندن الى جانب دراسة تجارب من مصر وقطر. كتب علي شهدور

طباعة Email
تعليقات

تعليقات