استثمارات جديدة لنائب حاكم دبي في السودان،150الف درهم تكلفة القرية السودانية و15دراسة جدوى لملتقى رجال الاعمال، 32 شركة في الجناح السوداني بالقرية العالمية

كشف ميزرا الصايغ ممثل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة ان سموه يعكف حاليا على دراسة عدة عروض لشراء اراض في السودان الشقيق لاقامة مشروع استثماري عليه يعود ريعه كوقف للاعمال الخيرية التي قام سموه باشائها هناك ومنها انشاء مسجد تم افتتاحه الاسبوع الماضي في ام درمان . واشار في مؤتمر صحفي عقد امس بغرفة تجارة وصناعة دبي حول مشاركة السودان في فعاليات مهرجان دبي للتسوق 99 الى ان توجه سموه نحو السودان ينبع من حب نائب حاكم دبي لهذا البلد ووفاء وعرفانا لجهود السودان من خلال نقل خبرات ابناء ذلك البلد للدولة في بداياتها موضحا ان العديد من رجال الاعمال في الامارات حرصوا على مساندة السودان في كافة الاوقات وابدوا استعدادهم للمساهمة بالمشاريع الاستثمارية وبالاعمال الخيرية لذلك البلد سيرا على خطا سمو نائب حاكم دبي. واشار الى ان من بين المشاريع المزمع اقامتها بالسودان انشاء مصنع للبيوت الجاهزة وهي من الاستثمارات التي شجعها سمو نائب حاكم دبي. واضاف الصايغ ان على المستثمرين في الدولة ونظرائهم في السودان التعرف على مايريد كل جانب من الاخر فالامارات لديها امكانات واسعة لتوطيد العلاقات الاقتصادية بين الجانبين والسودان على استعداد لتقديم كافة الاعفاءات الضريبية اللازمة لنجاح الاستثمارات المشتركة وهذه معايير وعناصر اساسية لتفوق اي مشروع بين الجانبين. وذكر ان رؤوس الاموال الوطنية يمكنها الاستفادة من التسهيلات التي تقدمها السودان للمستثمرين والتي تتضمن الايدي الرخيصة والطاقة وقائمة الاعفاءات العريضة من الضرائب. واشار الصايغ بجهود القائمين على غرفة تجارة وصناعة دبي مشيرا الى انها نواة اساسية للمعلومات يمكن لرجال الاعمال في السودان الاستفادة منها في التعرف على السوق واحتياجاته ومتطلباته خاصة ان سوق الدولة تتوافر فيه امتيازات عديدة يمكن لرجل الاعمال السوداني الاستفادة منه. واشاد بجهود الرئيس السوداني عمر حسن البشير في دعم ومساندة جهود الامارات سواء في مجال الاعمال الخيرية او المشاريع الاستثمارية مشيرا الى ان الرئيس السوداني يكن كل الحب والتقدير للامارات رئيسا وشعبا حيث ان العلاقات بين البلدين علاقات صادقة وحميمة ويمكن من خلالها ترسيخ العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. واشار الى ان الامارات استفادت من خبرات ابناء السودان خاصة ان هناك خريجين من الدولة درسوا في الكليات المختلفة في السودان سواء المدنية او العسكرية. واكد الصايغ ان هذا التعاون في مجال الاقتصاد سوف يكون اللبنات الاولى لبناء وترسيخ الجدار القوي والتماسك والتلاحم في العمل المشترك بين الجانبين. واكد ان الامارات بفعل السياسة الحكومية الواعية تبوأت مراكز متقدمة على كافة الاصعدة ويمكن من خلال الجهود المشتركة الاستفادة من هذا التقدم الذي شهدته الدولة بفضل جهود ابنائها. التكامل الاقتصادي من جانبه اكد ثاني جمعة بالرقاد مدير ادارة العلاقات الخارجية بغرفة دبي ان نداءات الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع بشأن الاستفادة من العلاقات الاقتصادية في الوصول للوحدة السياسية العربية يجب ان تترجم بهذه الفعاليات التي تقوي العلاقات العربية العربية. واشار الى ان نجاح التكتلات السياسية في العالم جاءت انعكاسا لنجاح التكتلات الاقتصادية وعلى العرب تفهم هذه النقطة الهامة والسير على خطتها بثقة لتحقيق النجاح المنشود. وقال ان غرفة دبي انطلقت من تلك التوجهات واستهدفت الاسواق العربية لتحقيق التكامل الاقتصادي وتقوية التبادل التجاري مع الدول العربية من خلال اقامة معارض لمنتجات الدولة بالدول العربية والمشاركة بمعارض تقام في تلك الدول بهدف تعريف المستثمر ورجل الاعمال العربي بهذه المنتجات. واكد ان التعرف على احتياجات رجل الاعمال السوداني من قبل المستثمر الوطني ومعرفة متطلبات المستثمر المحلي من قبل رجل الاعمال السوداني امر مهم وحيوي ويمكن من خلال ملتقى رجال الاعمال الاماراتيين طرح هذا الموضوع عن طريق ورقة عمل تناقش بشكل موسع. الملتقى من جانبه, قال عبدالرحمن حمزة القائم بالأعمال في سفارة السودان في الدولة خلال المؤتمر الصحفي أمس للاعلان عن فعاليات ملتقى رجال الاعمال في البلدين إن السودان يقدم لمستثمري الامارات والعرب العديد من المزايا التي يمكن الاستفادة منها لاقامة مشاريع مشتركة بين الطرفين. وأضاف ان الملتقى سيشهد تقديم العديد من دراسات الجدوى الاقتصادية لمشاريع يمكن استثمارها في السودان حيث من المتوقع تقديم قرابة 15 دراسة جدوى خلال هذا الملتقى مشيراً الى أن انتاج النفط في السودان سيتم في يونيو المقبل عن طريق الانابيب المطلة على البحر حيث سيتم انتاج 160 الف برميل يوميا عن طريق تلك الانابيب وكشف القائم بالاعمال ان عدد السودانيين العاملين في الامارات يبلغ 50 ألف سوداني يعملون في مختلف المهن والوظائف مشيراً الى أن السودان استكملت كافة بنيتها التحتية من القوانين الاستثمارية التي تسهم في جذب الاستثمارات الأجنبية. وقال ان الملتقى فرصة طيبة للوصول الى مذكرات تفاهم لحماية الاستثمارات بين الجانبين ومنع الازدواج الضريبي. من جانبه قال عارف العبار رئيس شركة (ايكو للمؤتمرات والمهرجانات) الجهة الراعية للقرية السودانية مع شركة سيسبان التجارية في المؤتمر الصحفي إن رعاية سمو نائب حاكم دبي ساهمت في دعم جهود الشركات المنظمة للفعاليات السودانية في مهرجان دبي للتسوق 99 سواء في السودان أو في الدولة. وأشار الى أن هناك العديد من الفعاليات خلال الملتقى سيتم تنظيمها على رأسها تكريم ابناء الدولة الدارسين في السودان الى جانب فعاليات أخرى مصاحبة مشيراً الى أن الجهات الحكومية في السودان وفرت العديد من التسهيلات اللازمة لانجاح هذه الظاهرة في الدولة ومن المتوقع حضور أكثر من مائة رجل أعمال من السودان لحضور الملتقى. وأشار الى أن تكلفة القرية السودانية في هذا الحدث حتى الان تجاوزت الـ 150 ألف درهم وسيتم تمويلها من قبل الشركات الراعية للحدث. ويشارك وفد من اتحاد أصحاب العمل السوداني في الملتقى الذي سيناقش عدداً من القضايا الاقتصادية والتجارية التي تهم البلدان خاصة فرص الاستثمار في السودان والتصدير وإعادة التصدير بدبي حيث سيعقد الملتقى في غرفة دبي خلال الفترة من 4 الى 6 ابريل المقبل ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق 99 وخلال أيام المهرجان ستعكس القرية السودانية الوجه الاقتصادي الحديث للسودان من خلال تواجد 32 شركة سودانية تقدم المنتجات السودانية الحديثة والتقليدية, وقد صمم القرية مهندس ديكور سوداني ونفذ فريق عمل سوداني متخصص ويزور البلاد الآن مندوب من هيئة المعارض السودانية للمشاركة ووضع اللمسات النهائية للقرية, وقد صممت القرية لتجمع كل معمار القرى السودانية واختيرت بوابة ميناء سواكن التاريخية والتي شهدت العصر الذهبي لهذا الميناء الواقع على الحبر الأحمر ولعبت دوراً هاماً في تاريخ التجارة بين أوروبا وأفريقيا وآسيا. وتشمل القرية القطاطي, والكرنك والخيمة العربية السودانية التي ستكون مقهى سودانياً يقدم القهوة السودانية المتميزة بالإضافة الى المطعم السوداني الذي سيقدم وجبات سودانية متطورة تأبى الا أن تنافس أشهر الوجبات العالمية وليكون نواة لسلسلة مطاعم سودانية تبدأ في الانتشار قريباً. ومن النشاطات المتميزة للقرية السودانية هي مشاركة الفرقة الشعبية السودانية التي ستقدم أفضل وأجمل الرقصات الفلكلورية أمام القرية العالمية التي تعكس التنوع الثقافي الفريد للسودان القارة, بلد المليون ميل مربع بالإضافة للمطربين السودانيين الذين سيقدمون عروضاً يومية في المطعم والمقهى. ولإضفاء المزيد من البهجة في القرية واحتفاءً بهذه المناسبة ستقدم القرية مائة هدية أسبوعياً تسحب كل خميس عن طريق كوبونات المشترين من القرية وزوارها, تبدأ من الهدايا من الصناعات اليدوية الى الذهب السوداني المستخرج من أرض السودان, ومن الأنشطة المتميزة التي تقدمها القرية يوم السودان الذي سيكون على مسرح القرية العالمية وهو ضمن نشاطات ملتقى رجال الأعمال السودانيين والذي سيكون برنامجه حافلاً بالنشاط الثقافي والفني وستشارك فيه الجالية السودانية بالإمارات مشاركة فعالة. وسيتم تكريم شخصيات سودانية عملت في الإمارات وساهمت مساهمة فعالة في سير تنمية وتطوير الإمارات. من جانبه قال صالح الذيب ممثل وزارة المالية والصناعة بالدولة ان سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة حريص كل الحرص على توثيق العلاقات التجارية العربية ومن هذا المنطلق يساند هذا الملتقى والحدث بقوة. تصوير: خالد نوفل جانب من المؤتمر الصحفي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات